المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.491
دينار اردني4.945
يورو4.174
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.931
درهم اماراتي0.951
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-08-09 12:06:35

خريشة: لا يوجد في القانون الاساسي ما يعطي الحق بحل التشريعي

رام الله – وكالة قدس نت للأنباء

أكد نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة، أنه "لا يوجد في القانون الاساسي ما يعطي الحق للرئيس او لغيره مع الاحترام للجميع بإمكانيه حل المجلس التشريعي ، فوفقا للقانون في المادة المكررة والتي تحمل رقم (47) (تنتهي مده ولاية المجلس التشريعي القائم عند اداء اعضاء المجلس الجديد المنتخب اليمين الدستوري ) وقد يكون وضع هذه المادة نوع من الأنانية والاهم هو التأكيد على عدم امتلاك أي كان حق حل المجلس".

وأضاف خريشة في تصريح له، رداً على التسريبات التي تقول ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعلن قريبا عن حل المجلس التشريعي، "عند الحديث عن الشرعيات والاجتهاد بها، أنا من انصار ارتباط بعضها بالآخر فشرعيه الرئيس والمجلس مرتبطة بصوره او بأخرى مع بعضها مع التأكيد في المادة (36) ان مده رئاسة السلطة لأربع سنوات".

وقال "من يطرح هذه الافكار او يسوق لها هو عمليا يتآمر على سياده الرئيس اولا ويحقق اجنده خاصه ويحرف البوصلة ويدعو لانكشاف الحالة الفلسطينية برمتها امام العدو اولا وامام المتربصين أي كانوا".

وأشار إلى أنه "اليوم وفي هذه الظروف الحساسة حيث تتعرض القضية الفلسطينية لمحاوله تصفيه ويخوض الشعب الفلسطيني عامه واهل القدس خاصه معركه القدس والاقصى ويحققوا نجاحات كبيره، فأي حديث غير متابعه المعركة حديث لا قيمه له ولا معنى" .

ولفت "امل ان لا تكون هذه التصريحات مناكفات سياسيه وبرلمانيه وان لا تكون مرتبطة بالجلسة التي عقدت في قطاع غزه بين عدد من نواب كتله فتح البرلمانية بمن فيهم النائب محمد دحلان وكتله حماس البرلمانية في قطاع غزه وان المعلومات التي قد تكون سربت للرئيس عن طريق الهامسين والطامحين والراغبين في استمرار الانقسام، ان المجلس سيكون لديه نصاب في جلسات قادمه وسيقدم على كذا وكذا فهذه معلومات مضلله ولا اساس لها من الصحة بالإضافة الى انها غير قابله للتطبيق".

وأكد أنه "لدحض هذه الاشاعات والتسريبات اتمنى من السيد الرئيس ان يدعو لجلسه للمجلس التشريعي في رساله للعدو ان المؤسسات الفلسطينية موجوده وبالإمكان تفعيلها وايضا رساله لتوحيد الجهد في معركه القدس والاقصى والاهم انها ستكون خطوه فعليه وحقيقيه لإنهاء الانقسام والذهاب مره اخرى لانتخابات رئاسيه وتشريعيه باعتباره حلا وطنيا وشعبيا مرضيا للجميع وتنهي كل السيناريوهات المطروحة على مكتب الرئيس بخصوص المجلس التشريعي".



مواضيع ذات صلة