2017-09-26الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.52
دينار اردني4.973
يورو4.163
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.939
درهم اماراتي0.959
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-06-12 08:48:11
المستقبل يحمل البشارة لغزة

ما هي حقيقة تفاهمات " دحلان - السنوار" ؟

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

تضاربت الأبناء وانتشرت التسريبات حول لقاء عقد بين النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان و رئيس حركة حماس بغزة يحيي السنوار تحت رعاية جهاز المخابرات المصرية.

دحلان والسنوار لم يصدر عنهما اى بيان أو تصريح رسمي حول عقد اللقاء، فهل ما ينشر هو تكهنات أم حقائق سيتم الإعلان عنها في المستقبل، و أن الأمر فقط بحاجة لتهيئة الأجواء في قطاع غزة لهذا الحدث الهام.

النائب دحلان وفي ساعة متأخرة من الليلة الماضية، كتب على صفحته الشخصية بشبكة التواصل الاجتماعي وفق ما رصده تقرير ل"وكالة قدس نت للأنباء قائلا :"طريق العناد والثبات على الحق شائكٌ ووعر،،، غزة امتحنها التاريخ ..وحاضرها يشهد.. ومستقبلها يحمل البشارة لأهلها الطيبين المخلصين ولأهلنا في القدس والضفة الغربية " .

فهل هذه التدوينة المقتضبة هي رسالة لما بين السطور، وان اللقاء تم فعلا عقده، خاصة أن تسريبات النفي كلها  عبارة عن "مصادر مطلعة".

أحمد يوسف: اللقاء تم في القاهرة

هذا وقال الدكتور أحمد يوسف مستشار اسماعيل هنية سابقا حول عودة دحلان للمشهد السياسي بقوة ولقاء القاهرة :"وأخيراً.. جاء اللقاء بدحلان في القاهرة، وتحقق كل ما كنا نقوله منذ زمن طويل بأن السياسة هي حالة متقلبة تحكمها المصالح وقد تتبدل من حين لآخر."

وأضاف يوسف، أن "حالة التشظي والانقسام التي عليها أحولنا السياسية، وتراجع قضيتنا إقليمياً وفي المحافل الدولية، تفرض مثل هذا اللقاء، والذي أتمنى أن نوجد اللغة ذاتها والآلية المناسبة للتحرك الجاد والمصالحة أيضاً مع الأخ الرئيس أبو مازن."

مواصلا حديثه وفق ما كتبه في تدوينه له عبر صفحته الشخصية بشبكة التواصل الاجتماعي:" إن كلاً من الرئيس محمود عباس ومحمد دحلان هما لاعبان مهمان في ساحتنا الفلسطينية، وليس من الحكمة استمرار القطيعة واستحكام العداء معهما."

وشكر يوسف مصر على جهودها لعقد اللقاء قائلا:" شكراً للقاهرة التي وفرت أجواء اللقاء، والتوقيت الآن مناسب لتلطيف الأجواء السياسية وتهيئتها لاستعادة وحدتنا الوطنية ،هل من حق شعبنا أن يتمنى ويحلم بأن فرحتنا بالعيد هذا العام هي فرحتان؟ عيد الفطر وإنهاء الانقسام ، دعونا نتفاءل، ونبشر شعبنا لعل وعسى " .

قيادي بفتح: المصالحة هي صمام أمان

إبراهيم الطهراوي القيادي بحركة فتح قال في تعقيب له حول هذه التسريبات:"إن صحت الأخبار عن تفاهمات بين " دحلان - السنوار "،سأكون من أول المؤيدين لهذه التفاهمات لأنني أؤمن بأن المصالحة هي صمام أمان للمشروع الوطني الفلسطيني وهي بداية الطريق لطي حقبة سوداء من تاريخ شعبنا ".

وأضاف الطهرواي، "ولأننا في غزة من دفع الثمن واكتوى بنار الانقسام بتقديري إننا الأقدر على ترجمة هذه التفاهمات لخطوات تصالحية على الأرض أكثر من أولئك الوافدين لإحياء حفلات الشواء على شاطئ بحر غزة ، مع يقيني أن ما يسمى بقيادة الحركة المتكدسين في المقاطعة وما حولها لا فرق عندهم إنهاء الانقسام من عدمه" كله محصل بعضه "، ونحن نتطلع لغد أفضل ولمستقبل زاهر من أجل أطفالنا."

