المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.607
دينار اردني5.093
يورو4.262
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.962
درهم اماراتي0.982
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-07-10 16:04:36
لأكثرية يهودية وأقلية عربية..

التفكجي: المشاريع الجديدة تهدف لإقامة القدس الكبرى

القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

أكد مدير دائرة الخرائط في بيت الشرق خليل التفكجي، أن المشروع المقدم للكنيست اليوم للوصول لأكثرية يهودية وأقلية عربية ليس بالجديد بل قامت بوضعه رئيسه الوزراء الإسرائيلية غولدا مائير، مشدداً على أن المشاريع الجديدة تهدف لإقامة القدس الكبرى كعاصمة موحدة لدولة إسرائيل.

وقال التفكجي في تصريح لـوكالة قدس نت للأنباء"، تعقباً على المشروع إن "المشروع قديم جديد فقد سبق أن وضع عام 1937 أثناء فترة حكم رئيسة الوزراء الإسرائيلية غولدا مائير وشكلت لجنة جيفني لتقليص نسبة السكان العرب إلى 22%.

ونوه إلى مشاريع أخرى طرحها كلاً من بنيامين نتنياهو وحاييم رامون واتسحاق هرتسوغ للتخلص من الأحياء العربية في القدس في ضوء دراسات إسرائيلية توقعت زيادة إجمالي عدد السكان العرب عام 2040 إلى 55%، مما يعني فقدان إسرائيل القدس كعاصمة موحدة لتصبح مدينة ثنائية القومية برئيس بلدية عربي.

وشدد على أن القادة الثلاثة خرجوا بإطار عملية تكبير حدود بلدية القدس التي تشكل 1.2% من مساحة الضفة الغربية، مستدركاً أن إقامة القدس الكبرى وفقاً للمفهوم الإسرائيلي يعادل 10% من مساحة الضفة الغربية.

وأضاف أن الخطة تقضي بضم كتل استيطانية كغوش عتصيون التي تقع في الجزء الجنوبي الغربي من القدس وهي 14 مستعمرة، وفي الجزء الشمالي الغربي من مدينة القدس غفات زئيف مكونة من 5 مستعمرات.

وأردف قائلاً "على أرض الواقع هذه المستعمرات مرتبطة بالقدس عن طريق الأنفاق وعن طريق الشوارع العريضة، لكن إسرائيل  تريد الالتفاف بالقول أن هذه المستعمرات لها نفوذها ومؤسساتها لكنها ترتبط بشكل كامل بمدينة القدس أو رئيس بلدية القدس".

وبشأن مخطط إسرائيلي صامت لتبادل أراضي وسكان في القدس نفي وبشدة التكفجي أن يكون الأمر له أي علاقة بتبادل أراضي بقدر تنفيذ مشاريع القدس الكبرى التي طرحها أيضا بينامين بن أليعازر عندما كان وزيراً للإسكان.

ونوه إلى أن المشاريع المرتبطة بالقدس الموسعة تهدف لفرض أمر واقع لتغيير جذري في قضية الديمغرافيا لصالح الإسرائيليين.

وبشأن كيفية الوقوف في وجه هذا القانون الخطير لوقف تهجير سكان القدس ودعم صمودهم تساءل قائلاً "هل لدينا برنامج وطني موحد تجاه مدينة القدس؟!".

ومن المقرر أن يقدم الوزير يسرائيل كاتس، وعضو الكنيست يوآف كيش، من الليكود، اليوم الاثنين، اقتراح قانون للكنسيت، يهدف إلى تقليل العرب وزيادة اليهود في القدس.

ويتضمن الاقتراح ضم 150 ألف مستوطن إسرائيلي إلى منطقة نقوذ بلدية الاحتلال في القدس، من خلال ضم 5 مستوطنات مقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، وهي "معاليه أدوميم"، و"غفعات زئيف"، و"غوش عتسيون"، و"أفرات"، و"بيتار عيليت".

في المقابل، فإن اقتراح القانون يطال نحو 100 ألف عربي مقدسي، وينص على إخراج مخيم شعفاط للاجئين وكفر عقب وعناتا من مسؤولية بلدية الاحتلال، وتتحول إلى سلطات محلية مستقلة.



مواضيع ذات صلة