2017-12-13الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-09-23 13:27:08
مخطط لإنهاء عمل الأونروا..

خلف: لابد من حملة واسعة لإفشال مخطط منع توريث صفة لاجئ

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو اللجنة المركزية في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومنسق اللجنة المشتركة للاجئين محمود خلف، أن محاولات إسرائيل منع توريث وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، صفة اللاجئ، تندرج ضمن مخطط خبيث لإنهاء عمل الأونروا.

وقال خلف في تصريح لـ" وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن خطورة محاولات جهات دولية منع توريث الأونروا صفة اللاجئ  "للاجئين الفلسطينيين" إنه "مخطط ماكر وخبيث تحاول من خلاله إسرائيل حشد دول العالم لإنهاء دور الأونروا، عبر جعل اللاجئين الفلسطينيين تابعين إلى المفوضية السامية العامة للاجئين".

وأضاف أن "محاولات نزع توريث صفة اللاجئ من قبل الأونروا للاجئين الفلسطينيين، بائسة، معللاً الأمر أن الأمم المتحدة هي التي أوجدت الأونروا وفقاَ للقرار 302 الصادر عام 48، وهي الجهة الوحيدة المخولة بإنهاء وجودها فقط".

وبشأن عمل إسرائيل بصمت لإنهاء الأونروا من خلال العمل على تقليص ميزانيتها وتوظيف غير اللاجئين أكد خلف،  أن "إسرائيل جدية في توجهها لإنهاء وجود الأونروا، وتحاول الترويج للأمر عبر البرلمان الأوروبي، رغم فشل مساعيها في ذلك حتى الآن، ومن خلال اللوبي الصهيوني في الكونجرس الأمريكي".

وشدد على أنه لا صحة لما يدور الحديث عنه من توظيف غير المواطنين في مؤسسات الأونروا، مستدركاً أن نسبتهم لا تتجاوز 5% فقط، وأن أعدادهم طبيعية لا تؤثر على عمل الأونروا ومهمتها الرئيسية.

وبشأن كيفية التصدي للمخططات الإسرائيلية أكد خلف، أنه "لا بد من حركة دبلوماسية واسعة سواء في مؤسسات الأمم المتحدة أو السفارات الفلسطينية في الخارج، بالإضافة إلى  تفعيل حركة شعبية خاصة باللاجئين في الداخل وفي الخارج".

وشدد على خطورة المحاولات الإسرائيلية التي تستهدف الأونروا، لاستهدافها الكيانية الفلسطينية للاجئين.

وقد كشفت صحيفة "القدس العربي" اللندنية عن محاولات وخططا من قبل جهات وأطراف دولية، تهدف إلى تغيير واقع عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، من خلال نزع الصفة عنها كجهة دولية مختصة بمعالجة "قضايا اللاجئين فقط"، في محاولة لوقف عملية "توريث" صفة لاجئ، وأن جزءا من تلك الخطط بدأت المنظمة الدولية بتطبيقه منذ أشهر داخل مؤسساتها العاملة في المناطق الفلسطينية وبالأخص في قطاع غزة، وهو الأمر الذي دفع الرئيس محمود عباس للتحذير من الأمر في خطابه الأخير في الأمم المتحدة.



مواضيع ذات صلة