المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-02-17 02:15:03

الحضارة العربية الاسلامية الى أين ؟!

المتأمل للحضارة العربية الاسلامية يحزن و يتألم كثيرا لما آلت اليه من تدهور و انحطاط و تشرزم و تفككك مقصود و مخطط, لكي تتم السيطرة و الهيمنة على الجسد العربي الضعيف المتهالك بقصد سلب ثرواته و ابتزازه اطول فترة ممكنة ...

منذ الحضارة العباسية حصل التراجع الكبير و التدهور و من ثم الامبراطورية العثمانية ضعفت و تحللت من المركز و الاطراف كما ساهمت بريطانيا و فرنسا في ذلك التدهور السريع ...

اما في الوقت الحاضر العالم العربي يعيش بلا هدى و كتاب منير ...

بلا فكر او استراتيجية طموحة للنهوض من المستنقع الذي يعيش فيه منذ عقود طويلة...

هناك تخلف في البحث العلمي ومواكبة العصر ويتم انفاق المليارات على السلاح الذي لم يعود بفائدة ... وهناك تراجع في التنمية و الثقافة و الفكر و اصبح يسود فكر الانانية و الذاتية على حساب المجتمع و بناؤه .

الانظمة السياسية لا تواكب العصر الديموقراطي و الديموقراطية هي طريقة حياة منذ الصغر تُعلم في الاسرة و المدرسة والمجتمع وذلك يعني ان الوطن للجميع وليس لفئة معينة على حساب أخرى ...

العالم العربي بحاجة الى فلاسفة و مفكرين و اساتذة جامعات احرار من قيود السلطة والضغوط المادية و شفافية بين السلطات الثلاث...

الفكر دوما يسبق الحركة , فبدون فكر جيد لا حركة جيدة .

مما سبق ادى الى حالة من التدهور الشديد و انقسام و تراجع في كل الادوار السياسية و الاجتماعية و التنموية و اصبحنا دولا تابعة لا نملك ارادتنا القوية و اصبحنا ارضا خصبة للطامعين و المستعمرين و المتاجرين بالأوطان وليس هناك أي منظومة فكرية او سياسية او قيم ثابتة تتطبق على الجميع و تنهض بالأمة للحداثة و القوة .

و كيف سيحصل التطور و التنمية و رجال الفكر و العلم و القانون مهددون في ارزاقهم و أُسرهم , و ان لم يكونوا مهددون بالسجن او الترحيل او القتل او شراء الذمم...

الحضارة العربية عاش بها المسلم و المسيحي و اليهودي و الدول العربية سابقا احتوت الديانات الثلاث دون تعصب و الدين يجب ان يساير العصر و يكون مدافعا عن العلم و التقدم و التنمية اما التعصب الديني داخل الديانة الواحدة غير مقبول و يجب التسامح مع من يتسامح معنا و الدفاع ضد كل من يعتدي على الحضارة العربية و الارض العربية و الاسلامية ...

و ندعو الشباب الى التعلُم النوعي ثم العمل و المثابرة لكي يبنوا حضارتهم و يعيدوا مجد اجدادهم وان لا يكونوا فريسة للإعلام المسيس و الخبيث الذي سيدمر مستقبلهم و يجب ان تسود روح الفريق في التعاون داخل البلد الواحد و الدول المجاورة, لا ان نكون دول متصارعة متشاحنة لن تأتي بثمار حقيقية تبني الانسان و الحضارات و الاوطان ؟!!

بقلم : محمد الفرا

m.elfarra@hotmail.com

16/02/2015



مواضيع ذات صلة