2017-08-23الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.607
دينار اردني5.093
يورو4.262
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.962
درهم اماراتي0.982
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-05-18 14:15:38
لا حل إلا بالحوار مع ممثلي الأسرى..

الصليب: لا يجب رفع التوقعات حول دورنا في الأراضي الفلسطينية

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

أكدت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر سهير زقوت، على ضرورة عدم رفع توقعات الفلسطينيين من عمل الصليب داخل الأراضي الفلسطينية وإسرائيل وخاصة في قضية الأسرى، مشددةً على دور الصليب الحيادي والرقابي بحث ممثلي المعتقلين والسلطات المحتجزة إلى الحوار الثنائي والفوري لإنقاذ حياة المعتقلين، منوهةً لزيارة اللجنة لكافة الأسرى المضربين في كافة السجون بالإضافة لرسائل الاطمئنان لذويهم.

وقالت زقوت في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، تعقيبا على إغلاق مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في رام الله حتى إشعار آخر إن "اللجنة في بيانها الذي أصدرته أكدت على ضرورة عدم رفع توقعات الناس من دورها إلى حد لا تستطيع الإيفاء به ".

وتابعت قائلةً "إن دورنا ينصب على الزيارة ولقاء المعتقلين والتأكد من احترام رغباتهم وحفظ كرامتهم من جانب السلطات المحتجزة، بالإضافة لتقيم الأوضاع الصحية".

وأكدت على دور الصليب الأحمر في حث ممثلي الحوار والسلطات المحتجزة لإنقاذ حياة الأسرى المضربين.

كما أكدت على الدور الرقابي الحيادي للجنة قائلة "أن كان هنالك شيء يستدعي التدخلات في الحوارات الثنائية الغير علنية وهي طريقة الصليب الأحمر مع المعتقلين في كافة أنحاء العالم"، مستدركةً "أنه لا يوجد شأنا خاصا بالمعتقلين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة ".

وشددت أن المعتقلين الفلسطينيون محميون وفقا لاتفاقية جنيف قائلةً "الصليب الأحمر يطبق ما ورد في القانون الدولي بما يمنحه من مهام".

وحول توفير زيارات لأهالي الأسرى المضربين أوضحت أن اللجنة أصدرت بيان منذ اليوم الثاني لمنع الأهالي من الزيارة، مشددة على حقهم وفقا للمادة 27 .

ونوه البيان إلى أن تعطيل الحق لأسباب أمنية ولحالات فردية يعد إجراء عقابي جماعي، وهو ما أكد عليه مدير البعثة في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل على حد قولها.

وحول دور الصليب في إيصال معاناة الأسرى وظروف اعتقالهم لمراكز صنع القرار السياسي في العالم نفت زقوت أن تكون للجنة الدولية للصليب الأحمر دور في حملات المناصرة والمناشدة، مستدركةً على دورهم في الحوار الجدي والثنائي والمباشر مع السلطات المحتجزة لإنقاذ حياة الأسرى .

وتابعت بأن الحل لا يمكن أن ينتج إلا بحوار ممثلي الأسرى والسلطات المحتجزة.

وقد أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، عن تعليق نشاطاتها في رام الله بدءاً من أول أمس الثلاثاء ، و"حتى إشعار آخر"، بسبب ما وصفته بـ "تهديدات خطيرة" ضد موظفيها ومكاتبها.

وأوضحت في بيان صحفي، أن مكتبها برام الله تعرّض، للاقتحام من قبل مجموعة من الأشخاص، وهددت سلامة الموظفين وطالبتهم "بطريقة عنيفة" بوقف العمل ومغادرة المكتب، بحسب ما جاء في البيان

من جانبه، عقّب مدير "الصليب الأحمر" بالقدس والضفة، كريستيان كاردون، على الواقعة بالقول "هذه الأفعال غير مقبولة ويجب وقفها فوراً".

ويخوض الأسرى الفلسطينيون إضربا مفتوحا عن الطعام لليوم الـ 32 على التوالي، تحت عنوان معركة "الحرية والكرامة" لتحقيق مطالب حياتية واسترداد إنجازات تم تحقيقها على مدار سنوات، دون استجابة من مصلحة السجون الإسرائيلية حتى اللحظة.



مواضيع ذات صلة