المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2017-09-14 20:44:44

روسيا ترفض طلب إسرائيل لإبعاد إيران عن حدودها

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكدت تقارير عبرية بأن روسيا والولايات المتحدة على حد سواء، رفضتا طلباً إسرائيلياً لإبعاد القوات الإيرانية لمسافة تتراوح بين 60-80 كليومترا عن هضبة الجولان السورية.
وقالت مصادر إسرائيلية لصحيفة "هآرتس" اليسارية إن اسرائيل طالبت موسكو وواشنطن أن تأخذ مصالحها بعين الاعتبار وأن تُبعد القوات الايرانية عن حدودها ضمن أي اتفاق لوقف إطلاق النار أو منطقة خفض تصعيد جديدة يتم الاعلان عن اقامتها في الجنوب السوري، مطالبة أن يُسمح بتواجد للقوات الايرانية شرق الأوتوستراد الرئيسي الرابط بين العاصمة دمشق والسويداء.
وبحسب ما كشفته الصحيفة فإن هذا المطلب الإسرائيلي كان قد نقله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولين آخرين قبيل تموز/ يوليو المنصرم، عندما أعلن عن إقامة منطقة خفض التصعيد المذكورة. ولكن روسيا أكدت أنها تلتزم بألا يقترب الايرانيون وحلفاؤهم من الحدود الاسرائيلية مسافة حتى 5 كيلومترات فقط.
وعمليا فإن الحديث يدور عن قوات الحرس الثوري الايراني، والمليشيات الشيعية العراقية والأفغانية وكذلك قوات حزب الله اللبناني والعراقي، التي تقاتل الى جانب الجيش السوري في أراضي سوريا ضد التنظيمات الإرهابية امثال داعش وجبهة النصرة.
وتخشى إسرائيل من اقتراب القوات الايرانية من حدودها، وبالأخص من تقدم حزب الله الذي بات "جيشا كاملا" وقد زاد من قدراته القتالية واللوجستية في السنوات الأخيرة منذ تدخل في الحرب السورية عام 2013، وتخشى أن يفتح جبهة ثانية، في هضبة الجولان السورية، اضافية الى جبهة جنوب لبنان.
وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس انتهاء التدريب الكبير الذي أجراه على الحدود الشمالية ويُحاكي هجوم من قبل تنظيم حزب الله اللبناني، مؤكدا في بيان "إنتهى اليوم تمرين نور داغان الذي جرى في شمال البلاد بمشاركة قوات كبيرة من الجيش ".
وأكد مستشار الأمن القومي الإسرائيل السابق يعكوف عميدرور أن "دولة إسرائيل لن تسمح بوجود قواعد ايرانية على حدودها الشمالية، بالأخص ليس في هضبة الجولان." وقال عميدرور ردا على سؤال حول مصالح إسرائيل في المنطقة إنه "أيا كانت التطورات فهناك امر واحد لا يمكن لاسرائيل أن تقبل به وهو وجود قواعد لحزب الله أو لايران على الحدود الشمالية، اللبنانية منها او السورية."
وأعلن أوفير غندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو أنه "لن تكون هناك أي قيود على العمل العسكري الاسرائيلي في سوريا".
وعادة ما تنزلق قذائف أو طلقات نارية من القتال الدائر في الأراضي السورية بالقرب من الجدار الحدودي في هضبة الجولان، وفي عديد من الأحيان تقع القذائف في أراضٍ مفتوحة غير مأهولة.
وفي غالب الأحيان يقوم الجيش الإسرائيلي بتحميل الحكومة السورية المسؤولية لذلك، وقال في بيانات سابقة إنه يعتبر "النظام السوري مسؤولا لما يجري داخل أراضيه ولن يحتمل اي محاولة للمس بسيادة دولة اسرائيل وأمن سكانها".
وتنسب تقارير أجنبية لدولة إسرائيل تنفيذ ضربات وغارات جوية في دول عربية مجاورة بينها سوريا والتي استهدفت فيها قوافل أسلحة لتنظيم حزب الله في منطقة القلمون غرب سوريا، وكذلك في الجانب السوري لهضبة الجولان.
ولا تزال اسرائيل وسوريا رسميا في حالة حرب. ومنذ حرب حزيران/ يونيو 1967 تحتل إسرائيل 1200 كلم مربع من هضبة الجولان (شمال شرق) ولم تعترف المجموعة الدولية بضمها الى السيادة الإسرائيلية الذي تم من خلال سن قانون في 1981 فيما تبقى حوالي 510 كلم مربع تحت السيطرة السورية.
ولكن إسرائيل تطالب بالاعتراف بهضبة الجولان إسرائيلية وأنها تحت سيادة اسرائيلية، وقد طالبت من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالسيادة الاسرائيلية لهضبة الجولان وضمها لاسرائيل، لكن الطرفان رفضا ذلك.
وخط وقف إطلاق النار في الجولان كان يعتبر هادئا نسبيا في السنوات الماضية لكن الوضع توتر مع الحرب في سوريا التي اندلعت في 2011.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمحافظةالخليلتحتفلبزواج80شخصامنذويالإعاقة
صورالتربيةتحيييومالكوفيةبفعالياتداخلالوطنوخارجه
صورمكبالنفاياتفيشرقمدينةغزة
صورعمالفيمعملخياطةفيقطاعغزة

الأكثر قراءة