المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2012-02-27 07:01:14

أغيثونا بالمصالحة وإلا ضاعت القدس!/د. فايز أبو شمالة

بل ضاعت القدس قبل أن يحدث الانقسام، وغرق المسجد الأقصى في قبعة اليهودي، وجللته ذوائب المتطرفين اليهود قبل الانقسام، وازداد عدد المستوطنين في الضفة الغربية من 100 ألف يهودي قبل توقيع اتفاقية أوسلو حتى صار عددهم 650 ألف يهودي،


ذكرت ما سبق من حقائق كي أرد على الأحاديث الكثيرة التي تتباكى على المصالحة الفلسطينية، وتناشد بضرورة إنهاء الانقسام، حتى وصل الأمر ببعض المسئولين أن يستغيث بالمصالحة، كي يتوقف الزحف الاستيطاني في الضفة الغربية، وراح يحمل حركة حماس المسئولية عن عدم تحقيق المصالحة، وبالتالي ضياع الأقصى، ويناشد قيادة حماس أن تغض  الطرف عن أشياء كثيرة لا مجال للوقوف أمامها في هذه المرحلة؛ التي كشر فيها اليمين المتطرف عن  أنيابه، وأعلن بصراحة عن نيته في الاستفراد بالضفة الغربية.


 


سبحان الله، تعرفون نوايا اليهود ولا تغضبون، ولا تتحركون! فمن الذي يغل أيديكم عن المقاومة؟ وما حاجتكم إلى المصالحة إذا عقدتم العزم على المقاومة؟ هل مواجهة اليهودي المتطرف في القدس بالرصاص تحتاج إلى اتفاق مصالحة وإنهاء الانقسام؟


 


ثم؛ ما جدوى المصالحة يا أيها المتباكون عليها إذا لم تفض إلى المقاومة؟ وطالما الذي فجر ثورة المستحيل هو أنتم كما تقولون، فلماذا تعجزون عن تفجير مقاومة الممكن، لماذا لا تصوبون بنادق المقاومة إلى رأس المستوطنين؟ لماذا لا تفجرون عربة  ضابط الأمن الإسرائيلي؟ وهل أمسكت حركة حماس وحركة الجهاد ولجان المقاومة الشعبية بأيديكم كي لا تضغطوا على الزناد؟ هل ثار ضدكم الشعب الفلسطيني لأنكم بدأتم بالمقاومة؟ تحركوا، ثورا، اغضبوا، قاتلوا، وستجدون حركة حماس وحركة الجهاد جنوداً تحت أمره مسئول جهاز الأمن الوقائي وجهاز المخابرات، ستجدونه يلهثون خلفكم، ويبوسون أحذية المقاومين.


 


سأقولها بكل جرأة: إن ما يلزم الشعب الفلسطيني هو المقاومة، وليس المصالحة! لأضيف: ألا لعنة الله على المصالحة إذا كان الهدف منها إنهاء المقاومة، والولوج إلى دهاليز المفاوضات، وليحفظ الله لشعبنا حالة الانقسام إذا كانت أول نتائجها بقاء البندقية المقاومة مشرعة، وليكن محور اللقاء الفلسطيني لإنهاء الانقسام هو الميدان، وفقط الميدان وليس ساحات العمل السياسي في القاهرة والدوحة.


 


نقل عن معاوية بن سفيان قوله: "من تخادعت له ونال منك مأربه فقد خدعك" وما يخشاه الشعب الفلسطيني هو أن يتخادع خط المقاومة لخط المفاوضات، فينخدع بكلام المصالحة المعسول، وينكفئ خاسراً، وهو يصغي للقائلين: أغيثونا بإنهاء الانقسام، فالأقصى في خطر، والضفة الغربية على شفا التهويد.


 


إن تحرير الضفة الغربية لن يمر عبر طريق المفاوضات، وتحرير الأرض الفلسطينية لن يمر من خلال الأمم المتحدة، ولن ترفع محكمة العدل الدولية صوت المؤذن في باحات الأقصى، ولن يخجل الفيتو الأمريكي من نفسه عندما يقف مع التوسع الاستيطاني اليهودي.



مواضيع ذات صلة