2017-06-26الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.537
دينار اردني4.992
يورو3.961
جنيه مصري0.195
ريال سعودي0.943
درهم اماراتي0.963
الصفحة الرئيسية »
2017-06-11 05:31:32

صحيفة: قيادات من "حماس" ستستقر في لبنان

بيروت - وكالة قدس نت للأنباء

كشفت مصادر لبنانية وفلسطينية متقاطعة بان قيادات من حركة "حماس" طلب قطر منها الرحيل عن أراضيها ستستقر في لبنان.
ونقلت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن مصادر لبنانية قولها إن "بيروت دائماً كانت من العواصم الأولى المرشحة لاستقبال المقاومين". وأضافت: "حتى أنّ القيادي موسى أبو مرزوق (الذي وصل بيروت أول من أمس في زيارة) فكّر في مرحلة ما في الاستقرار في لبنان".
والجدير بالذكر أنّ وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أعلن أمس، أن القيادي في الحركة صالح العاروري، وصل إلى لبنان، وطالب الأميركيين بالضغط على بيروت لطرده.
وحسب الصحيفة المقربة من حزب الله اللبناني فان "حماس" تعيش حالياً، تحت ضغوط يمارسها عليها أكثر من طرف عربي، إذ إن زيارة قيادة المكتب السياسي في غزة لمصر بداية الأسبوع الجاري، تزامنت مع الحصار الخليجي على دولة قطر والهجوم على "الإخوان المسلمين"، ثم جاء بعد أيام قليلة ضمن الحملة على قطر تحريض ليبي من الطرف المحسوب على الإمارات ومصر على "حماس".
 ووفق مصادر في الحركة، فإن "زيارة الوفد لمصر (ضمّ يحيى السنوار، خليل الحية، مروان عيسى، توفيق أبو نعيم، وقياديين اثنين من كتائب القسام)، كان مخططاً لها مسبقاً، لكن المصريين استدعوا الوفد مع بداية الهجوم على الدوحة". وأضافت: "لم تكن الاجتماعات إيجابية، فالجانب المصري طالب الحركة بالانحناء أمام المتغيرات الآتية إلى المنطقة، خصوصاً أن عملية التسوية السلمية ستنطلق قريباً".حسب الصحيفة
وتابعت: "المصريون قالوا إنّ الهجوم سيشتد على قطر أكثر، والهدف منه هو إعادة ترتيب البيت الداخلي، لذلك المطلوب من الحركة الابتعاد عن الدوحة". كذلك لمّحت القاهرة إلى أنه لا يُنصح بأي زيارة "حمساوية" للإمارة الخليجية في الوقت الحالي، "لأنها ستجلب المشكلات لكم"، وهو ما دفع خليل الحية، إلى القول: "نحن حرصاء على عدم الاصطفاف مع أحد ضد أحد، ومعنيون بتوحيد الأمة على قضية شعبنا، ومقاومتنا بوصلتها ستبقى موجهة ضد الاحتلال".
وحسب الصحيفة، وصلت حدة النقاشات مع الجانب المصري إلى درجة شعر فيها "أعضاء الوفد بأن القاهرة تسعى إلى ترويض الحركة"، خاصة أن المصريين وفق مطلعين على اللقاءات، هددوا "حماس" بشأن إعادة علاقتها مع إيران، بالقول: "الآتي سيكون صعباً ولن يسرّكم". رغم سوداوية المشهد، اتفق الجانبان على نقاط عدة لجهة تحسين العمل على معبر رفح مقابل شروط مصرية يجب على الحركة تنفيذها.وفق الصحيفة



مواضيع ذات صلة