2017-08-22الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.616
دينار اردني5.111
يورو4.268
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.964
درهم اماراتي0.984
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-06-19 17:01:01
ينذر بآثار خطيرة..

الغزيون طموحهم كهرباء.. وصل لـ 2-3 ساعات بدلاً من 4 ساعات

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

طالما تمنى الغزيون أن لا يأتي هذا الوقت، لكن ما كانوا يخافون منه أصبح واقعا ولا مفر منه في هذه الفترة، وبدأ جدول كهرباء يصل لـ(2-3) ساعات بدلاً من (4) ساعات، فهل وصل الحال بنا لان يصبح طموح الغزيين هو كهرباء في ظل الأزمات التي تعصف بالقطاع.

فقرار تخفيض الكهرباء وفق جهات الاختصاص ينذر بكارثة كبيرة، كون القطاع يعيش على حافة أزمة إنسانية ربما تنفجر في وجه الجميع وتطال الأخضر و اليابس، إذ لم يكن هناك حلول عملية لهذه الأزمة خلال الفترة القادمة .

التقليص بنسبة الثلث

هذا وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، انه وبعد أسبوع ونصف على قرار تقليص كمية الكهرباء لقطاع غزة اليوم ولأول مرة سيدخل القرار حيز التنفيذ وسيتم التقليص الفعلي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بدأ بشكل فعلي تقليص كمية خطوط الكهرباء "الإسرائيلية" التي تغذي قطاع غزة، حيث تم تقليص خط (11) المغذي لمحافظة خان يونس، وخط بغداد المغذي لمدينة غزة، والتقليص بنسبة الثلث حيث أصبحت (8) ميجاوات بدل من (12).                       

سلطة الطاقة بغزة من جهتها، وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"، حذرت من تبعيات هذا القرار وقالت أن هذا التخفيض ينذر بآثار خطيرة على واقع الكهرباء في قطاع غزة الذي يعاني أصلاً من نقص حاد.

وذكرت أن الاحتلال يخفض 8 ميجاواط من قدرة الكهرباء على الخطوط الإسرائيلية المغذية لغزة من أصل 120 ميجا؛ بينما يحتاج القطاع نحو 450 ميجا.في خطوة أوّلية لتقليص الكهرباء، وخفض الاحتلال للكهرباء سيؤثر بشكل كبير على برامج التوزيع. 

المطالبة بإلغاء قرار تقليص الكهرباء

كذلك توجهت 16 جمعية تتبع مؤسسات المجتمع المدني الاسرائيلي للمستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية أفيخاي منديلبليت، مطالبة إياه بإصدار تعليمات لأعضاء المجلس الوزاري لشؤون الأمن القومي الاسرائيلي بإلغاء قرارهم بتقليص تزويد الكهرباء لسكان قطاع غزة.

وبعثت جمعية "ﭼيشاه - مسلك" برسالة عاجلة لوزير الجيش الإسرائيلي افغدور ليبرمان حذرت من خلالها من مغبة تقليص الكهرباء للقطاع الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من تدهور الأوضاع الخطرة في القطاع.

وشددت جمعية "مسلك" أيضا على أن جهات مختصة تحذر من أن قطاع غزة يقف اليوم على حافة أزمة إنسانية وشيكة وقالت أن قرار المجلس الوزاري الاسرائيلي بتقليص الكهرباء عن غزة غير قانوني بموجب القانون الإسرائيلي والدولي على حد سواء.

من خلال رسالتها شددت المؤسسات على أن الدوافع وراء قرار المجلس الوزاري لم تكن امنية بل سياسية بحتة ولذا وبناء عليه يشكل هذا القرار انتهاكًا للقانون الدولي الإنساني الذي ينص على "انه فقط حال وجود حاجة عسكرية ملحة يمكن الحاق ضرر بالمدنيين (وحتى في هذه الحالة يجب أن يكون الضرر تناسبيًا).

