المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2012-05-28 01:53:46

احتلال إسرائيلي لا يستحي


اللواء "عدنان الضميري" المفوض السياسي العام والناطق الرسمي باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية، يقول في تصريحات إذاعية: إن قواته بحاجة إلى سلاح وذخيرة ومعدات قتالية، ولكن الاحتلال الإسرائيلي يعيق إدخال السلاح والذخيرة!.
وفق منطق اللواء عدنان، فإن الاحتلال الإسرائيلي لا يستحي، بل إنه احتلال وقحٌ وسافلٌ، إذ كيف يعيق هذا الاحتلال إدخال السلاح والذخيرة للأجهزة الأمنية الفلسطينية؟
يبدو أن سيادة اللواء عدنان الضميري قد نسي أن الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية قد تم بقوة السلاح سنة 67، بعد أن قتل وسفك ودمر ونسف واغتصب! ويبدو أنه لم يسمع "نتانياهو" وهو يقول: "نحن اليهود، قاتلنا على أسوار القدس "أورشليم" مثل الأسود"!.
يا سيادة اللواء الفلسطيني، يبدو أنك لا تفرق بين قوات احتلال من المفترض أن تكون معادية، وبين قوات فلسطينية مقاومة للاحتلال من المفترض أن تكون صديقة؟ ولو كنت تفرق بين العدو والصديق، وبين القاتل والقتيل، لما تجرأت وطالبت من عدوك المحتل الإسرائيلي أن يزودك بالسلاح والذخيرة! بينما مئات الأسرى الفلسطينيين الذين يقضون أنعم سنوات عمرهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي، متهمون بحيازة السلاح، فكيف تعتب على الاحتلال الذي يعيق إدخال السلاح لقواتكم؟
يا سيادة اللواء عدنان، لم يحدث في تاريخ البشرية أن وافق محتل على تزويد من يحتله بالسلاح إلا إذا تأكد أنه يقدم السلاح إلى أيدٍ أمينة، حريصة على سلامة الاحتلال وإطالة عمره، فهل أنتم كذلك؟ هل أنتم الأيدي الأمنية على الاحتلال؟ وإن كان جوابك بالنفي طبعاً، فلماذا تعتب على المحتل الذي يعيق إدخال السلاح لأجهزتكم؟
يا سيادة اللواء عدنان، ما حاجة الأجهزة الأمنية الفلسطينية للسلاح طالما لن يوجه رصاصه إلى صدور المحتلين؟ أنت تقول في حديثك: نحتاج السلاح للدفاع عن مقرات الأجهزة الأمنية، وسؤال الشعب الفلسطيني لكم: ما حاجتنا إلى الأجهزة الأمنية ومقراتها إذا كان سلاحها لن يوجه إلى صدور المحتلين؟
يا سيادة اللواء عدنان، أزعم أن حديثكم قد جاء مكملاً لحديث سيادة اللواء "زياد هب الريح" مدير جهاز الأمن الوقائي، خلال لقاء أجراه مع ممثلي منظمات السلام الإسرائيلية اليسارية وممثلي حركة "الصوت الواحد" الإسرائيلية حين قال: يجب أن نعمل سوياً بكل قوتنا لردع وقمع أي محاولة للقيام بانتفاضة ثالثة في الأشهر المقبلة من أي طرف كان! وقال: إن المناطق الفلسطينية قد شهدت في الفترة الأخيرة محاولات من هذا القبيل".
من المؤكد أن اللواء هب الريح كان يقصد التضامن الشعبي الفلسطيني مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، حين قال: "في الفترة الأخيرة". وهنا، سأتفق مع اللواء عدنان على الخلاصة التالية: طالما كان الهدف من تسليح الأجهزة الأمنية الفلسطينية هو ردع انتفاضة فلسطينية ثالثة، وقمع أي محالة لمقاومة الاحتلال، فهو احتلال لا يستحي، لأنه يعيق إدخال الأسلحة والذخيرة للأجهزة الأمنية الفلسطينية!.


مواضيع ذات صلة