المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.567
دينار اردني5.035
يورو4.002
جنيه مصري0.197
ريال سعودي0.951
درهم اماراتي0.971
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-05-19 03:21:29

بين فسطاطين

خفت الصوت وكُتم الكلام وتكرّرت الأفعال – الأسرى في خطر فهل سننتظر أسيرًا شهيدًا  لنبدأ التضامن من جديد ؟

أما قبل ..

وحيث من الواضح أن "تهدئة" غير مُتفق عليها بين طرفي الإنقسام لوقف التراشق الإعلامي الذي وصل أرذل المستوى  مؤخرًا . خرج الجهاد الإسلامي منددًا بتحركات ترامب مُعلنًا موقفه (اليائس) من المصالحة وأن الانقسام بدأ منذ اتفاق أوسلو . وحيث أن حماس وافقت على المشاركة بسلطة الحكم الذاتي التي انبثقت عن أوسلو وبانتخاباتها التي تتغنى منذ مشاركتها بها بأنها الأغلبية وهي (أي الانتخابات) إحدى أهم إفرازات أوسلو ومؤخرًا وافقت  حماس على حدود الـ67 وهي النهاية المُفترضة لحقبة أوسلو (المرحلية) الممتدة  حتى تاريخه بسبب التعنت الإسرائيلي والتحيز الدولي .. فلا يوجد (انقسام سياسي) بين فتح وحماس بحسب تشخيص الدكتور شلّح . والموقف الأقرب للصواب أنّ كل حزب بما لديه فرحون والكل (مُسيّرون) لا (مُخيّرون) وهذا واضح وجلّي في خطابات وتبريرات الأطراف حيث يتم توجيه الحديث وفن البراغماتية السياسية نحو الاقليم والخارج والعكس في الداخل وخلافات ذات البين .

ولأننا لن نكّل ولن نمّل من ترديد أنّ الوصول لدولة فلسطين بعاصمتها القدس بغزة لا دونها لن يكون سوى بإنهاء الانقسام وقبول الآخر .. فإننا أمام فترة حاسمة ستُحدد طبيعة المرحلة الداخلية القادمة . هذا ترامب الرئيس الأمريكي القادم بانفتاح على العرب والمسلمين عكس دعايته (العنصرية) قرّر وكما يبدو تسجيل نقطة تاريخية تُلبّي غروره الشخصي وأنه الوحيد بين أقرانه منذ الـ67 الذي سيتمكن من حل الصراع (العربي – الاسرائيلي) . القمة التي ستُعقد في السعودية بحضور ترامب ستُحدد طبيعة المرحلة المقبلة وحيث أن (الكُل) اجتمع على معاونة الرئيس العُنصري مقابل وقف النفوذ الإيراني فإنّ أمام حماس خيارين لا ثالث لهما وكلاهما جاهزان للتطبيق .. الأول أن تذهب حماس نحو الخطوة الأكثر عقلانية بالبدء بتطبيق اتفاق القاهرة للمصالحة ووقف نظرية حرق الوقت المُتبعة طوال الوقت وبيع وثيقتها لرئيس منظمة التحرير الفلسطينية مقابل حصولها على امتيازات في حُكم غزة وهو الأمر الذي يُحاول الرئيس الوصول إليه في خطواته التي أقرّها مؤخرًا في غزة لـ(إجبار) حماس للعودة الى الحضن الشرعي .. أما الخطوة الثانية وكانت واضحة من تلميحات وخطاب أمين عام الجهاد الإسلامي أن تعود حماس للحضن الأول (إيران) وبالتالي الوقوف في الفسطاط المُعارض للسياسة (السُنيّة) القادمة والتي سيتم تتويجها في قمة السعودية وانتهت آخر حلقات التحضير لها بلقاء حليف حماس السابق (أردوغان) مع الرئيس الأمريكي ترامب في البيت الأبيض .

القضية الفلسطينية هي (بيضة القبّان) في القمة السعودية بل وفي التحالفات المقبلة غالية الثمن والتكاليف . دعوة الرئيس أبو مازن ليكون شاهدًا على صناعة الفسطاط الأكبر ضد النفوذ الإيراني لم يكن وليد الحاجة وإنما لمعرفة المُجتمعين أنّ الدول العربية بكل مكوناتها لن تكون (مرتاحة) في أي من تحالفاتها طالما استمرّت القضية الفلسطينية على حالها .. وبالتالي فإنّ استمرار حماس في المنطقة الرمادية لن يكون مفيدًا لها وإنما أصبح مطلوبًا منها الاختيار . الاختيار هنا صعب للغاية ,فحماس التي حاولت الابتعاد بنفسها عن الفُسطاطين وقدّمت وثيقتها السياسية الأخيرة لتكون منفردة القرار للابتعاد عن الضغط ومحاولة المزاوجة بين مقاومتها (الفسطاط الإيراني) وديبلوماسيتها (الفسطاط القطري التركي) فشلت في ذلك فقط لأنّ الوقت دخل مرحلة (الحسم) ولو قدّمت حماس وثيقتها في أي دقيقة قبيل فوز ترامب وبدء التحالفات المرتقبة لأوجعت السياسة التقليدية الفلسطينية ولتمكنت (ربما) من كسب بعض الدول والمواقف .

