2017-11-21الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-08-19 22:08:00

دعوة لبناء استراتيجية إعلامية لمخاطبة الغرب وتوعية الجمهور بقضايا القدس

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

دعا مختصون وإعلاميون إلى ضرورة تعزيز دور الإعلام الفلسطيني على المستويين العربي والدولي، والعمل على بناء استراتيجية إعلامية لمخاطبة الدول الغربية وتوعية الجمهور بقضايا القدس المحتلة.
 
وقال هؤلاء خلال ندوة بعنوان "المعركة لم تنته.. كيف ندعم مدينة القدس إعلامياً؟!" نظمها منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، اليوم السبت بمدينة غزة، إن الإعلام الفلسطيني كان له الأثر الكبير في المعركة الأخيرة بين المقدسيين والاحتلال الاسرائيلي.
 
وشارك في الندوة عدد من الإعلاميين ومختصين في قضايا القدس المحتلة، مؤكدين على ضرورة تعزيز الوحدة بين الأجسام والأطر والتشكيلات الصحفية في التغطية الإعلامية لما يجري في القدس المحتلة، مع أهمية الانخراط في عمل منظم ضمن خطة موحدة لدعم القدس إعلامياً.
 
وأوصى الحضور على ضرورة وضع خطة إعلامية ممنهجة تستند إلى استراتيجية منظمة لتفعيل الدور الإعلامي تجاه مدينة القدس المحتلة، وتعزيز دور الإعلام في نشر القضايا المتعلقة بالمدينة التي تتعرض لهجمات تهويدية منذ احتلالها.
 
"قضية موسمية"
أستاذ الإعلام في جامعة الأٌقصى أحمد حماد، أكد خلال مداخلته، على ضرورة توحيد المضامين الإعلامية التي ترتكز على الخطاب الموحد حول قضية القدس، ومعاناة أهلنا الفلسطينيين في القدس المحتلة.
 
وشدَّد حماد على أن الإعلام الفلسطيني لا زال مُقصراً -خاصة الرسمي - في تناول قضايا القدس المحتلة، مشيراً إلى أنه يتعامل مع القدس كقضية موسمية، "وبناء على ردات الفعل، وليس ضمن خطة إعلامية ممنهجة تسلط الضوء على ما تعانيه المدينة منذ احتلالها".
 
وطالب بأهمية الابتعاد عن العشوائية في التعاطي مع ما يجري في القدس المحتلة، مشدداً على ضرورة توحيد المضامين الإعلامية التي ترتكز على الخطاب الموحد حول قضية القدس، ومعاناة أهلنا في المدينة.
 
وأكد على أهمية الغرس الثقافي في الأجيال المتعاقبة، مشيراً إلى أن ثقافة حتى المتعلمين من الفلسطينيين ضعيفة حول القدس، مشيراً أن الغرس الثقافي يكون من خلال الجامعات، والمناهج، والمؤسسات المختلفة، والفعاليات الثقافية المنوعة.
 
ووجه حماد رسالته إلى المسؤولين للاهتمام بالدراسات العلمية التي تتطرق لدور الإعلام في القدس، قائلاً "هناك ضعف كبير في التطرق الأكاديمي لموضوع التغطية الإعلامية في القدس المحتلة، وضرورة استخلاص النتائج وتفعيلها على أرض الواقع، وألا تبقى المخرجات حبيسة المكاتب".
 
دعوة لتوظيف المناسبات الدينية
من جانبه، دعا منسق اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية صالح المصري لتوظيف المناسبات الدينية لخدمة القدس المحتلة، كموسم الحج لمناصرة المدينة المقدسة، من خلال طرق حضارية وسلسلة تضمن إبراز ما تعانيه المدينة وأهلها في ظل القمع والعدوان الصهيوني.
 
وأكد المصري أن إسناد القدس بشكل حقيقي بحاجة لمغادرة مربع التنديد والتباكي إلى مربع الفعل والإسناد الحقيقي، مشيراً إلى أهمية حث وسائل الإعلام على التعامل مع قضية القدس كأولوية في برامجها، وإبراز أخبارها بشكل دائم.
 
وطالب الإعلاميين لاستثمار الفضاء الواسع الذي توفره منصات الإعلام الجديد – ونجاح ذلك في الأحداث الأخيرة، وصناعة صدى إعلامي بإغلاق الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك وأخذ العبرة.


ودعا المصري للاهتمام بصحافة المواطن (إعلام الفرد)، قائلاً "تابعنا الكثير من مقاطع الأهالي التي وثقت رباط المقدسيين عند باب الأسباط إبان الأزمة الأخيرة، وكيف تلقفتها كبرى وسائل الإعلام العربية والدولية، وبالتالي نحن بحاجة للتأكيد على عظيم الأثر الذي يقوم به النشطاء، ومن ناحية أخرى بحاجة لمكافأتهم وتقديرهم بغية تشجيعهم على مواصلة رسالتهم الهامة".
 
بدوره، قال مدير عام شؤون القدس في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة أمير أبو العمرين "إن قضية القدس المحتلة تتطلب تفاعل كل القطاعات، ولا تكفي الجهود الداخلية لنصرتها، لأن قضية القدس قضية أمة، ولا تحل بالبعد الداخلي فقط"

وأكد أبو العمرين أن القدس بحاجة إلى إشراك كل الأمة الإسلامية فيما يحدث بالقدس المحتلة من خلال الإعلام الواعي المنفتح الذي يعمل وفق خطط استراتيجية، وليس الإعلام المبني على ردات الفعل".

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة
صورطلبةعالقونبغزةيحتجونأماممعبررفحللمطالبةبسفرهم
صورالمواطنونفيمحافظةخانيونسجنوبقطاعغزةيؤدونصلاةالاستسقا

الأكثر قراءة