2018-11-13الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2015-11-12 12:49:15
عقب جريمة المستعربين بالخليل..

منظمة التحرير تطالب بتوفير نظام حماية للفلسطينيين بشكل فوري

الخليل - وكالة قدس نت للأنباء

جددت منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الخميس، دعوتها للمجتمع الدولي، بتوفير نظام حماية دولي للمواطنين الفلسطينيين، بشكل عاجل وفوري عقب إعدام مستعربون متنكرون بزي مدني، فجر اليوم الخميس، شابا فلسطيني، واختطاف جريحا آخر داخل المستشفى الأهلي بمدينة الخليل.

ووصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، ما أقدم عليه المستعربين بالجريمة ضد الإنسانية، مؤكداً لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء"، أن تلك الجريمة ترتقي لمستوى جريمة حرب يقوم فيها الاحتلال في سياق تصعيد عدواني يستدعي، من المجتمع الدولي التدخل بشكل عاجل وفوري عبر توفير نظام حماية دولية للفلسطينيين.

وأوضح أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تشن هجوماً متصاعداً ضد الفلسطينيين، عبر إعدامات ميدانية في شوارع الضفة الغربية، مؤكداً أن جريمة الخليل اليوم تشكل تطوراً خطيراً في الممارسات الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني، وتؤكد الوجه الحقيقي للاحتلال الذي لا يحترم حرمة المشافي المكفولة قانونياً. مذكراً أن هذه الجريمة ليست الأولى وسبقها عدة جرائم داخل المستشفيات.

وطالب أبو يوسف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بالاسراع بتنفيذ ما جري التأكيد عليه خلال زيارته الأخيرة للأراضي الفلسطيني، قائلاً:"جري الاتفاق على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، ووضع نظام خاص للحماية الدولية للشعب الفلسطيني".

يرتفع عدد الشهداء 83

في ذات السياق قالت وزارة الصحة في بيان صحفي، إن الشاب الذي جري اعدامه اليوم هو عبد الله عزام الشلالدة (27 عاما). وأضافت الوزارة، أن المستعربين اقتحموا، غرفة المصاب عزام الشلالدة في قسم الجراحة في المستشفى، وأطلقوا الرصاص على ابن عمه عبد الله، ما أدى لإصابته برصاصة عند الأذن ورصاصة بالصدر و3 في يديه، ليعلن عن استشهاده.

يشار الى ان الجريح المختطف عزام الشلالدة من بلدة سعير (22 عاما) كان قد اصيب برصاص احد المستوطنين في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، في منطقة وادي سعير، ووصل المستشفى في وضع صحي خطير، حيث اجريت له اكثر من عملية وتم تركيب وصلة شريانية له في منطقة الرقبة. وأشارت وزارة الصحة إلى أنه باستشهاد الشاب الشلالدة يرتفع عدد الشهداء منذ بداية الهبة الجماهيرية إلى 83.

واعتبر وزير الصحة جواد عواد، أن إعدام الشلالدة دليل واضح على أن إسرائيل لا تقيم وزناً لكل المواثيق الدولية والإنسانية. وأضاف في بيان صحفي، صباح اليوم الخميس، أن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الكاملة لحماية شعبنا من آلة القتل الإسرائيلية.

وأشار إلى أن الصمت الدولي على اقتحام المستشفيات الفلسطينية أدى لزيادة وتيرة هذه الاقتحامات، بل وإعدام مرافقي المرضى داخل المستشفيات. وناشد وزير الصحة العالم الحر ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل الفوري لوقف الإرهاب الإسرائيلي، وحماية المرافق الصحية والمرضى من عدوان جيش الاحتلال.

الجريمة وموثقة ..

ويظهر تسجيل كاميرات المراقبة في المستشفى الاهلي بمدينة الخليل، العملية الكاملة التي قامت بها وحدة من القوات لخاصة الاسرائيلية "لمستعربين لحظة دخولها الى المستشفى، وكيفية خروجها منه.

ويظهر في الشريط دخول سيدة حامل ومعها شخصين ومن ثم يظهر رجل على كرسي متحرك ويقوم بدفعه رجل آخر، ثم تدخل مجموعة من الرجال الى المستشفى.

وفي المشهد الثاني، تظهر السيدة الحامل وهو رجل متخفي، وكذلك يقوم الرجل عن الكرسي المتحرك وتتحرك مجموعة المستعربين في صفين داخل قسم الجراحة، وتظهر سيدة منقبة وهي تشهر سلاحاً، اضافة الى بقية المجموعة والذين قاموا باشهار مسدسات وبنادق، ثم يظهر في الصورة رجل على كرسي يقوم بدفعه المستعربون.

وفي المشهد الثالث، يظهر المستعربون وهم يخرجون من المستشفى وقد اختطفوا الجريح عزام الشلالدة.



مواضيع ذات صلة