أما بعد ؟

وحيث أنّ التوجه القادم أعلن عنه أمين عام الجهاد الإسلامي الذي أكدّ أن الهدنة بشكلها الحالي لن تستمر فإننا أمام تصعيد قادم إما في قطاع غزة أو في شمال فلسطين حيث حزب الله . في غزة سيعتمد التصعيد على اختيار حماس فإما أن تركب موجة ترامب وهذا مستحيل وإمّا أن تركب موجة إيران وبالتالي فإن التصعيد قادم بلا أي شك .. أو أن تستمر على ذات السياسة منذ الربيع العربي (الحياد والمنطقة الرمادية) وهنا فإن التصعيد سيتاخر قليلًا لكنه سيصبح واقعًا خاصة في حال تخلّي قطر – تركيا عن حليفهم في غزة .

حماس التي فكّكت أجهزتها الامنية لغز اغتيال الشهيد مازن فقها حملّت نفسها طاقة (الرد) على كسر الاحتلال للتهدئة وباعتقادي فإنها (أي حماس) لن تكتفي بكشف تفاصيل عملية اغتيال قيادي كبير فيها بل ستُحاول الرد بطريقة جديدة على عملية الاغتيال .. هذا الرد قد يؤدي إلى تصعيد جديد ستختار حماس توقيته جيدًا إن فقدت كل إمكانيات المناورة للبقاء في خط الوسط (بين الفُسطاطين).

في هامش الحديث عن كشف تفاصيل اغتيال (فقها) فإنّ هذه الصورة المُصغّرة من التشدد الفكري الذي اتضّح من يقف وراءه منذ ثلاثة عشر عامًا –حيث القاتل المتشدد فكريًا- يُمكن أن تٌشكل حالة دراسة أمنية , سياسية وفكرية لكل مظاهر التطرف التي تُسيء بكل تفاصيلها لسماحة الإسلام وتعاليم رسوله .

إذًا .. ماذا بعد ؟

نستطيع تجنيب أنفسنا كل ما سبق أعلاه واختيار فسطاط بين فسطاطين كلاهما يعمل لمصالحه الخاصة ويستخدم قضية فلسطين (بلا شك) فالوحدة الوطنية هي الطريق الأقصر لوقف المناقصة المطروحة على ما تبقى من القضية الفلسطينية . الحل سهل والمزايدة المفتوحة (إعلاميًا) ليست طريقًا للحل المعروفة مفاصله وعثراته :

1.      حل اللجنة الإدارية التي شكلتها حماس (مُجاكرة) ووقف التراشق الإعلامي بين الجانبين وتعميمه على المُناصرين قبل القيادات .

2.      أن تُعلن حركة فتح قبولها بمشاركة حماس بالحُكم في دولة فلسطين . ولِم لا تكون حماس شريكًا سياسيًا بات واقعيًا بعد وثيقتها الأخيرة ؟

3.      أن تُعلن حماس قبولها بالعمل المُشترك ووقف نظرية العمل المنفرد وعدم ثقتها بالآخر .

4.      إعلان موعد مُحدد للانتخابات – رئاسية – تشريعية ومجلس وطني .. وللبدء بذلك (كرسالة طمأنة) يجب إجراء انتخابات الهيئات المحلية في غزة .

5.      المطلوب قبيل الانتخابات البدء بوضع جدول زمني لممارسة اللجنة الإدارية التي شكلتها حكومة الوفاق للبدء بدمج الوزارات والمؤسسات الحكومية والشُرطية وبالتالي الوصول لانتخابات (نظيفة) يُمكن بعدها أن يُشكل الحزب الفائز حكومته (على ماء أبيض) .

6.      تسليم المعابر والمؤسسات الحكومية الخدمانية للحكومة الفلسطينية على أن يتم ذلك في الشهر الأول من بدء عمل اللجنة الادارية القانونية .

7.      حتى نهاية العام فترة كافية للتحضير للمطلوب قبيل إجراء الانتخابات التي ستكون نتيجتها بلا شك قريبة لنتيجتي بيرزيت والنجاح مجتمعتان !

