2017-09-26الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.52
دينار اردني4.973
يورو4.163
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.939
درهم اماراتي0.959
الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا
2017-07-16 05:42:44

سيارة تتحول إلى سفينة أو طائرة عند الحاجة

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

إبتكرت شركة روسية أحدث صرعة في عالم السيارات أو المركبات القابلة للتحول، حيث عرضت شركة متخصصة سيارة برمائية تسير على البر والبحر، حسب الحاجة، ويمكن أيضاً أن تتحول إلى طائرة في السماء، لتكون الأولى من نوعها في العالم والمركبة الأولى بهذه القدرات في تاريخ البشر.
ومن المقرر عرض السيارة التي تحمل اسم "تريتون" لأول مرة على هامش معرض "ماكس ـ 2017" الدولي للطيران والفضاء الذي يُقام في روسيا يوم الثامن عشر من شهر تموز/يوليو الحالي، حيث أعلن ناطق باسم شركة "التكنولوجيات الجوية الفضائية" المصنعة للسيارة أنها تستطيع السير على الأرض والماء والطيران في الهواء أيضاً.
وقال الناطق إن "تريتون" عبارة عن رباعية دفع برمائية ثنائية الكراسي. يمكنها أن تسير على البر كسيارة كهربائية، وتطير في الجو كطائرة ذات جناح مرن، وتبحر في الماء كسفينة تسير بالوسادة الهوائية.
والسيارة مزودة بمروحة منخفضة الضوضاء ذات 10 ريش تنصب في الجزء الخلفي منها.
ويبلغ طول السيارة 2.95 متر، وارتفاعها 2.24 متر، وعرضها 1.9 متر، وسرعتها القصوى 100 كلم/ ساعة. ويبلغ احتياطي سيرها بالدفع الكهربائي على الأرض 100 كيلومتر، و400 كيلومتر في الجو. ويمكن أن تصعد العربة إلى ارتفاع 4200 كيلومتر.
وتأتي هذه المركبة المبتكرة لتدخل في منافسة قوية مع العديد من السيارات الطائرة التي يجري تطويرها في العالم حاليا والتي يتوقع أن تغزو الأسواق قريباً وتسجل انتشارا كبيراً.
وتمكنت شركة "إيرباص" العملاقة المتخصصة بصناعة الطائرات التجارية من ابتكار سيارة طائرة تتمتع بقدرات خارقة، حيث قالت إن المركبة الطائرة تم إنتاجها بالتعاون مع شركة التصميم الإيطالية الشهيرة "إيتالديزاين" التي تملكها شركة لامبورغيني للسيارات.
وكشفت "إيرباص" عن مواصفات المركبة حيث أوضحت أنها نموذج كبسولة ذاتية القيادة تسمى "بوب أب" قادرة على نقل شخصين ويمكن فصلها عن وحدة عجلاتها لتصبح مركبة طائرة، كما يمكن للكبسولة الاتصال بوسائل نقل عامة أخرى كالقطارات السريعة المتطورة.
وتضاف "بوب أب" إلى مجموعة من النماذج المقترحة لشركة "إيرباص" ضمن مشروع يطلق عليه اسم "فاهنا" لتطوير وسائل النقل العام في المدن.
ويقوم الشخص بحجز رحلته عن طريق تطبيق إلكتروني على هاتفه الذكي، ثم يقوم النظام باقتراح أفضل وسيلة لإتمام الرحلة من حيث الوقت وحركة المرور والتكلفة، وما إذا كانت رحلة أرضية أم جوية.
وعند الازدحام الأرضي الشديد يقوم النظام بفصل الكبسولة، التي تزن 200 كيلوغرام عن وحدة العجلات ووصلها بالوحدة الطائرة ذاتية القيادة (VTOL) وهو نظام الإقلاع والهبوط العمودي، الذي يمتلك 4 مراوح يصل طولها إلى 5 أمتار.
وبعد وصول الراكب إلى وجهته، يقوم النظام ذاتي القيادة بالعودة إلى قاعدة الشحن استعدادا للرحلة المقبلة.
ويمكن للوحدة الطائرة، التي لا تتصل بكبسولة النقل، الطيران بسرعة 100 كيلومتر في الساعة وأن تشحن في أقل من 15 دقيقة.
ويعني إمكانية استخدام كبسولة النقل الشخصية والمصنوعة من ألياف الكربون مع عدد من وسائل النقل، بقاء الراكب في مقعده من بداية الرحلة وحتى نهايتها من دون الحاجة للتبديل.
وكانت شركة هولندية أعلنت مؤخرا أنها ستطرح اعتباراً من العام المقبل 2018 "سيارة طائرة" مقابل 400 ألف دولار أمريكي للواحدة.
وقالت شركة (PAL-V) الهولندية إنها بدأت بتلقي طلبات الشراء المسبقة لسيارتها الطائرة، على أن أول إصدار من السيارة سيتم بيعه مقابل 600 ألف دولار، وسينخفض السعر لاحقاً إلى 400 ألف للمركبة الواحدة.
وحسب المعلومات فان السيارة الطائرة عبارة عن مركبة هجينة تتضمن مقعدين فقط، ويمكنها السير بسرعة قصوى تصل إلى 180 كلم في الساعة، ويمكن استخدامها كسيارة عادية تقليدية تسير على الطريق، أو تحويلها إلى سيارة طائرة، بما يتيح لراكبها أن يتجنب الازدحامات المرورية على الشوارع، أو الوصول إلى المكان المنشود عبر اختصارات الطرق ومن دون المرور بتعرجات الطريق التقليدي.
ويمكن لهذه المركبة التحليق على ارتفاع يصل إلى أربعة آلاف قدم، أي أنها لا ترتفع كثيراً كما هو حال الطائرات التقليدية، أما التحول من مركبة تقليدية إلى سيارة طائرة فيحتاج إلى عشر دقائق فقط.



مواضيع ذات صلة