المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.52
دينار اردني4.975
يورو4.194
جنيه مصري0.2
ريال سعودي0.939
درهم اماراتي0.958
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-08-21 14:11:51
في الذكري 48 لإحراقه..

حمامي: حكومات إسرائيل اتفقت على برنامج موحد للسيطرة على الأقصى

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد أمين سر الهيئة الإسلامية العليا جميل حمامي، أن الحكومات الإسرائيلية الأقصى المتعاقبة اتفقت على برنامج السيطرة على الأقصى، لذلك تسترت على حادثه حرقه عام 69، منوهاً أن الدول العربية لم تقف على مسافة واحدة تجاه مسؤولياتها تجاه المسجد الأقصى.

وقال حمامي حول انعطاف حريق الأقصى على الأحداث التي تعرض لها المسجد لاحقاً إن " حريق المسجد الأقصى كان في بداية الاحتلال الإسرائيلي للقدس الشرقية ، وبقراءة ما بين السطور يدرك المرء،  أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة كان لديها برنامج محدد تجاه الأقصى".

وشدد على أن الاعتداءات المتكررة للأقصى خير شاهد، منوهاً  إلى أن ردة الفعل العربية والإسلامية لم تتناسب مع حجم الحدث الذي وقع للأقصى، على عكس التوقعات الإسرائيلية التي تجلت بخوف جولدا مائير،  مما ساهم في تصاعدها واستمرارها.

ونوه إلى أن أحداث الأقصى شكلت على الدوام رافعة للهمة العربية والإسلامية والشعبية، لما يمثله المسجد من مكانة دينية وحضارية وتاريخية في نفوس أبناء الامة.

وبشأن تداعيات عدم وجود برنامج فلسطيني عربي إسلامي في مواجهة المشروع الاحتلالي تجاه الأقصى أكد أن " حكومات الاحتلال المتعاقبة لديها برنامج واحد للسيطرة على المسجد الأقصى، مستدركاً أنها فشلت في فرض السيادة عليه، رغم الرعاية السياسية والأمنية للبرنامج".

وشدد على ضرورة التفرقة بين ردود فعل الدول العربية تجاه الأقصى، نتيجة الظروف الداخلية التي تتعرض لها، مشيداً بدور الأردن التي" تتحمل العبء الأكبر تجاه الأقصى" بوصايتها عليه.

ونوه إلى عدم وجود برنامج عربي فلسطيني موحد لِخلاص المسجد الأقصى من نير الاحتلال،  وذلك انعكاساً للحالة التي تعيشها الدول العربية والإسلامية، بالإضافة للانقسام الفلسطيني - الفلسطيني.

وبشأن كيفية استثمار التواجد المقدسي والبناء عليه الذي برز في حادثة حريق الأقصى ومعركة البوابات الأخيرة أكد حمامي أن " المقدسيين أذهلوا العالم أجمع،  بوحدتهم ورباطهم حول الأقصى بكافة شرائحهم، وبهيئاتهم الرسمية والشعبية".

وشدد قائلاً: " أنه بالعودة للحظات الأولى للحريق، أكاد أجزم أن الصورة يوم الحريق كانت شبيهة بالتي عاشها الجيل الحالي في معركة البوابات".

وأضاف أنه تجلي بإصرار الناس في حريق المسجد الأقصى بإحضار الإطفائيات من رام الله ونابلس رغم وضع الاحتلال للمعوقات لمجيئها، وفي معركة البوابات بالثبات على أبواب الأقصى تحت أشعة الشمس الحارقة لأيام متواصه، حتى أجبر الاحتلال على إزالتها.

وبدأت معركة البوابات الإلكترونية بالمسجد الأقصى في 14 يوليو/تموز 2017، حينما أغلقت إسرائيل المسجد ومداخل البلدة القديمة ومنعت إقامة صلاة الجمعة في سابقة منذ احتلال القدس عام 1967.

وبعد رفض شعبي ورسمي فلسطيني لهذا الإجراء، ورافقه تضامن عربي وإسلامي؛ اضطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي للتراجع عن البوابات الإلكترونية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمتابعةخطابأبومازنفيالاممالمتحدةبالميادينالعامةفيفلسطين
صورمخيمالشاطئللاجئينفيمدينةغزة
صورسامريونيصلونداخلكنيسعلىقمةجبلجرزيمفينابلسفيليلةرأسالسنةالعبرية3656حسبالتقويمالسامري
صورافتتاحمعرضالجوافةالقلقيليةفيالبيرة

الأكثر قراءة