2017-05-24الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.584
دينار اردني5.066
يورو4.008
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.956
درهم اماراتي0.976
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2017-03-18 22:24:49
الاسد قرر تدفيع اسرائيل الثمن

وزير إسرائيلي: الردّ السوري "خطير" والروس يفهمون جيداً مصالحنا


القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال وزير البناء والإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت إن المظلة الروسية والردّ السوري على الغارات الإسرائيلية "خطير" وإنّ النجاحات التي حققها الجيش السوري في الميدان منحته "الثقة والأمن".
وأشار الوزير الإسرائيلي في حديث للقناة الثانية العبرية "أعتقد أنّ ما يوجد هنا هو عملية خطيرة، نحن لا نقاتل ضد السوريين، نحن نعمل كي لا يصل سلاح كاسر للتوازن إلى حزب الله عبر سوريا، وليس لنا أي شيء ضد السوريين" حسب تعبيره.
وفي رده على سؤال حول وقف الهجمات في سوريا قال غلاانت "أعتقد أن كل الاحتمالات موضوعة أمامنا، ونحن نعرف ما الذي يمكن أن نفعله، ويجب أن نقوم بتركيز النظر على الوضع بشكل عام لفهمه"، مضيفاً "نحن نعرف كيف ننفذ الأمور بحكمة.. كما نقوم بذلك في كل الجبهات على مدى سنوات سواء في الحروب أو تحديداً بين الحروب".
واعتبر الوزير الإسرائيلي في حديثه التلفزيوني أنّ الروس يفهمون جيداً مصالح إسرائيل، مشيراً إلى أنّ لروسيا شؤونها واهتماماتها، وتحاول التوصل إلى تسوية منظومة العلاقات بين الطوائف والفصائل وتجري مفاوضات".
من جهته انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك استخدام إسرائيل لمنظومة السهم "حيتس" المضادة للصواريخ في عملية القصف التي شنتها طائرات إسرائيلية على أهداف للجيش السوري في مدينة تدمر في محافظة حمص السورية، قائلاً إنها "فضحت الغارة الإسرائيلية في سوريا وسببت حرجاً لنا أمام روسيا اللاعب الأبرز في الساحة هناك"
ورأى باراك أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "أقرب رئيس في الكرملين إلى إسرائيل، وعليه فإننا يجب استغلال هذا الأمر بالتنسيق بيننا وبين موسكو بما يخص الأوضاع في سوريا، لا سيما بعد أن تخلت إدارة أوباما عن الشأن السوري".
عضو الكنيست المعارض عومر بارليف من جانبه، وصف كشف الجيش الإسرائيلي غارته على تدمر بأنها " ليست خطوة استراتيجية حكيمة"، قائلاً إنها "انتهاك لسياسة الغموض التي يجب على الجيش اتباعها".
محلل الشؤون العسكرية في القناة العاشرة العبريةة أور هيلر قال إنّ القوة الكامنة لخطر الحرب في الشمال من ناحية الضرر الذي قد تتكبده بالمقارنة مع جبهة الجنوب مهمة جداً وما حدث نهاية هذا الأسبوع، يهدد "كامل حرية عمل إسرائيل في سوريا"، اذ اضطرت للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب في سوريا الى الاعتراف بالهجوم ضد شحنات أسلحة من سوريا إلى حزب الله على حدّ تعبيره.
من ناحيته قال محلل الشؤون العربية في القناة ذاتها حيزي سيمانتوف إنّ الرئيس السوري بشار الأسد يشعر بأنه "أكثر من متحرر.. بل إنّه قرر بغطاء إيراني وهذا مهم، تغيير المعادلة وتدفيع إسرائيل الثمن، فما زال لدى الجيش السوري منظومات أسلحة متطورة، تمكّنه أن يعمل ما لم يفعله في السابق.. وفي موازاة ذلك هناك ضغط إيراني على بوتين وروسيا بأن لا تسمح لإسرائيل بحرية العمل في سوريا".
أما محلل الشؤون العربية في القناة الثانية إيهود يعري فقال إن هناك جهداً "سورياً إيرانياً" لإجبار إسرائيل على التفكير مرتين قبل أن تواصل مهاجمة قوافل الأسلحة التي تعبر من سوريا إلى حزب الله، حسب تعبيره.
يعري أوضح أنّ الواقع خرج من الظل إلى العلن عقب إعلان إسرائيل مهاجمتها لسوريا خلافاً للسابق، وأيضاً الإعلان السوري بأن سوريا تعرضت لهجوم وهي ترد وسترد بالمستقبل بالصواريخ أو بطرق أخرى.
وأضاف يعري "بخصوص الروس أنا لا أعلم لكن أنا أشك بأن يد الروس كان لها دور في إطلاق الصواريخ السورية، ومن الصعب على أن أصدّق بأن الدفاع الجوي السوري يطلق النار من دون موافقة روسية، فطائراتهم في الجو. صحيح أنّ الغارة الإسرائيلية كانت بعيدة في الشمال، وبعيدة عن المناطق التي سبق أن تمّ فيها مهاجمة قوافل حزب الله، لكن ربما يوجد محاولة مشتركة لكبح جموح إسرائيل ضد حزب الله". 



مواضيع ذات صلة