المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.49
دينار اردني4.942
يورو4.174
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.931
درهم اماراتي0.95
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-09-10 15:47:42
منعنا 200 عملية منذ بداية العام..

الشاباك: حماس تبني قواعد في لبنان تحت إشراف إيران

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية بأن رئيس الشاباك "نداف أرجمان" طرح تقييمه اليوم (الأحد)، لوزراء الحكومة وناقش الوضع في قطاع غزة في الآونة الأخيرة.

وقال نداف: "الصمت السائد بين إسرائيل وحماس هو "هدوء الخادع" على الرغم من الفترة التي تلت عملية "الجرف الصامد" هي الفترة الأكثر هدوء منذ ثلاثة عقود ".

وقال للوزراء بأن" المعركة الغزّية هي استقرار الأمن جنبا إلى جنب مع الحشد العسكري المتسارع لحركة حماس، وحماس في أزمة استراتيجية الآن، ومن الصعب عرض مشكلة أو تقديم انجازات سياسية أو حلول فعالة للصعوبات المدنية في قطاع غزة".

وأشار إلى أن "االصعوبات المدنية والاقتصادية بقطاع غزة آخذة بالإزدياد ، بما في ذلك ترميم الضرر في غزة، والأزمة الحادة في البنية التحتية الأساسية (الكهرباء والماء)، وارتفاع نسبة البطالة وأزمة الرواتب".

وأوضح أرجمان أن حماس تستثمر موارد كبيرة في التحضير للمعركة القادمة، حتى على حساب رفاه المواطن. حماس مستعدة بالفعل للمواجهة مع إسرائيل وبالمقابل تعمّق العلاقات الاستراتيجية مع المحور الشيعي بقيادة إيران، وتؤسس تحت رعاية إيران قواعد لها في لبنان.

واطلع أرجمان الوزراء على احباط المنظمة للهجمات. وقال انه فى يوليو واغسطس تم منع حوالى 70 هجوما و 200 هجوما منذ بداية العام. "

وتابع رئيس الشاباك بأنه على الرغم من الهدوء النسبي، يتميز الوضع الأمني​الهش في الضفة الغربية بحساسية عالية للأحداث ذات الطابع الديني وعتبة ثابتة من الهجمات"

وأشار نداف إلى أن فحص مدى "الإرهاب" يشهد على مستوى عال من التهديد من جانب المنظمات الإرهابية" الثابتة "والعناصر المستقلة على الأرض.

هنا أيضا، حماس في طليعة الحلبة "حماس بتوجيه من مقر الحركة في قطاع غزة والخارج، لا تزال تقود الجهود الرامية إلى تعزيز الهجمات "الإرهابية" في الضفة الغربية، من أجل زعزعة الاستقرار في هذه الساحة، لكنه يجد صعوبة في تحقيقها وخاصة في ضوء الإحباط الإسرائيلي والنشاطات العملية من قبل الجيش الإٍرائيلي،

ولفت إلى أنه في العام الماضي حماس عززت ووجّهت العشرات من المحاور والمجموعات الشعبية هدفها الوحيد تنفيذ هجمات واسعة النطاق بالضفة الغربية والجبهة الداخلية الإسرائيلية.

وحذّر رئيس الشاباك من هذه الفترة التى تتسم بحساسية متزايدة بكل عام والتي تتوالى بها الأعياد اليهودية والتي من المتوقع ان تشهد إرتفاع ببذل الجهود من قبل التنظيمات الفلسطينية والأفراد لتنفيذ الهجمات "الارهابية" حسب تعبيره. واضاف ان "الجيش الاسرائيلي، مع شركائه في قوات الجيشالاسرائيلي والشرطة الاسرائيلية، يستعدون لتهيئة المواطنين الاسرائيليين لفترة أعياد آمنة".



مواضيع ذات صلة