2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-05-15 15:42:22
في الذكرى الـ 69 للنكبة..

الأغا: قضية الأسرى كقضية اللاجئين موحدة للشعب

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

أكد زكريا الأغا رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، على حق الشعب الفلسطيني بالعودة وتقرير مصيره بعد مرور 69 عاما على النكبة، مشددا على أن قضية الأسرى المضربين كقضية اللاجئين موحدة للشعب، داعيا الفلسطينيين بكافه قواهم إلى التوحد ونبذ الفرقة وتحمل مسؤولياتهم في ظل التحديات التي تواجه القضية.

وقال الأغا في مقابلة مع "وكالة قدس نت للأنباء"، إن "الذكرى الـ 69 للنكبة التي حلت على الشعب الفلسطيني عام 48 والتي يحييها وهو اكثر اصرارا على حق العودة لمدنه وقراه التي هجر منها رغم كل الظلم والمعاناة في هذه الرحلة الطويلة، رحلة المنافي، الا انه لا يزال قابضا على الجمر ومتمسكاً بحقوقه وخاصة حقه في العودة".

وشدد على أنه "رغم كل ما عاناه الشعب الفلسطيني  سواء داخل الوطن او خارج الوطن ورغم كل مشاريع التوطين التي عرضت عليه الا انه لا ولم ولن يرضى عن وطنه بديلا".

واضاف ان "حقوق الشعب الفلسطيني واضحة، حقه في الحرية وتقرير المصير ودولة مستقلة عاصمتها القدس وفي العودة إلى مدنه وقراه التي هجر منها".

وفي معرض رده على سؤال حول الوضع الاستثنائي الذي يعيشه الفلسطينيون نوه الاغا إلى ان النكبة تمر على الفلسطينيين  وهم في اسوأ حالاتهم فالوضع الداخلي صعب ومعقد خاصة في ظل هذا الانقسام المدمر الذي نعيشه منذ 10 سنوات، مناشدا الجميع بلا استثناء ان يرتفعوا إلى مستوى المسؤولية الوطنية التي تتطلب من الجميع الابتعاد عن المصالح الفئوية والحزبية لأن الوحدة هي السبيل لانتزاع حقوقنا العادلة.

وحول الاسرى الذين يخوضون اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 29 يوما بالتزامن مع هذه الذكرى، اكد الاغا ان "الأسرى يخوضون المعركة من اجل نيل كرامتهم وحريتهم، مشدداً على أن قضية الأسرى كما قضية اللاجئين هي قضايا موحدة للشعب الفلسطيني ولا خلاف عليها والكل الفلسطيني يدعم هذه القضايا العادلة".

وأشار الأغا إلى مجموعة من التحديات التي تقف أمام الشعب الفلسطيني أهمها وجود حكومة يمينية متطرفة لا تريد ان تصل إلى أي حل مع الشعب الفلسطيني سوى حل الاستسلام باستعمالها ممارسات مجحفة بحق الشعب الفلسطيني اهمها تهويد القدس والاستيطان وهدم البيوت"، مستدركا "انها لن تنجح لأن الانكار لحقوق شعبنا لن يفيد الاحتلال لعدالة قضيتنا وإصراره على حقوقه"، داعيا إلى انتهاز الفرصة الان للسلام كي ينعم الجميع  به."

وشدد الأغا على ان نضال الشعب الفلسطيني على الارض سواء في الضفة أو في غزة من اجل الحرية والاستقلال ومواجهة الممارسات الاسرائيلية هو نضال عادل يحتاج لمساندة ومتابعة وعمل سياسي لكي يصل إلى كل العالم بأن شعبنا لا زال في حاجة إلى إنصاف كي يصل إلى كافة حقوقه ومطالبه العادلة.

ويحيي الفلسطينيون اليوم الذكرى الـ 69 لنكبة العام 48 بعد تهجير العصابات الصهيونية لما يقارب من 500 قرية وطرد أكثر من 800 ألف فلسطيني لجأوا إلى الضفة الغربية وقطاع غزة ودول عربية مجاورة دون عودتهم حتى اليوم، في الوقت الذي تطرح مشاريع التوطين والوطن البديل رغم مناهضة اللاجئين الفلسطينيين لها وإصرارهم على حق العودة.



مواضيع ذات صلة