المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.619
دينار اردني 5.106
يورو 3.935
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.965
درهم اماراتي 0.986
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-04-19 15:08:07
المصادقة على بناء 212 وحدة استيطانية..

إغراق القدس في تسونامي استيطاني للإجهاز على حل الدولتين


القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

بخطوات متسارعة ومتزايدة تزحف إسرائيل ببنائها الاستيطاني في القدس سعيا لجعلها عاصمة موحدة وأبدية لكل اليهود مجهزةً على خيار حل الدولتين بمباركة أمريكية وعربية، دونما وجود استراتيجية فلسطينية موحدة للتصدي للمشاريع التي تحاك ضدهم خاصة في ظل الانقسام الذي يعد جزء منها وخاصة مع الحديث عن بدائل اقتصادية تحيد البدائل السياسية.

إنهاء حل الدولتين..

يقول الكاتب والمحلل السياسي راسم عبيدات معلقا على عمليات البناء الاستيطاني الجديدة المعلن عنها صباح اليوم الأربعاء في مستوطنتي "بسغات زئيف" "رمات شلومو" في القدس أنها تأتي ضمن مخطط إسرائيلي شامل لإغراق المدينة في تسونامي استيطاني وبخاصة في الجزء الشرقي لإلغاء الخط الفاصل بين المناطق المحتلة عامي 48 و67 كي لا يكون هنالك أي تخلي عن المدينة في أي مفاوضات مستقبلية".

وتساءل عبيدات في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، عن مصير القرار الدولي (1334) الذي صدر بتاريخ 23-12-2016 الذي اعتبر الاستيطان في القدس غير شرعي ودعا دولة الاحتلال لوقفة وغيره من القرارات في الوقت الذي تمضى اسرائيل قدما في بنائها الاستيطاني .

وحول الرسائل التي تريد تل أبيب إرسالها لواشنطن من خلال الإعلان عن بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية شدد على أن "إسرائيل تؤكد أن لا مفاوضات مستقبلية حول المدينة وبخاصة الجزء الشرقي بمعنى لا حديث عن حل الدولتين ولا بد من البحث عن بدائل أخرى".

وتابع أن تعين ديفيد فريدمان سفيرا لواشنطن لدى دولة الاحتلال الذي يعد أكثر تطرفا من نتنياهو فيما يتعلق بالبناء الاستيطاني وحقوق الشعب الفلسطيني خير دليل على تماهي واشنطن مع ما تذهب إليه تل أبيب من استبعاد خيار حل الدولتين.

وحول الهدف من الإعلان الاستيطاني بالتزامن مع زيارة الرئيس عباس لواشنطن في الثالث من الشهر القادم أكد عبيدات، أنه يأتي في سياق التأثير على جدول أعمال الرئيسين بوضع سلسلة اشتراطات اسرائيلية تهدف لإخراج القدس من دائرة المفاوضات المستقبلية، منوها إلى خطورة البديل على القضية الفلسطينية، مرجحا الحل الاقتصادي في ظل الضم لمناطق سي التي تشكل 60%من مساحة الضفة الغربية والتوحش الاستيطاني في مدينة القدس .

تفوق أعداد المستوطنين على المقدسيين..

من جهته يؤكد منسق اللجنة الدولية لمقاومة التهويد والاستيطان في القدس خضر سلامة، أن أعداد المستوطنين في مدينة القدس يتجاوز أعداد السكان الأصلين بواقع 350 ألف مستوطن مطوقين أحياء البلدة القديمة وقرى المدينة متسلحين بقرارات الحكومة والكنيست وبلدية الاحتلال".

وتابع في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء" أن "إسرائيل تمنع إعطاء تراخيص البناء للمقدسيين مما يحد من توسعهم بشكل طبيعي بالمقابل تستغل كل الأراضي الفارغة للبناء الاستيطاني ".

وحول الامتيازات التي تمنحها دولة الاحتلال للمستوطنين للمكوث في المدينة يؤكد سلامة أن "حكومة الاحتلال قامت بزيادة تقريبا 15 مليون شيكل فقط لعمليات الحراسة لمستوطني البلدة القديمة ناهيك عن بيع الشقق السكنية بأسعار زهيدة على أراضي المقدسيين التي تسلب بتسخير القوانين والمحاكم والأجهزة الأمنية الإسرائيلية لذلك".

واستهجن خضر التسهيلات التي تقدم للمخططات الهيكلية الاستيطانية التي تبنى بأموال دافعي الضرائب الأمريكية في الوقت التي ترفض المخططات التي يقدمها المقدسيون لأحياء البلدة القديمة بحجة عدم وجود ميزانيات.

وجدير بالذكر أن ما تسمى بلجنة التنظيم والبناء المحلية في القدس تناقش اليوم طلبات بالمصادقة على بناء 212 وحدة إسكان في أحياء مستوطنتي "بسغات زئيف" المقامة على أراضي بلدة الجيب المهجرة  و"رمات شلومو" في القدس المقامة على أراضي قرية لفتا المهجرة  ببناء 122 منزلا سيقام في بسغات زئيف و90 وحدة في رمات شلومو.



مواضيع ذات صلة