2017-11-20الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية »
2017-03-18 22:40:47
إعادة الاعتبار لحركة فتح

دحلان: لا أشكل خطر على أبومازن والرئيس القادم لن يهبط بالباراشوت

باريس - وكالة قدس نت للأنباء

قال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان، إنه لا يشكل خطراً على الرئيس محمود عباس(أبومازن)، مشيراً إلى أن القضية الفلسطينية تعيش أسوأ حالاتها في الوقت الراهن.
وأضاف دحلان في مقابلة مع قناة "فرانس 24"، مساء السبت، "لا أجد في نفسي خطراً على الرئيس عباس، ونحن نعيش أسوأ حالاتنا بسبب الانقسام الداخلي والدمار الذي حلّ بالسلطة الفلسطينية".
وقال، "في السابق لم يكن قطاع غزة يعرف المخدرات والانحلال الأخلاقي، وذهاب 40% من قاطنيه للمصحات النفسية، علاوة على ارتفاع الفقر والبطالة، كما أن مدينة القدس يتم تهويدها، بينما تتقف السلطة الفلسطينية موقف المتفرج".
وأشارالقيادي الفلسطيني، إلى أن "الرئيس القادم لن يهبط بـ(الباراشوت)، بل سنذهب للمواطن في رفح ونابلس لكي نطلب منه تنصيب رئيس أو غفير"، متهما حركة حماس والرئيس عباس بأنهما يدافعان عن مصالحهما الشخصية.
ودعا دحلان إلى إعادة الوحدة الوطنية ووقف متبقيات اتفاق أوسلو والذهاب إلى انتخابات عامة من أجل تجديد الشرعيات، مشيراً إلى أن "المجلس التشريعي انتهت شرعيته ومنظمة التحرير شرعيتها معنوية".
وقال، إنه يتطلع ليكون جزءا من النظام السياسي الفلسطيني على أساس الشراكة الوطنية وتحمل المسؤولية، مشيراً إلى أن التوصل إلى حل الدولتين ليس نزهة بل يحتاج إلى مزيد من الدم والعرق.
ووصف فترة المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي إبان فترة الرئيس الراحل ياسر عرفات بأنها "عبقرية"، بينما فترة الرئيس عباس "عمالة مطلقة"، على حد تعبيره.
وقال دحلان، إن المفاوض الفلسطيني "لم يفرط في ذرة تراب واحدة في فترة المفاوضات التي شاركت فيها"، مشيراً إلى أن المؤسسة الأمنية زمن الرئيس عرفات كانت رافعة للمفاوضات.
وفي الشأن الفتحاوي، قال دحلان إنه يريد إعادة الاعتبار لحركة فتح ولا يريد تركها رهينة لمن يريد تدميرها، وأنه لا أحد يستطيع طرده منها.
وانتقد عدم تكليف الرئيس محمود عباس للأسير مروان البرغوثي، بأي من الملفات التي جرى توزيعها على الأعضاء، رغم حصوله على أعلى الاصوات.
ونفى دحلان، أن يكون جهاز الأمن الوقائي قبل الاقتتال الداخلي اعتقل أو عذب القيادي في حماس محمود الزهار.
وقال إنه "لم يكن ينوي ترأس جهاز الأمن الوقائي، غير أن الرئيس عرفات أجبره على ذلك".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالاعتصامالاسبوعيلاهاليالاسرىفيغزة
صورصلاةالاستسقافيغزة
صورالعملعلىمعبررفحفيأولأيامفتحهتحتإدارةالسلطةلأولمرةمنذ11عام
صورانقطاعالتيارالكهربائيفيقطاعغزة

الأكثر قراءة