2017-09-25الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.517
دينار اردني4.971
يورو4.169
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.938
درهم اماراتي0.958
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-06-14 14:02:16
يقلقها الهاجس الأمني وتطور المقاومة..

مختص: لا توجد خطه إسرائيلية محددة للتعامل مع القطاع والأنفاق

رام الله – وكالة قدس نت للأنباء

ذكر مختص بالشأن الإسرائيلي، أن حكومة الإحتلال لديها الاستعداد لإعطاء غزة تسهيلات مقابل ضمانات أكيدة بعدم تطور البرنامج العسكري لدى المقاومة.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي للشؤون الإسرائيلية فراس حسان، أن تضارب التصريحات الإسرائيلية بشأن التعامل مع قطاع غزة، يعود لعدم وجود خطه إسرائيلية محددة للتعامل مع القطاع وان كانت نوعا ما مرتاحة لحكم حماس لأنه يديم الانقسام ويخرج غزة من أي حلول مستقبليه مع الضفة وهذه مهمه.

وقال حسان في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، حول تضارب التصريحات بإسرائيل بخصوص أزمة كهرباء غزة:" إن إسرائيل حتى هذه اللحظة تدرس كل الخيارات في التعامل مع قطاع غزة وتحاول مع ذلك إشراك العالم الغربي وأيضا العربي في ازمة الكهرباء ،فإسرائيل إذا ما توصلت لخطه استراتجيه للتعامل مع القطاع فلابد للعالم أن يشاركها بالتنفيذ".

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأربعاء، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طلب من وزرائه عدم التطرق لمشكلة الكهرباء بغزة خلال أحاديثهم الصحفية، في حين زار نتنياهو بالأمس قيادة المنطقة الجنوبية بالجيش واطلع على سير العمل بالسور العملاق حول غزة.

في حين قالت الصحيفة إن الساعات الأخيرة شهدت اتصالات إسرائيلية مع كل من مصر والاتحاد الأوربي للبحث عن حل لمشكلة تقليص الكهرباء بقطاع غزة.

وقالت القناة "الثانية" العبرية إن دولاً أوروبية تواصلت مع إسرائيل خلال الساعات الأخيرة بهدف التوصل لحل أزمة تقليص الكهرباء المغذية لقطاع غزة.

وكانت صحيفة "معاريف" العبرية كشفت عن إقرار الكابينت الإسرائيلي تقليص الكهرباء لغزة بمعدل ساعة يوميًا بناءً على طلب السلطة الفلسطينية.

وذكرت الصحيفة أن القرار يقضي بتقليص الكهرباء بما نسبته 15%، ما يعني تقليص ساعات الكهرباء من 4 ساعات حاليًا إلى 3.

هذا وأكد عضو الكنيست عيساوي فريج، ان قطع الحكومة الإسرائيلية الكهرباء عن قطاع غزة وابقاء نحو 2 مليون فلسطيني رهائن بسبب خلاف سياسي بمثابة جريمة بحق الانسانية.

واضاف: "لا يمكن استغلال معاناة الغزيين من اجل ابتزاز سياسي او حركي".

وتابع: "الوضع في غزة قابل للإنفجار وزيادة المعاناة بقطع الكهرباء لن يفيد لا الفلسطينيين ولا الإسرائيليين على حد سواء".

واضاف فريج: "المناخ الإقليمي وزيارة ترامب الى المنطقة مهدت لقطع الكهرباء عن غزة، والا فكيف يمكننا تفسير هذه الخطوة الان فقط".

وأكد:" انا لستُ معجباً بحماس ولكن معاقبتها ومعاقبة 2 مليون انسان مرفوضة، انها سياسة خاطئة، وانه لن تكون اية عملية سلمية بدون حماس".

وبشأن الهدف الإسرائيلي من وراء ذلك قال حسان خلال حديثه لـ" وكالة قدس نت للأنباء:" إسرائيل تدرس كل الخيارات واهم خيار لدى إسرائيل هو إبقاء القطاع خارج أي حلول مستقبليه وادامه الانقسام".

وفيما يتعلق بالتهديدات وتجدد العدوان على القطاع قال حسان:" إسرائيل ما يقلقها الهاجس الأمني وتطور المقاومة والأنفاق وهي تتابع ذلك بترقب شديد ولا تغمض عينها لحظه وهي تتابع ذلك ، أما إذا ما إسرائيل أخذت الضوء الأخضر من بعض القوى العالميه والاقليميه لضبط حماس فإنها ستسعى للتسهيل ولن تدخل بحرب معها ، وإذا ما شعرت أن حكم حماس يهدد كيانها الوجودي فإنها ستضطر للانطلاق بحرب طاحنه هذه المرة وستحاول ضرب حماس بقوة وإخلاء القطاع من المقاومة وهذا مستبعد حتى اللحظة .



مواضيع ذات صلة