2017-10-24الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.486
دينار اردني4.927
يورو4.105
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.93
درهم اماراتي0.949
الصفحة الرئيسية »
2017-06-15 21:03:22

عريقات: نتنياهو يسعد للاستفادة من الاضطرابات الموجودة في المنطقة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن" اتفاقيات أوسلو الموقعة مع دولة إسرائيل تفرض عليها إطلاق سراح الأسرى"، موضحا بأنه جرى الاتفاق على إطلاق سراح 105 اسرى اعتقلوا قبل أوسلو، "لكن اسرائيل تنكرت عن الافراج عن الدفعة الرابعة التي تضم 30 أسيرا بقوا في السجن حتى اليوم."
جاء ذلك خلال إفطار أقامته دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية، مساء الخميس، لأهالي وعائلات الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي، بحضور قناصل وسفراء وممثلين لمختلف الدول المعتمدة لدى فلسطين.
وحضر اللقاء أعضاء من منظمة التحرير، والمنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، ووزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، وممثلين عن المؤسسات الحقوقية العاملة في مجال الدفاع عن حقوق الاسرى وعن مؤسسات المجتمع المدني.

وقال عريقات:" إن الإفطار أصبح تقليدا سنويا يجمع أهالي الاسرى بأعضاء السلك الدبلوماسي العرب والأجانب في فلسطين، والعام الجاري هو عام دبلوماسي ففي هذا العام يحي شعبنا ذكرى مرور 100 عام على وعد بلفور، و70 عاما على النكبة، و50 عاما على النكسة والاحتلال."

وأضاف "نسعى ونعمل من أجل إنهاء الاحتلال وتجسيد سيادة دولة فلسطين وعاصمتها القدس والافراج عن جميع الاسرى دون قيد وشرط فهم مناضلون أجل الحرية، وما يجيب أن ينتهي هو منظومة الاحتلال الإسرائيلي القابع في الضفة الغربية والقدس المحتلة".

وأوضح عريقات أن الأسرى الذين خاضوا اضرابا لمدة 41 يوما لم يكن هدفهم فقط إعادة الزيارات أو طلبات تتعلق بالصحة والتعليم مع أنها كلها طلبات محقة لهم، لكن الأسرى وجهوا رسالة أعمق تتمثل في التأكيد أن المشروع الوطني في خطر وكانت رسالتهم لنا أن نتنبه لوضعنا، من خلال تحقيق وحدتنا الوطنية.

وأشار إلى أن حكومة نتنياهو تريد أن تحرف أنظار العالم عن استمرار الاحتلال لخمسين عاما مضت عبر ملاحقة مؤسسات الشعب الفلسطيني والحديث عن رواتب الاسرى والشهداء، كما أنها أصبحت تهدد الدبلوماسيين بالطرد وهذا جزء من مخطط نتنياهو لإزاحة الأنظار عن استمرار الاحتلال.

وتابع عريقات: "وقاحة نتنياهو وصلت إلى حد التفاخر بأنه أكثر رئيس وزراء يهدم بيوت ويبني مستوطنات ويمارس جرائم حرب ويفرض الحصار والاغلاق، ويريد رغم كل ذلك من الشعب الفلسطيني أن يكون سعيدا بوجود الاحتلال".
وأضاف أن نتنياهو يسعد للاستفادة من الاضطرابات الموجودة في المنطقة لتمرير ما يريد من خلق نظام فصل عنصري وقتل إنشاء الدولة الفلسطينية.

 



مواضيع ذات صلة