2017-09-26الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.517
دينار اردني4.971
يورو4.169
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.938
درهم اماراتي0.958
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-07-13 15:58:37
بقية العام إسرائيلياً..

بكيرات: مخطط لجعل الأقصى للمسلمين في شهر رمضان فقط

القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

أكد رئيس مؤسسة الأقصى للعلوم والتراث ناجح بكيرات، أن رصد الاحتلال 15 مليون دولار لتعزيز الرواية التهويدية بالقدس بعد التواجد المكثف للمسلمين في شهر رمضان بالأقصى يشدد على أهمية التواجد البشري في إعادة الحياة للمدينة رغم مخططاته التي لم تتوقف على مدار 50 عاماً، منوهاً في ذات الوقت على وضع الاحتلال عراقيل أمام تواجد الفلسطينيين والمسلمين خشية من ترسيخ أن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية.

وقال بكيرات في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، تعقيباً على رصد ميزانية لتعزيز الرواية التهديدية للقدس "إن الاحتلال لم يكتفي برصده 15 مليون دولار بل رصد إمكاناته البشرية 6 مليون إسرائيلي بإلزامهم بالمجيء للقدس وتسخير عمل 85 منظمة ما بين حكومية ورسمية كي تعمل بالقدس".

وأكد أن إسرائيل لم تكتفى برصد البشر لتقوية روايتها بل رصدت المال من خلال وزارة السياحة برصدها حوالي 6 مليون دولار لذات الغرض.

وبشأن وضع الاحتلال عراقيل أمام وصول المسلمين للأقصى أكد أن إسرائيل قامت وفقاً للإحصائيات الإسرائيلية بإعادة أكثر من 500 مسلم من مطار اللد، بالإضافة لإعادتها لأكثر من 350 مسلم من طريق الجسر المدخل لجسر الملك حسين بحجج واهية وبدون حجج.

وتوقع أن يلجأ الاحتلال لحرمان الآلاف من القدوم للأقصى عقب التواجد البشري المكثف للفلسطينيين والمسلمين من جميع أنحاء العالم في شهر رمضان والتزاحم على بواباته مما زرع الخوف في نفوس الاحتلال من إعادة إحياء هويتها العربية والإسلامية التي تثبت وجودهم على مدار 5 آلاف عاماً السابقة .

وفيما يتعلق بجدوى الفتاوي التي تحث المسلمين بشد الرحال للأقصى أكد قائلاً "أنا الذهاب للفتاوي في هذا الشأن شتت جهود المسلمين في الوقت الذي يجاهر الاحتلال ببرنامج علني وواضح للترحيل والهدم والتزوير".

ودعا المسلمين لضرورة التواجد بالأقصى قائلاً" أذا كان الاحتلال جعل من القدس أولوية؟ فتعالوا اثبتوا وابنوا واسكنوا".

وشدد بكيرات على أن الاحتلال يعمل على محورين بمسألة التواجد البشري الأول فسيولوجي نفسي فهو يعلم أن الحرمان التام للفلسطينيين من زيارة الأقصى سيؤدي لاندلاع انتفاضة فيلجأ خلال شهر رمضان للتنفيس .

ونوه بكيرات وهو يشير أثناء حديثه لمشاهدته لعمل الاحتلال المتواصل ليل نهار منذ 3 أسابيع في باب المغاربة خارج السور بحفريات لسرقة حجارة في عملية تدمير يومي لتاريخ المدينة، قائلاً "  أما المحور الثاني فيكمن باستغلاله للـ11 شهر الباقية من العام لتكون زمناً إسرائيلياً خالصاً في مدينة القدس والمسجد الأقصى".

ودعا المسلمين للتواجد المكثف بقية أشهر العام لقطع الطريق أمام تنفيذ إسرائيل لمخططاتها بقية أشهر العام.



مواضيع ذات صلة