المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.614
دينار اردني5.119
يورو4.256
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.964
درهم اماراتي0.984
الصفحة الرئيسية »
2017-06-17 10:37:19
ارتقاء ثلاثة شهداء بالقدس..

الذكرى السابعة والثمانون لشهداء ثورة البراق

القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

في صيف عام الـ 29 نظمت الوكالة اليهودية تجمعاً صهيونياً للصلاة عند حائط البراق للمطالبة بإعادة بناء الهيكل، فقامت ثورة شعبية سميت ثورة البراق، أطلقها فلاح فلسطيني من قرية المزار قضاء جنين هو فرحان السعدي.

وأصدر المندوب السامي البريطاني جون روبرت شنسر بيان شديد اللهجة جاء فيه أنه سيوقع القصاص الصارم بمن شارك في الثورة وهم  "من صفد خريج الجامعة الأمريكية في بيروت فؤاد حسن حجازي ومن الخليل عطا أحمد الزير ومحمد جمجوم "، حيث اعتقوا في سجن القلعة وحكم عليهم بالإعدام

طالبوا الحكام بتخفيف الحكم عنهم، ولكن السلطات البريطانية نفذت حكم الإعدام عليهم في السابع عشر من يونيو للعام 30.

ويصادف ذكرى استشهاد الأبطال الثلاثة، ارتقاء ثلاثة شهداء في مدينة القدس وهم براء إبراهيم صالح عطا وعادل حسن أحمد عنكوش  وأسامة أحمد دحدوح .

وما زالت قبور الشهداء الثلاثة في عكا وكانت وصيتهم "ولنا في آخر حياتنا رجاء إلى ملوك وأمراء العرب في أنحاء  المعمورة ألا يثقوا بالأجانب لأنهم يروغون كالثعالب" وأضافوا "وباسم العرب نحيا وباسم العرب نموت" .

خلال عشر سنوات من الانتداب تضاعف عدد اليهود أكثر من ثلاث مرات ليصل إلى أكثر من 175 ألف ويفتخر الصهاينة بإنجازهم.

وكان الشاعر فلسطين إبراهيم طوقان الذي خلد شهداء ثورة البراق والذي كان لسان حال الثورة أعطى كل واحد من الشهداء ميزته الخاصة، وأعطى الشهيد البطل فؤاد حجازي حق الأسبقية.



مواضيع ذات صلة