المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.607
دينار اردني5.093
يورو4.262
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.962
درهم اماراتي0.982
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-07-10 15:46:37

الرويضي: الأوضاع في فلسطين على رأس أوليات مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية

أبيدجان – وكالة قدس نت للأنباء

انطلقت في عاصمة كوت ديفوار الاقتصادية، أبيدجان، اليوم الاثنين،ـ أعمال الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، والتي تحمل اسم "دورة الشاب والسلم والتنمية في عالم متضامن".

وقال ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى دولة فلسطين السفير أحمد الرويضي، إن المؤتمر سيناقش الأوضاع التي تعيشها الأمة الإسلامية والمسلمون في العالم والدول الإسلامية بشكل خاص، ولكن سيركز المؤتمر في مجمل نقاشه وقراراته على فلسطين والأوضاع في الأرض الفلسطينية المحتلة، وبشكل خاص في القدس الشريف، وحق الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع من أجل استرداد حقوقه الوطنية الثابتة غير القابلة للتصرف.

ووفقا للرويضي، من المقرر أن يوكد المؤتمر على مركزية القضية الفلسطينية والقدس الشريف بالنسبة للأمة الإسلامية، وضرورة الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية، وتحميل إسرائيل المسؤولية السياسية والقانونية عن تصرفاتها وعواقب أعمالها باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال. كما سيجدد التزام الدول الإسلامية بدعم فلسطين في المؤسسات والمحافل الدولية، بما يضمن تصويت الدول الإسلامية لصالح قرارات فلسطين والقدس في أي محفل دولي، تنفيذا لقرارات سابقة صدرت عن القمم الإسلامية.

ومن المقرر أن يصدر عن المؤتمر بيان متعلق بالأوضاع في القدس الشريف، يتطرق الى الاعتداءات على المسحد الأقصى المبارك، وقانون منع الأذان، والترحيل القصري للفلسطينيين من القدس، وبناء المستوطنات، ومنع وصول المصلين المسلمين والمسيحين من الوصول بحرية الى أماكن العبادة، والمحاولات الهادفة لتغيير التركيبة الجغرافية والديموغرافية في القدس من خلال إجراءات الاحتلال وقوانينه الظالمة.

وتؤكد الدول الإسلامية التزامها بدعم القدس وتفعيل أدوار وكالات منظمة التعاون الإسلامي، بما يمكنها من تعزيز دورها في دعم الاحتياجات التنموية والقطاعية في القدس. وسيدعو البيان الى احترام الدول عامة باعتبار القدس الشرقية محتلة، وبالتالي عدم المشاركة في أي اجتماع يخدم إسرائيل في تعزيز احتلالها للقدس، بما فيها نقل البعثات الدبلوماسية.

وأوضح الرويضي أن أعمال المؤتمر التي تمتد اليوم وغدا، ستختتم بإصدار "إعلان أبيدجان". وبخلاف نقاش الأوضاع في فلسطين والقدس الشريف سيناقش المؤتمر والأوضاع في سوريا واليمن وليبيا ومالي وجمهورية إفريقيا الوسطى وغيرها من القضايا السياسية الراهنة، إضافة إلى قضايا الجماعات المسلمة في الدول غير الأعضاء، خاصة ميانمار.

وأشار الرويضي إلى أن المؤتمر سيبحث قرارات تخص مكافحة الإرهاب والتطرف ونزع السلاح والتصدي للإسلاموفوبيا، علاوة على مسائل تتعلق بالشؤون الإنسانية والاقتصادية والإعلام والعلوم والتكنولوجيا والمعلوماتية والشؤون الثقافية والاجتماعية والأسرة والحوار والتواصل، كما سيتاح المجال لتقييم تنفيذ البرنامج العشري لمنظمة التعاون الإسلامي 2015- 2025.

وسيعقد على هامش المؤتمر، اجتماع مجموعة الاتصال الخاصة بجامو وكشمير ومجموعة الاتصال الخاصة بالمسلمين في أوروبا، إضافة إلى جلسة خاصة لشحذ الأفكار يتم فيها إصدار توصيات ومبادرات حول محور الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية "الشباب والسلم والتنمية في عالم متضامن".

وافتتح أعمال الدورة، الرئيس الإيفواري حسن وتارا، الذي تتسلم بلاده رئاسة مجلس وزراء الخارجية من أوزباكستان، بحضور الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، ووفود الدول المشاركة.



مواضيع ذات صلة