2017-09-20الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.5
دينار اردني4.948
يورو4.207
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.933
درهم اماراتي0.953
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-09-07 21:55:02

ليبرمان:" نمنع إقامة رواق شيعي بين طهران ودمشق"

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال وزير الجيش الإسرائيلي  أفيغدور ليبرمان في أول تعقيب رسمي على قصف من قبل طائرات مقاتلة إسرائيلية لاهداف سورية، إنه "علينا الإعتناء بأمننا، وهذا بالضبط ما نقوم به"، في استمرارية لانتهاج سياسة الضبابية إزاء ضربات إسرائيلية ضد أهداف في الأراضي السورية، لكنها المرة الاولى التي يعلن استهدافها لموقع عسكري بعيدا عن العاصمة السورية دمشق.
ولأول مرّة، كما كما ورد في تقارير اعلامية، تخرج المقاتلات الاسرائيلية عن نطاق نشاطها في محيط العاصمة دمشق، فقد قصف سلاح الجو الاسرائيلي موقعا عسكريا سوريا في بلدة مصياف الواقعة في ريف حماة الغربي، وتبعد نحو 223 كيلومترا عن العاصمة دمشق. ولأول مرة تصل الطائرات الإسرائيلية الى منطقة قريبة الى هذا الحد من اللاذقية وطرطوس . علما أنه كانت وسائل إعلام رجحت أن الطائرات الإسرائيلية نفذت الغارات من فوق الأجواء اللبنانية.
وقال ليبرمان في مقابلة إذاعية لقناة "راديوس 100 اف ام"، "كل يوم يوجد تفجيرات وقتلى في سوريا، وهذا شأن سوري خاص لا دخل لنا به. لكن علينا أن نُعنى بأمننا، وهذا بالضبط ما نقوم به".
وتابع الوزير الاسرائيلي "نحن لا نبحث عن مغامرة عسكرية ولكننا عاقدو العزم على منع أعدائنا من ضرب أو حتى خلق محاولة لضرب وتهديد أمن مواطني اسرائيل".
وكرر ليبرمان رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، الخطوط الحمراء الاسرائيلية"، مؤكدا "سنفعل كل ما بوسعنا كي نمنع إقامة رواق (بروزدور) شيعي من طهران الى دمشق"!
أما رئيس قسم الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، اللواء هرتسي هاليفي فقد أكد أن "التهديدات التي تتعرض لها اسرائيل من تنظيمات مسلحة، معظمها بتمويل ومساعدة إيرانية. هذه التهديدات معروفة ولكنها ليست تهديدات وجودية. نحن نعالج هذه التهديدات بصرامة وحزم، القريبة منها والبعيدة على حد سواء، بمواجهة أعداءنا في كافة الجبهات. الجيش الإسرائيلي يعمل جاهدا لإبعاد الحرب والاستعداد لها على حد سواء".
كما قال رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية في احتفاء بذكرى رحيل الرئيس الإسرائيلي السادس - حاييم هرتسوغ "إيران الساعية لوضع وطأة قدم لها في لبنان، سوريا وقطاع غزة، تُغرق المنطقة بأسلحة فتاكة وايديولوجية دموية"!
وفي وقت سابق أعلن الجيش السوري اليوم الخميس استشهاد جنديين جراء غارات إسرائيلية فجر اليوم جاءت من الأجواء اللبنانية استهدفت موقعا عسكريا بالقرب من مصياف في ريف حماة.
وجاء في بيان القيادة العامة للجيش والذي نقلته وكالة "سانا" السورية الرسمية ان: "طيران العدو الإسرائيلي اقدم عند الساعة 2.42 فجر اليوم على إطلاق عدة صواريخ من الأجواء اللبنانية استهدفت أحد مواقعنا العسكرية بالقرب من مصياف ما أدى إلى وقوع خسائر مادية واستشهاد عنصرين في الموقع". علما أن بعض المصادر الأجنبية تحدثت عن أن القصف طال مصنعا للمواد الكيميائية في شمال سوريا، وقالت إن الموقع يستخدم لإنتاج أسلحة كيميائية.
وحذر الجيش السوري في بيانه من "التداعيات الخطيرة لمثل هذه الأعمال العدوانية على أمن واستقرار المنطقة"، مؤكدا على "عزمه وتصميمه على سحق الإرهاب واجتثاثه من جميع أراضي الجمهورية العربية السورية مهما تعددت وتنوعت أشكال الدعم المقدم لهذه المجموعات الإرهابية".
وسبق أن اعترف وزراء إسرائيليون بتنفيذ هجمات ضد أهداف سورية، وكذلك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي لطالما شدد على الخطوط الحمر الإسرائيلية." فسبق أن اعترف وزير الشؤون الاستخباراتية يسرائيل كاتس بمسؤولية اسرائيل على الهجوم الذي طال مطار دمشق الدولي جنوب العاصمة في نيسان/ أبريل المنصرم، وقال إن "الحدث يلاءم سياستنا بخصوص منع نقل الأسلحة الى حزب الله بشكل كامل".
وفي حادثتين سابقتين اتهمت دمشق إسرائيل بمهاجمة مطار المُزة العسكري جنوب العاصمة السورية، الاولى في 7 كانون الأول/ ديسمبر 2016، والثانية في 13 كانون الثاني/ يناير 2017.
وسبق أن كرر المسؤولون الإسرائيليون التحذير بأن اسرائيل لن تسمح بتواجد عسكري لايران وحزب الله في منطقة الحدود السورية في هضبة الجولان. وتبادرت مؤخرا انباء اسرائيلية عن وصول مجموعات شيعية وقوات فيلق القدس - خيرة الجنود في الحرس الثوري الإيراني، وقوات حزب الله اللبناني مع قوات الجيش السوري الى الجانب السوري من هضبة الجولان.
وأسفر النزاع في سوريا عن مقتل أكثر من 320 ألف شخص وتهجير الملايين من السوريين إن كانوا نازحين داخل وطنهم او لاجئين خارج الحدود السورية.



مواضيع ذات صلة