8.      دعوة ذات الدول المُجتمعة في السعودية (العربية والاسلامية) اضافة إلى القاهرة وكذلك تركيا وقطر لرفد موازنة الحكومة بالمبالغ المالية المطلوبة فور الانتهاء من فرز (الموظفين) بعد عمل اللجنة الادارية .

9.      الدعوة وفق اتفاق القاهرة لاجتماع اللجنة الأمنية العُليا والمُخولة بإصلاح ودمج أجهزة الامن .

10.  قبل ذلك كله وجب توحيد القضاء الفلسطيني وفقًا للمُحددات المطلوبة وفق القانون وحلف اليمين أمام الرئيس ليفصل الجسم القضائي المُوحد في أي خلاف سيطرأ بلا شك فالتفاصيل مليئة بالشياطين .

11.  الحُلول التقاعدية وتلك الخلّاقة لوقف التذرع بـ"مشكلة الموظفين" يجب أن تكون حاضرة , فبناء دولة فلسطين يتطلب أن يكون العمل فيها لرفعتها  مهنيًا لا حزبيًا تنظيميًا في كلا الشقين .

12.  الأخذ بعين الاعتبار أن بناء الدولة لا يتوقف على موظفين سابقين أو حاليين وإنما يجب الأخذ بعين الاعتبار أن هناك شريحة كبيرة من الخريجين وجيل (هاي تِك) قادر على مبارزة الشريحتين مُجتمعتين .. وبالتالي أي عملية دمج يجب أن تأخذ بعين الاعتبار إعطاء حق التنافس لهذا الجيل الباحث عن بحر يُودي به إلى مراكز توقيف المُهاجرين في أوروربا!

منذ أعوام تبرع حركتي فتح وحماس بنظام التعويم وإبراز العناوين دون الدخول في التفاصيل . زمن حكومة الوفاق قُدمّت عدة مبادرات بعضها دُولية لحل المشكلة بتفاصيلها المُملة , لكنّ الحوار البيزنطي في فنادق النجوم الخمسة لم يأتِ بحلول عملية فعلية واكتفى بصور الأحضان بديلًا عن الحل الواقعي . أي حلول واقعية تحتاج لدفع ثمن والثمن يزداد كلما زادت أيام الانقسام فالثمن المدفوع اليوم (من الطرفين) أغلى بكثير لو دُفع أمس . وهكذا فإنّ استمرار الانقسام أدّى إلى عرض القضية الفلسطينية برمتها بطرفيها بقياداتها الى مناقصة عالمية بات الخلاص منها وإنجازها مطلبًا يجب أن يتحقق بأي ثمن .

الساعات القادمة يجب أن تحمل جديدًا في ملف المصالحة , فاستمرار الحال على ما هو عليه سيؤدي إلى إجراءات باعتقادي الشخصي ستكون (أصعب) .. فانزلوا عن الشجرة حتى لا تُقتلع من جذورها .

قمة ترامب

دون الحديث عن تفاصيل سيمل القاريء من قرائتها لأنه يعيشها واقعًا فإن المرحلة المقبلة سيكون عنوانها العودة للمفاوضات .. لن تكون كسابق الأعوام العشرين السابقة بل ستكون مفاوضات (حل نهائي) . أزعم مُجتهدًا لا عالمًا بالتفاصيل أنّ الخطوط العريضة تم الاتفاق عليها في لقاءات الرئيس المُصارع ترامب مع مصر – الأردن وفلسطين ونوقشت مع الخليج وتركيا وسيُتوّج ذلك في قمّة الرياض . لكن السؤال المطروح في كل وقت , هل ستكون تلك الصفقة مقبولة فلسطينيًا ؟ التاريخ أخبرنا أن الولايات المتحدة برؤسائها ومؤسساتها لن تقف يومًا في الصف الفلسطيني بل لن تقف على الحياد فالاحتلال صنيعتها ولن تتخلّى عنه .. ما العمل إذًا ؟

كي لا نخسر العالم بعد الإنجازات الديبلوماسية التي تحقّقت لنُلاحق "الكذوب" لبيته الأبيض ولنُجرّب مرة أخرى لعلّ العالم يقتنع أن الاحتلال شرٌ لا بُد من إنهائه وللفلسطينيين دولة جاهزة لا بُدّ من اقامتها . وإن كنت على صعيد شخصي على قناعة تامة أن كل المستوطنات التي تدفع فيها اسرائيل الملايين ستزول عاجلًا أو آجلًا وأن حلم إقامة الدولة الفلسطينية سيتحقق يومًا .. ولكن !

رمضان كريم

بقلم / غازي مرتجى

مدير المركز الإعلامي لجامعة النجاح



مواضيع ذات صلة