المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2012-05-02 20:58:04

أُشْفِقُ عَليْكَ مِنْهُم يا عَبّاسُ!


أشك أن السيد عباس كان يقصد تشابك المصالح بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل عندما قال في تونس: "زارنا مفتى مصر، وزارنا الجفري"! لأن الرجلين زارا إسرائيل، وختمت لهما على جوازي سفرهما، وما كان دخول القدس يوماً يمر عبر بوابة رام الله، ولا سمح للسيد عباس برفقة وزير أوقافه أن يستقبل مفتى مصر في القدس.

فمتى زارنا في فلسطين مفتى مصر يا سيد عباس، ومنذ متى تعطون تأشيرة لمن يزور القدس؟ وإذا كان ذلك صحيحاً، وصرتم قادرين، فلماذا لا تسمحون لأربعة ملايين فلسطيني في غزة والضفة الغربية بزيارة القدس؟ نرجوكم يا فخامة الرئيس، اسمحوا لنا بزيارة القدس، أو اسمحوا للشيخ رائد صلاح والشيخ كمال الخطيب والشيخ عكرمة صبري بزيارة القدس، أو اسمحوا يا فخامة الرئيس عباس لخمس نساء من غزة، أو لسبعة رجال من الخليل بزيارتكم في القدس، كما تقول، وطالما سمحتم لأمة لا إله إلا الله أن تزور القدس، لماذا لا تسمح لوزرائك في حكومة رام الله بزيارة القدس؟ أم حرام على بلابله الدوح، يا فخامة الرئيس، وحلال على الطير من كل جنس؟ ألا يحق لوزير أوقافك الهباش أن يزور القدس، حتى إذا أقسم بالله أنه غير ممنوع من زيارتها، يكون قسمه صادقاً.

وكيف تدعو الناس يا سيد عباس لزيارة القدس، وفي اللقاء نفسه تشتكي من تنكر إسرائيل لاتفاقياتك معهم حول تحرير الأسرى؟ من لا يستطع تحرير أسراه، وإلزام إسرائيل بتطبيق بنود اتفاقية جنيف الرابعة عليهم، ويشكو للعالم سوء تعامل السجان الإسرائيلي مع السجين الفلسطيني، لا يقل للناس: زوروا القدس، لن تطبعوا مع السجان، وإنما مع السجين" كيف تقول ذلك، وأمهات الأسرى الفلسطينيين لا يستطعن زيارة أبنائهن في السجون؟!.
إن زيارة القدس يا سيد عباس ليست قضية خلافية كما تقول، ولم يختلف حولها الأئمة، زيارة القدس يا سيد عباس قضية سياسية، فإما أن تقاتل كرجل سياسي من أجل تحرير المقدسات الإسلامية والمسيحية، وتدعو الأمم لتحريرها من أيدي الصهاينة، وإما أن تقبل بالقدس عاصمة موحدة أبدية لدولة اليهود، وتدعو الأمم لزيارتها.

يا سيد عباس، يقول الناس: إن من يمشي على بساط أحمر تمده تحت قدميه اتفاقية الاعتراف بإسرائيل لا يجد حرجاً في التعامل مع القدس عاصمة موحدة لليهود، ويقول الناس في بلدي: إن من يقبل بأن تكون له قوات أمن تأخذ سلاحها ومالها من يد أجهزة الأمن الإسرائيلية، ومن يقبل بأن يكون له سلطة تستمد شرعيتها من الاعتراف الإسرائيلي فيها، ومن يقبل بأن يتعامل أمنياً مع المخابرات الإسرائيلية، ومن يعتقل الفلسطيني الذي تطلق إسرائيل سراحه، يقول الناس في فلسطين: مثل هذا الرجل رضي ضمنياً أن تكون القدس تحت سيادة اليهود، ولا غرابة أن ينادي بين الأمم، زورونا في القدس تجدوا ما يسركم.
ارحم قدسنا يا سيد عباس من فتواك الدينية، وارحم وطننا فلسطين من قناعاتك السياسية، فلا مجال للاجتهاد في وطن ليس لنا وطن سواه، وارحم أسرانا المضربين عن الطعام يا سيد عباس، لا تفسد صمودهم بذكر انجازات اتفاقية "أوسلو"؛ لقد خذلتهم أنت يا سيد عباس، حين وقعت الاتفاقية قبل عشرين عاماً، وتركتهم في السجون حتى يومنا هذا، فلا تفسد حرب أمعائهم الخاوية بفتوى زيارة القدس، ارحمهم يا سيد عباس، وارحم جميع الفلسطينيين، وارحم أمة المسلمين من تصرفات مستشاريك، وارحم قضيتنا الوطنية من عبث العابثين.


مواضيع ذات صلة