المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-07-15 17:54:25
فرض التقسيم المكاني..

محاولات لحصر الأقصى بالمسجد القبلي وتحويل 75% منه للمستوطنين

القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

أكد رئيس مركز القدس الدولي حسن خاطر، أن الاحتلال ليس بحاجة لمبررات لفرض وقائع جديدة بالمسجد الأقصى لوجود مخططات معدة مسبقاً تهدف لتحويل 75% من مساحته لصالح المستوطنين كالتقسيم المكاني للأقصى كما تم فرض الأمر في المسجد الإبراهيمي، مشدداً على خشية الاحتلال من تحرك الشارع المقدسي على وجه الخصوص والفلسطيني في العموم بعد حالة الضعف التامة على المستوى العربي الرسمي والشعبي عقب إغلاق الأقصى حتى اللحظة.

وقال خاطر في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن الوقائع التي سيحاول فرضها بالأقصى عقب عملية أمس أنه "سيحاول فرض التقسيم المكاني بعد التقسيم الزمنى كما حدث تماماً في الحرم الإبراهيمي مستغلاً الحدث سواء كان عملا مقاوما من قبل فلسطينيين أو جريمة كالتي نفذها المجرم جولد شتاين في الحرم الإبراهيمي".

وشدد على أن الاحتلال بمخططاته يسعى لتحويل الأقصى كمقدس يهودي والحد من وضعه كمقدس إسلامي عبر صياغة مشاريع قوانين تهدف لحصره فقط بالمسجد القبلي وتحويل أكثر من 75% من ساحاته للمستوطنين على أن تفتح الأبواب بمصراعيها لهم من اجل ضمان العبادة لليهود في المسجد الأقصى كما تم إعطاؤهم هذا الحق بقوة الاحتلال من قبل في الحرم الإبراهيمي ".

وأضاف أن الاحتلال سيسعى لضم أجزاء من ساحة البراق وعلى وجه الخصوص الأجزاء الغربية المحاذية للمسجد القبلي لتصبح مكاناً خالصا لليهود ".

ونوه إلى أن هذه المخططات لم تأخذ الطابع الرسمي، مستدركاً أن التخوف من الذهاب بإتجاه فرضها على أرض الواقع تحت حماية شرطة الاحتلال دون أن يكون لها طابع قانوني من قبل المؤسسات القانونية الإسرائيلية.

وبشأن التخوف من تمديد إغلاق قوات الاحتلال للأقصى أكد خاطر أن "حكومة الاحتلال قالت لن يتم إعادة افتتاحه قبل يوم غد الأحد لكنهم ربما يتذرعون بأي سبب لتمديد إغلاقه ليقيسوا ردة الفعل الرسمية والشعبية الفلسطينية وكذلك العربية".

وأكد خاطر أن وسائل الإعلام العبرية تحدثت بإشارات معينة عن ردود الفعل على إغلاق الأقصى موضحةً أنه لم يلقَ أصداء في العالم العربي والإسلامي، منوهاً إلى أن سقف توقعاتها كان أقل بكثير مما حدث بالقدس.

وشدد على أن استمرار الردود الباهتة سيعطى إسرائيل ضوء أخضر للحد من وضع الأقصى كمقدس إسلامي .

وبشأن تحرك الشارع المقدسي للرد على إغلاق المسجد الأقصى أكد أن "الشيء الوحيد الذي يخشي الاحتلال منه في الوقت الحالي هو انفجار الشارع المقدسي والفلسطيني في وجهه الامر الذي سيؤدي لانفلات زمام الأمور من يده، وذلك بعد قياسه لردة الفعل العربية الهزيلة  ".

ونوه إلى أنه لا أحد يستطيع أن يحكم على الشارع المقدسي من حالة الهدوء الراهنة لما أثبتته الأحداث في السنوات السابقة".

وشدد على أن ردة الفعل لن تكون عاطفية بقدر ما ستعبر عن الواقع الخطير الموجود على أرض الواقع.

وجاء الإغلاق الإسرائيلي للمسجد الذي يعتبر من أهم المقدسات الإسلامية منذ صباح أمس الجمعة، عقب عملية الفدائية التي استشهد فيها ثلاثة فلسطينيين وعنصران من الشرطة الإسرائيلية.



مواضيع ذات صلة