المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2012-05-11 15:22:58

هل هذا فلسطيني الهوى؟


كتب عادل عبد الرحمن في صحيفة الحياة الجديدة يوم الاثنين بتاريخ 7/5/2012، مقالة تحت عنوان "براغماتية حماس لا تتورع عن شيء". يهاجم الكاتب في مقاله حركة حماس، وهذا من حق رجل يعشق الشيوعية، ويكره كل ما يمت إلى الإسلام بصلة، ولست معنياً بالرد عليه ، ولا الدفاع عن حركة حماس، فهذا شأن يخص حركة حماس نفسها، وللحركة كتابها ورجالها ومفكروها؛ الذين يدافعون عن موقفهم السياسي، ولهم دينهم الإسلامي الذي يمنع عليهم التعاون مع إسرائيل، ولهم آيات القرآن التي تخرجهم من الدين الإسلامي لو اعترفوا بإسرائيل، أو سهلوا لها احتلال الأرض التي هي وقف إسلامي كما يدركون.

إن واجبي الوطني ـ أنا الفلسطيني المحرر من الأسر الإسرائيلي ـ وقد ارتجف قلبي مع انقباض شرايين الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، واجبي الوطني يحثني أن أهز بعنف كتف كل فلسطيني، يتساوق مع الإعلام الإسرائيلي، ويستخدم في الكتابة مصطلح "اختطاف شاليط"، ومن حقي أن أضع علامة سؤال كبيرة على ظهره، وأن أقول له: إن استخدام مصطلح "اختطاف شاليط" هو جريمة وطنية، وخيانة لدم الشهداء، إن من يقول: "اختطاف شاليط" يكذب على نفسه وقد رأى بأم عينه كيف جرت عملية تبادل الأسرى، ويكذب على شعبه، وهو يشبه رجال المقاومة بالعصابات المارقة على القانون الإسرائيلي، وهو يزعم أن المقاومة لم تقم بأسر جندي إسرائيلي من دبابته، وإنما اختطفته خلسة وخدعة.

إن الفلسطيني الذي يقول في كتابته جملة: "بعد القبض على شاليط"، يكون قد تخلى عن وعيه العربي، وهو يصور الجندي الإسرائيلي الذي تم أسره في معركة عسكرية من داخل الدبابة، يصوره كطالب مدرسة بريء ألقي القبض عليه وهو جالس على مقاعد الدرس، أو يصوره طفلاً بريئاً ينام في فراشه، ينتظر الرضاعة من ثدي أمه، فألقي اللصوص الإرهابيين القبض عليه! إن من يفكر بهذه الطريقة يكون قد رضي لليهود كي يغسلوا عقله، ويغرسوه مستوطنات إعلامية؟ بعد أن وقع في هوى الإعلام الإسرائيلي؟
إن الكاتب الذي يستخدم مصطلحات الكذب، ويردد: "اختطاف شاليط" و "بعد القبض على شاليط"، ولا يستخدم المصطلح الفلسطيني، الذي يقول: "الجندي الإسرائيلي الأسير شاليط"، إن مثل هذا الكاتب سيدّعي في مقاله المذكور؛ أن المقاومة الفلسطينية ليست صادقة في مقاومتها، وليست جادة في حربها مع الإسرائيليين، وإنما كل ما تسعى إليه المقاومة؛ هو سحب البساط من تحت أقدام القيادة الشرعية!

تخيل أيها العربي، أن القيادة الفلسطينية الشرعية التي يقصدها الكاتب هي القيادة التي حظيت باعتراف إسرائيل؛ لأنها تحارب المقاومة، وتزج بالمقاومين في السجون، وفق قائمة التنسيق الأمني التي تتسلمها القيادة الشرعية من المخابرات الإسرائيلية!!.


مواضيع ذات صلة