المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.614
دينار اردني5.119
يورو4.256
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.964
درهم اماراتي0.984
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-06-11 21:00:15

نتنياهو وزوجته يكسبان قضية أقاماها ضد صحفي

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قضت محكمة إسرائيلية، اليوم الأحد، بإلزام صحفي، بدفع مبلغ 115 ألف شيكل إسرائيلي (نحو 32 ألف و500 دولار) لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته، كتعويض مالي، على خلفية "قضية تشهير".

وكان يغال سارنا، الصحفي في صحيفة "يديعوت أحرنوت" واسعة الانتشار، قد نشر على صفحته الشخصية في موقع فيسبوك خبرًا يقول إن عقيلة نتنياهو (سارة)، أنزلت زوجها من المركبة بسبب مشادة كلامية بينهما، وعلى إثر ذلك، تقدم نتنياهو للمحكمة ضد الصحفي سارنا بسبب المنشور، متهمًا إياه بالتشهير به.

وقالت وثائق قضائية إنه يتوجب على الصحفي يغال سارنا دفع مبلغ 60 ألف شيكل إسرائيلي (17 الف دولار) كتعويضات لنتنياهو ومبلغ 40 ألف شيكل لزوجته سارة، بالإضافة إلى 15 الف شيكل إضافي كتكاليف قضائية للزوجين.

وقال سارنا، إن الحكم الذي أصدرته المحكمة في تل أبيب "يجب توقعه في هذه الأيام المظلمة، وتعهد بالاستمرار في العمل ضد محاولات نتنياهو لإسكات الإعلام"، بحسب ما ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وكان سارنا كشف عام 2016 على صفحته في موقع فيسبوك أن خلافا وقع بين الزوجين دفع نتنياهو إلى إجبار موكب رئيس الوزراء الرسمي على التوقف على الطريق السريع بين تل أبيب والقدس، وخرج رئيس الوزراء من السيارة وكان هناك صراخ، كما ذكرت وسائل الاعلام التي غطت هذه القضية بكثافة.

وكان نتنياهو وزوجته سارة ظهرا في مارس/آذار 2017، أمام محكمة في تل أبيب، وقام رئيس الوزراء بدحض هذه القصة قائلا  "هذا لم يحدث" مؤكدًا "هذا أمر خاطئ تمامًا وسخيف للغاية ومثير للسخرية"، وقال نتنياهو عن سارنا "لقد تخطى الحدود.. إنها كذبة مقيتة وسخيفة".

وقال القاضي في حكمه الوارد في خمسين صفحة إنه لا يوجد شهود لتثبيت صحة أقوال الصحفي، وفي مارس/آذار الماضي، أكد سارنا أن مصادره "لا ترغب في المجيء، ولا يمكنني إجبارهم على المثول" أمام المحكمة.

وتتسم علاقة نتنياهو وزوجته بوسائل الإعلام الإسرائيلية بالاضطراب، لاسيما مع صحيفة يديعوت احرونوت التي يعمل بها سارنا والتي عادة ما تنتقد رئيس الوزراء.

 وفي يناير/كانون الثاني وصف نتنياهو وسائل الإعلام بأنها "يسارية" و"بلشفية" وقال إنها تهدف إلى إسقاطه.

ولطالما أثارت شخصية سارة نتنياهو جدلا كبيرا في إسرائيل، وتحظى قصصها دائمًا بتغطية إعلامية واسعة، وفي 2016 قضت محكمة عمل في القدس بأن سارة نتنياهو وجهت إهانات وصبت غضبها على موظفين في مقر الإقامة الرسمية لرئيس الوزراء.

كما يخضع الزوجان نتنياهو منذ نهاية عام 2016 لسلسلة تحقيقات من قبل الشرطة حول تلقيهما هدايا فاخرة من رجال أعمال أثرياء، بينها سيجار وزجاجات شمبانيا، واستخدام أموالا تخص الدولة في الإنفاق الشخصي.



مواضيع ذات صلة