المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-09-16 18:20:19

دعوات للمحاسبة وموقف فلسطيني موحد تجاه الوزير العجرمي

الضفة الغربية - وكالة قدس نت للأنباء

لاقت التصريحات التي أدلى بها وزير الأسرى الفلسطيني السابق في حكومة سلام فياض أشرف العجرمي، والتي تحدث فيها عن أن رواتب الأسرى الفلسطينيين تشجع على العنف؛ استنكاراً فصائلياً وشعبياً فلسطينياً واسعاً.

وقد شكلت تصريحات العجرمي أمام عدد من قادة الاحتلال الاسرائيلي المتقاعدين في لقاء تطبيعي في مدينة القدس صدمةً لدى الشارع الفلسطيني، إذ أن المساس بقضية الأسرى يُعد خطاً أحمرَ لدى الفلسطينيين على اختلاف فصائلهم وتوجهاتهم السياسية، وهو ما عكسته ردود الفعل الغاضبة والواسعة في الشارع الفلسطيني.
موقف الفصائل
حركة حماس بدورها دعت على لسان القيادي فيها عبد الرحمن شديد إلى محاسبة العجرمي، وكل من يسيء للشعب الفلسطيني ونضاله، معتبراً قضية الأسرى أسمى من أن يتحدث أو يقرر فيها شخص مثل العجرمي يلهث خلف رضى الإسرائيليين.كما قالت
وأوضحت حماس أن "محاولات بعض الشخصيات الفلسطينية التابعة للسلطة لاسترضاء الاحتلال على حساب قضايا الفلسطينيين؛ تعكس مدى الفجوة بينهم وبين الشعب الفلسطيني، وهي فجوة تشكلت بحسب حماس، بفعل نهج القائمين على مسلسل التنازلات المستمر منذ أوسلو وحتى اللحظة الراهنة."وفق الحركة
من جانبها اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي أن تصريحات الوزير العجرمي تأتي في سياق السعي الحثيث لأصحاب نهج أوسلو لكسب رضا الاحتلال واستجدائه، ليقبل بهم شركاء في مسيرة أوسلو وملاحقه الانهزامية.كما ذكرت
ودعت الحركة لمحاسبة العجرمي ومسائلته، بدلاً من ملاحقة ومحاكمة الأحرار والشرفاء من نشطاء العمل السياسي والاجتماعي وتلفيق التهم لهم.حسب الحركة
أما الجبهة الشعبية، فقد قالت إن" تصريحات العجرمي ليست غريبة على رجل يمثل نهجاً امتهن التنازلات والتحريض على المقاومة، وأحد النماذج التي أنتجتها مدرسة أوسلو ودايتون، وأحد مروجي التطبيع مع الاحتلال."
واعتبرت الشعبية أن "هذه التصريحات واللقاءات التطبيعية والهجوم على المقاومة إرضاء للكيان الصهيوني، لم تكن لتتم لولا رعاية وتشجيع قيادة السلطة"، موضحةً أن "التحريض على الأسرى ووصفهم بالإرهاب من قبل العجرمي وغيره، هو محاولة لتجميل وجه الاحتلال القبيح، وهو ما يشجعه على مواصلة إرهابه وجرائمه بحق الأسرى، وهو ما يستدعي محاسبة العجرمي عليها."
استنكار واسع للنشطاء والصحفيين
وعلى صعيد النشطاء والصحفيين، فقد توالت ردود الفعل الغاضبة على تصريحات العجرمي، فقد أكد الإعلامي البارز في الضفة الغربية علاء الريماوي أن "أشرف العجرمي من أكثر الناس سوءً على الإعلام العبري، وأنه يقضي أيامه مع الإسرائيليين ويلتقيهم بأكثر مما يلتقي الفلسطينيين"، معتبراً أن من يجرم نضال الشعب الفلسطيني يحتاج إلى محاكمة بوصف يليق به.كما قال

من جانبه نشر الكاتب الفلسطيني ساري عرابي على صفحته على الفيس بوك ساخراً "بما أننا حركة تحرر وطني، فإبداعنا الكفاحي أنتج لنا وزيراً سابقاً يتقاضى راتبه من الحكومة، وهو عضو في لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، يقول إن رواتب الأسرى تشجع على العنف!".
وأما الصحفي الفلسطيني أحمد البيتاوي فقد عقب على تصريحات العجرمي بالقول "أعتقد أن هذا الرجل المنسل من مدرسة فياض الفكرية، كان يعمل ولا يزال في دائرة تغييرالمفاهيم الوطنية واستبدالها بثقافة أخرى استهلاكية مادية موالية للاحتلال ومتماشية مع خطه، كل تصريحاته التي لا يدلي بها إلا للإعلام العبري والأجنبي تأتي في هذا السياق".
وأشار البيتاوي أن العجرمي لا يبالي إن كان يسير عكس تيار الذوق الفلسطيني العام، ولا يهتم إن سخط الفلسطيني أم رضي، المهم أن يرضى عنه الناطقين بالعبرية. كما قال

 



مواضيع ذات صلة