2019-09-24الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2013-10-25 18:36:23

عــذرا زملائي، أوراقي كانت مبعثرة

عـذراً زملائي، إذا كنت قد غبت هذا الغياب الطويل، بعدما كنت كثير التواصل معكم، ولو من خلال موقع التواصل الاجتماعي الذي كنا نتخذه ساحة للنقاش والتفاعل والتواصل والحوار. فإن مردَّ ذلك إلى أن أوراقي كانت مبعثرة، ولن أخفيكم أني ما زلت حتى الآن أجمعها. وأشقى بعناء البحث عن بعضها الضالة.. وليس سبب انقطاع أخباري كما جاء في بعض رسائلكم الإلكترونية التي تضمنت أني نسيتكم بمجرد الانتقال إلى مدينة أخرى مقر العمل.

صحيح أني كنت قد أدركت من قبل هذا الغياب، أنه في أحيان كثيرة نفقد التحكم في ذواتنا؛ بفعل أعيننا التي تبقى متسمرة أمام شاشة الحاسوب لوقت طويل، غالباً ما يكون على حساب ساعات النوم، وعلى حساب قراءة الكتب التي باتت مهجورة، بل وعلى حساب التواصل الفعلي. غير أن هذا لم يكن هو السبب في انقطاع أخباري.

ذلك لأني لست هنا لأكتب أن التكنولوجيا والإنترنت قد سرقا منا التحكم الفعلي في ذواتنا، وأنهما قد حوَّلا نمط حياتنا من الواقعية إلى ضروب من العوالم الافتراضية.. بل فقط لأعتذر لزملائي بالمبرِّر والحجة الصادقين عن سبب انقطاع تواصلي الطويل، وذلك من باب الاحترام والتقدير، وخوفاً على نفسي من انعدام الإحساس وموت الضمير، فأتحول إلى شيء مجرَّد من إنسانيته ومنسلِخ من قِيَمه.

فلن ننكر، أننا بالآخرين نعيش، وبالآخرين نحيا، وبالآخرين نفهم ذواتنا جيداً، لذلك نرجو أن يبقى للأصل أصل، الذي هو التعاون وتقدير الآخر بدلاً من اجتياح الضمير الجديد الذي تمثله الفردانية، ومع الأسف أنها بدأت تنمو في ثقافتنا، وهذان مثالان لبعض الأمثلة الشعبية التي توضح ذلك بجلاء: «أنا ومن بعدي الطوفان»، «تبعد مني وفيما بغات تجي تجي».

يكفي أننا في عالم مليء بالحروب والأزمات والأعطاب ونتشدق بالكلام أننا نعيش فيه التطور والتقدم، فيبدو أن فرامل الحروب أصبحت معطلة، فحرب هنا وأخرى هناك، وحرب قيد الإنتاج. لذلك أقول أصالة عن نفسي: عذراً زملائي، أوراقي كانت مبعثرة…

**باحث مغربي
med.mestari@gmail.com



مواضيع ذات صلة