2017-06-26الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.519
دينار اردني4.966
يورو3.941
جنيه مصري0.195
ريال سعودي0.938
درهم اماراتي0.958
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-06-08 16:10:46

د. حمدونة: إلى ماذا يحن الأسرى في شهر رمضان ؟

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

بين مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة، اليوم الخميس، حجم المعاناة النفسية والمعنوية التي تقع على الأسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلية في ظل الانتهاكات اللحظية والتفصيلية لإدارة مصلحة الاسرائيلية بحقهم في شهر رمضان المبارك  .

وقال د. حمدونة أن تجربة الاعتقال الطويلة أظهرت أن الأسرى يتوقون لبديهيات قد لا تلفت الأنظار للأحرار خارج السجون ، فالأسرى يتمنون متابعة رؤية الهلال في رمضان والعيد بقرب الأحباب ، والسحور والفطور مع الآباء والزوجات والأبناء ، والذهاب إلى المسجد لتأدية صلاة الفجر في جماعة وصلاة التراويح ، وزيارة الأرحام والسمر واياهم في ليالي رمضان ، وإعادة الذكريات  في الجانب الروحانى والاجتماعى مع الأهل والأصدقاء.

وأضاف أن دولة الاحتلال تتجاوز الاتفاقيات والمواثيق الدولية وخاصة اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة المتعلقة بشأن معاملة الأسرى فى القضايا الخاصة بالأنشطة الدينية كأداء العبادات، و حرية ممارسة الشعائر الدينية ، وتأمين أماكن لأداءها في السجون والمعتقلات ، وتوفير التسهيلات اللازمة .

وأضاف د. حمدونة أن لا متعة لرمضان مع مرارة السجان ، في أعقاب الحالات المرضية للأسرى في أعقاب الاضراب المفتوح عن الطعام ، والتنغيصات التى تقوم بها إدارة مصلحة السجون الاسرائيلية  بسبب منع الأسرى من أداء صلاة التراويح بشكل جماعى في فورات الأقسام، وعدم توفير مصلى فى كل سجن رغم مطالبة الأسرى به منذ سنين أسوة بالأسرى اليهود المتدينين اللذين يخرجون للكنيس داخل السجن عند كل وقت صلاة ، ومن خلال معاقبة الأسرى لعدم  وقوفهم على العدد خلال جلسات القرآن الكريم الجماعية ، أو لقيامهم فرض الصلاة وقت العدد ، ومنعها من توزيع الطعام فى مواعيده بما يتناسب مع مواقيت السحور والفطور ، وحرية ادخال الكتب الدينية ، وانتظام الزيارات مع الأهالى .

واعتبر أن هذه الانتهاكات للاتفاقيات والقانون الدولى الانسانى والتى تمس بالجانب الدينى تستدعى وقفة جدية من المؤسسات الحقوقية والدولية لعدم تطبيقها وتكريسها والاستمرار فيها ، وطالب المؤسسات الفلسطينية والعربية الرسمية والأهلية بتوضيحها للعالم ، والضغط على الاحتلال بالالتزام وعدم المساس بها لحساسيتها .



مواضيع ذات صلة