أبو شماله: اللقاء كان صادقاً ووطنياً وأخوياً

أما الكاتب و المحلل السياسي الدكتور فايز أبو شماله فقد أكد في اتصال هاتفي مع" وكالة قدس نت للأنباء"، أن "اللقاء تم فعلا وأن مصادر مطلعة نقلت له تأكيدات أن اللقاء بين يحيى السنوار ومحمد دحلان كان صادقاً ووطنياً وأخوياً."

وحول ما دار من تفاهمات قال أبو شماله بداية يجب أن "نشكر مصر على جهودها، وما سرب لى هو أن معبر رفح التجاري سيفتح على مدار الساعة بين غزة ومصر، و انه تم رصد 180 مليون شيكل للمصالحة المجتمعية، تعويضات لضحايا الانقسام من كلا الطرفين"

كذلك سيكون هناك حرية سفر لشخصيات  من حماس إلى الخارج، هذا البند ضمن مذكرة التفاهم بين حماس ومصر ، وهناك دول عربية وأطراف دولية ستضمن تطبيق مذكرة التفاهم بين مصر وحماس،و في تقديري سيتصل الرئيس محمود عباس بحركة حماس، في محاولة للالتفاف على تفاهمات السنوار – دحلان ."قال أبو شمالة

وفيما يتعلق بموظفي غزة قال أبو شماله:"مصر تقدر قيمة الضرائب التي يجبيها الرئيس عباس من غزة حوالي 20 مليون دولار شهرياً، هذا المبلغ ستجبيه اللجنة الإدارية المشكلة من دحلان وحماس، وبالتالي سيكون لديها فائض مالي لتصرف رواتب موظفي غزة."

ولكن الخوف كل الخوف على موظفي السلطة، فهؤلاء وقعوا بين الصير والباب، ومن المحتمل أن يقطع عباس رواتبهم، بحجة انفصال غزة عن الضفة الغربية، واستقلال غزة الاقتصادي عن رام الله، وعدم وجود ميزانية."اضاف  أبو شمالة

سويرجو:الأيام القادمة ستشهد تغيرات دراماتيكي

الكاتب و السياسي الدكتور ذوالفقار سويرجو قال في تعقيب له على حقيقة تفاهمات " دحلان - السنوار ":" ما ورد على صفحة د.فايز أبو شماله قريب جدا من الحقيقة و اللقاءات حصلت بالفعل و الرجل القوي في حماس يحي السنوار توصل لتفاهم مبدئي مع الرجل القوي محمد دحلان برعاية مصرية."

وذكر سويرجو في تدوينه له عبر صفحته الشخصية بشبكة التواصل الاجتماعي، وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، أن "المعبر سيفتح خلال الأيام القادمة ممكن مع عودة الوفد إلى غزة خلال يومين."

وأضاف،" يبدو أن الرئيس أبو مازن رفض طلبا للمصريين بأخذ موقف حاد من دولة قطر بصفته يمثل الشرعية الفلسطينية و الرئيس رفض تلبية الطلب و عليه الدبلوماسية المصرية غيرت قواعد اللعبة ، ومصر سحبت حماس من تحت المظلة القطرية و نجحت في ترتيب العلاقة بين السنوار و دحلان على أساس تقاسم الدوار بشكل مرحلي لحين تعميم التجربة ."

الأيام القادمة ستشهد تغيرات دراماتيكية على الأرض و هذا قد يدفع الرئيس للذهاب للمؤسسات الدولية لرفض هذا الاتفاق و تجريمه و قد يذهب لأكثر من ذلك.حسب سويرجو

في حين، أكد مصدر مطلع في وفد حركة "حماس" بالقاهرة، على أنه لا صحة لما تداولته بعض وسائل الإعلام من أنه قد تم التوقيع على أي تفاهمات.

وأوضح المصدر في تصريح صحفي بأن الوفد حظي ببالغ التقدير وأعلى مستويات الكرم المصري الأصيل وتم دراسة كافة الملفات المشتركة بصورة جدية ومعمقة مع الأخوة المصريين.

وبين المصدر أن الحوارات تجري بين وفد الحركة والقاهرة دون وجود أي طرف آخر، مشيرا إلى أن القاهرة أبدت حرصا كبيرا واهتماما عاليا ‏بإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية.

وأضاف قائلاً "وفد حركة حماس في القاهرة عرض هموم الفلسطينيين عامة، والغزيين بشكل خاص، وقد وعد الجانب المصري ببذل قصارى جهوده في إيجاد حلول لكافة القضايا المطروحة".



مواضيع ذات صلة