المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.62
دينار اردني5.117
يورو4.252
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.965
درهم اماراتي0.986
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-08-09 19:27:56
خلال فترة اقتحامه الممتدة ما بين 14 إلى 27 تموز/يوليو الماضي

أوقاف القدس: عبث بمحتويات المسجد الأقصى ولا مفقودات تاريخية

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أظهرت لجان فنية متخصصة شكلتها إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس، للكشف عن أضرار اقتحامات المسجد الأقصى، أن شرطة الاحتلال الاسرائيلي أتلفت محتويات أقسام من المسجد الأقصى، لكن دون المس بالموجودات والمعروضات ذات القيمة التاريخية.
جاء ذلك في النتائج الأولية التي نشترها إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس، اليوم الأربعاء، للجان الفنية للكشف عن أضرار اقتحامات الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى في الفترة ما بين 14 إلى 27 تموز/يوليو الماضي.
وأوضحت الدائرة العامة لأوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، أنه عقب الاطلاع على تقارير نتائج الكشف التي توصلت لها لجان جرد الخراب والموجودات والمفقودات في محتويات وممتلكات مركز مخطوطات المسجد الأقصى، مكتبتيْ المسجد الأقصى، قسم إحياء التراث الإسلامي والمتحف الإسلامي، فقد تبين أنه لا توجد نواقص في هذه الأقسام.
أما بالنسبة للمتحف الإسلامي، فقد تبين بأنه وبالرغم من اقتحامه والعبث بموجوداته عدة مرات خلال الفترة ذاتها، إلا أن فريق الكشف بين أن جميع محتويات المتحف كاملة وغير منقوصة، كما هو الحال بالنسبة لسلامة جميع المخطوطات وأجهزة الحاسوب "عدداً وحالاً"، بالإضافة إلى مستودع المخطوطات في مكتبة المسجد الأقصى وقسم المطبوعات القديمة.

ورغم تعرّض المكتبة "الختنية" لخلع عدد من أقفالها وجواريريها وخزائنها وسرقة جهاز تصوير الكاميرات، تبين أن جميع محتوياتها بالإضافة لمحتويات مكتبة مسجد النساء سليمة وغير ناقصة.

إلا أن إدارة أوقاف القدس أعربت عن إدانتها وبشدة "لإقدام قوات الاحتلال على إتلاف مواد كيميائية تستخدم لتنظيف وترميم الوثائق القديمة في قسم المخطوطات، وكذلك تكسير عشرات أقفال الغرف والخزائن المغلقة وبعثرة محتوياتها والعبث فيها، مما يشكّل انتهاكا قانونيا صارخا واعتداء غير مبرر ضد حرمة وقداسة مرافق المسجد الأقصى المبارك خصوصا في الفترة ما بين 14-16 يوليو/تموز2017".

ونوّهت الدائرة في بيانها، إلى أن اللجنة الفنية التي شكّلتها في أعقاب اقتحام المسجد الأقصى لم تنته بعد من عملية البحث وتشخيص الأضرار الناتجة عن اقتحام شرطة الاحتلال برفقة سلاح الهندسة التابع للجيش الإسرائيلي، للمسجد الأقصى، وقضائهم وقتاً طويلاً مع أجهزتهم العسكرية داخل المسجد والمباني والمرافق جميعها.

وأغلقت سلطات الاحتلال المسجد الأقصى في 14 تموز/ يوليو الماضي في وجه الجميع، وذلك لمدة 14 يومًا، عقب تنفيذ ثلاثة شبان فلسطينيين عملية في ساحات الأقصى، أسفرت عن استشهادهم، بالإضافة إلى مقتل شرطيين اسرائيليين وإصابة آخر،

وعلى إثرها حاول الاحتلال فرض اجراءات تفتيش جديدة من خلال إدخال المُصلين عبر بوابات إلكترونية كان قد وضعها بمحيط الأقصى إلى جانب نصب كاميرات ذكية، الأمر الذي رفضه المقدسيون.

وخلال تلك الفترة، شهدت مدينة القدس المحتلة، مواجهات واعتصامات واسعة رفضا لإجراءات الاحتلال في المسجد الأقصى، ما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء قبل رضوخ حكومة الاحتلال لمطالب المرابطين والتراجع عن جميع الاجراءات التي وضعها بمحيط الأقصى.

 



مواضيع ذات صلة