كما أضافت الجمعيات في رسالتها أن الضرر الذي سيلحق الجمهور الإسرائيلي والفلسطيني وبالمنطقة كلها عقب التصعيد العسكري المرتقب يفوق كل فائدة (سياسية او غيرها) قد تنبع من تطبيق القرار.

وأشارت الجمعيات الى أن المسؤولية في هذه الشأن تتوزع  بين المجتمع الدولي واسرائيل والسلطة في رام الله ومصر وحماس "لكنها شددت على أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق إسرائيل كونها ليست مجرد مزود خدمات محايد يستجيب لحاجة زبون بل ان مسؤوليتها تنبع من كونها قوة احتلال تهيمن وتسيطر على ظروف حياة السكان وهي  مسؤولة عن توفير حياة طبيعية وسليمة.

وأكدت أن على تلك الأطراف إيجاد حلول لاستمرار تزويد الكهرباء لقطاع غزة كما وعليها المبادرة لزيادة كمية الكهرباء التي تمد  بها القطاع لإتاحة المجال لسكانه.

الإحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة

حركة حماس حملت الإحتلال المسؤولية الكاملة على هذه الخطوة وقال سامي أبو زهري القيادي في حركة وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، الاحتلال يتحمل المسؤولية عن تداعيات تقليص كهرباء غزة لأنه هو الذي يجبي ضرائب غزة على المعابر وهي تكفي حاجة غزة من الكهرباء وغيرها.

بينما قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم: "الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية عن تداعيات قرار تقليص الكهرباء عن قطاع غزة، وهو ملزم بتوفير الكهرباء للقطاع لأنه يجبي الضرائب على البضائع الواردة للقطاع، ومطلوب من كل القوى الوطنية فضح الشراكة بين الاحتلال والسلطة".

من جهته استنكر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة قيام سلطات الاحتلال بتخفيض 8 ميجاواط من قدرة خطوط الكهرباء ضمن القرارات الصادرة مؤخراً لتقليص الكهرباء الواصلة لغزة تدريجياً، وهي القرارات التي تمت بطلب من السلطة في رام الله، محذرا من تداعيات هذه الخطوة وآثارها الخطيرة على مجمل نواحي الحياة في قطاع غزة.

وحول الاستراتيجيه الجديدة لإسرائيل في التعامل مع قطاع غزة قال المختص بالشأن الإسرائيلي فراس حسان لـ "وكالة قدس نت للأنباء": "إسرائيل تهدف من وراء هذه الخطوات هو العمل على أن تبقى غزة تحت رحمه الاحتلال في الدخول والخروج.

وأضاف حسان، كذلك تهدف إسرائيل للعمل على تعزيز الانفصال وإجهاض أي محاولة للتقارب فيما بين الفلسطينيين وإضعاف حماس بنظر الجمهور الفلسطيني قدر المستطاع وعدم إنهاء حكمها في هذه المرحلة .

مواصلا حديثه، وتريد أيضا أن تشعرك بالإحساس بالخطر الحقيقي الذي يتعرض له الكل الفلسطيني، في المقابل تهدف لعدم الدخول في حرب نهائيا.

وكان الكابينت الإسرائيلي أقر تقليص الكهرباء لغزة بمعدل ساعة يوميًا بناءً على طلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ووصف المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس" العبرية الخطوة بأنها "مقامرة غير محسوبة وانجرار أعمى خلف محمود عباس".

وقال المحلل العسكري "عاموس هرئيل" إن "عباس يريد تصفية حساباته مع حماس ويسعى لإشعال الحرب بينها وبين إسرائيل، تضرب فيها الأخيرة حماس ضربات قاسية".

وحذّر المحلل العسكري من أنه في حال "لم يتم تدارك الأمر؛ فالأوضاع تسير باتجاه المواجهة دون رغبة واضحة من الحكومة في التصعيد".



مواضيع ذات صلة