2019-07-15الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2012-04-15 20:50:00

حشيش مدعوم للمصريين


احتار بعض شباب مصر في فهم الأسباب التي أدت إلى انقطاع الحشيش من الأسواق المصرية لمجرد سقوط نظام حسني مبارك، واعتقال وزير داخلية النظام حبيب العادلي، وتساءل أمامي بعض شباب مصر الذين ابتلاهم واقع نظام الحكم الفاسد بتعاطي الحشيش: هل كان المستورد الوحيد لسلعة الحشيش المخدر في مصر هو وزير الداخلية المخلوع؟
لقد ازدادت حيرة بعض شباب مصر حين أدركوا أن أسعار كل السلع الغذائية قد ارتفعت بعد الثورة المصرية إلا المخدرات فقد انخفض سعرها! وهنا يتساءل شباب مصر: هل تدخلت إسرائيل بشكل مباشر، وقررت تسهيل دخول المخدرات إلى شباب مصر، وتوفير الدعم المالي حتى يصير رخيصاً، وفي متناول الجميع؟

بعد أن توجعت إسرائيل من الثورة المصرية، وبعد تكرار تفجير أنبوب الغاز المصري الواصل لإسرائيل بسعر أقل من سعره في الأسواق الدولية، قرر اليهود توريد الحشيش إلى مصر بسعر أقل من سعره في الأسواق العالمية، وبهذا تكون إسرائيل قد أوفت بعض الدين الذي تعلق في رقبتها لنظام حسني مبارك وعمر سليمان! وتكون قد أسهمت في عودة الشعب المصري إلى غيبوبته، وعدم دعمه للثورة! هذا ما استنتجه أحد شباب مصر، وأضاف بخفة دم قائلاً:عندما ارتفع سعر الحشيش، وقل عدد متعاطي المخدرات، فاق الشعب المصري من غيبوبته، وقام بالثورة ضد نظام مبارك.

يؤكد شباب مصر حديثهم بالأرقام، ويقولون: كان سعر لفافة البانجو قبل ثورة مصر 800 جنية، وصار سعر لفافة البانجو بعد الثورة 200 جنية فقط! وانخفض سعر الحشيش من 5000 آلاف جنية ثمن الأوقية إلى 2400 جنية، وكان سعر جرام البودرة في مصر قبل الثورة 750 جنية مصري، وانخفض سعره بعد الثورة وصار ثمن الجرام 350 جنيهاً! ويضيف شباب مصر: لا توجد مكافحة حقيقية للمخدرات التي يصل معظمها من إسرائيل عبر ميناء نويبع البحري، الذي أصبح المدخل الرئيسي لجلب المخدرات من خارج البلاد، حيث لم يضبط مكتب مخدرات نويبع البحري إلا قضيتي مخدرات طوال العام، بينما تمر ألاف الشاحنات عبر الميناء دون تفتيش دقيق.

لقد صنف المركز القومي للبحوث الجنائية مصر بأنها الدولة الأفريقية الثانية في تجارة وتعاطي المخدرات، حيث وصل عدد المصريين المتعاطين للترامادول والكوكايين والخمور إلي 8 ملايين متعاطي أي بما يعادل 10% من الشعب المصري، إنها أرقام مفزعة، وهي أولى مهمات رئيس جمهورية مصر القادم، كما يقول شاب مصر: إننا تنتظر رئيساً مسلماً يحارب المخدرات، ويعاقب عليها بقسوة، كي يخلصنا مما نحن فيه من عذاب وبلاء. ويضيف: بعد انزعاج فلول نظام مبارك من فوز الحركات الإسلامية في الانتخابات البرلمانية، وبهدف تخريب البلد، وتشويه صورة المسلمين، فإنهم يروجون للمخدرات تحت شعار: لا تشرب مارلبورو وتنصر الأمريكان، اشرب حشيش وانصر الأفغان!.
.


مواضيع ذات صلة