2017-12-13الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-10-03 18:25:47

لقاء وشيك لكل الفصائل بغية تكريس حالة الوفاق والاتفاق

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

اكد واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، على إعلان القاهرة دفع عملية إتمام المصالحة بين فتح وحماس، ونبه إلى خطورة الانقسام الفلسطيني الفلسطيني في ظل التعنت الإسرائيلي، وانحياز الادارة الامريكية الى الاحتلال و الاستيطان المستمر قُدما في الأراضي الفلسطينية.

واضاف ابو يوسف في حديث لوسائل الاعلام ، أن "هناك قضايا مهمة تمس الأمن والموظفين ستناقش من خلال لجنة مشكلة لبحث هذه الأوضاع"، وكشف عن وجود 6000 شرطي لضبط الأمن في القطاع أو على المعابر وذلك وفق اتفاق القاهرة لعام 2011.

واشار الى إن حالة الترحيب الشعبي والرسمي التي حظيت بها حكومة الوفاق في قطاع غزة، والتفاؤل العالي والأمل الكبير الذي يعيشه الشارع في قطاع غزة ، يستدعي الاسراع في اتخاذا خطوات عملية لإنهاء معاناة شعبنا، لافتا الى اهمية الاجتماعات التي تجري في قطاع غزة ، وهذا سيكون له مردود ايجابي في حل الاشكالات العالقة.

واكد أن الحكومة فور عملها وتمكينها من اعطاء دورها في القطاع من خلال نص الاتفاق الواضح في البنود، ستشكل لجنة قانونية لدراسة ملف الموظفين الذين طلبت منهم السلطة ممارسة عملهم أو الذين تم توظيفهم من حركه حماس ودراسة كل الاحتمالات من خلال حسم المو ضوع بقرار سياسي.

واوضح ان هناك لقاء وشيك لكل الفصائل الفلسطينية بغية تكريس حالة الوفاق والاتفاق في القاهرة ، وهذه خطوة مهمة من اجل تعزيز الوحدة الوطنية.

ولفت أبو يوسف ان حركة حماس تبقي جزءا فلسطينيا وتنظيما مُهما، قدم تضحيات علي صعيد العمل الفلسطيني ولا يمكن توصيف نضال حماس ولا أي فصيل يناضل من أجل فلسطين على أنه تنظيم إرهابي بأي حال من الأحوال، لأن من حق أي فصيل أن يناضل من أجل تحرير فلسطين وتحقيق اهداف الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

ورأى ابو يوسف ان" شعبنا يدرك ان المعيار الحقيقي هو في التنفيذ الفعلي على ارض الواقع لاتفاق المصالحة ، وان الشعب الفلسطيني بكل فئاته مدعو اليوم لدعم جهود الوحدة الوطنية والمشاركة في التصدي لكل الاطراف خاصة الخارجية التي تحاول عرقلة المصالحة وتعارض وحدة شعبنا وعلى راسها حكومة الاحتلال والادارة الامريكية وان زخم التاييد الشعبي للوحدة الوطنية هو اهم ضمانة لنجاح انهاء الانقسام ، من اجل مواصلة النضال الوطني من اجل الحرية والعودة والاستقلال."

وشدد ابو يوسف على اهمية معالجة قضايا الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، مؤكدا أن "المشاورات ما تزال جارية مع مختلف الفصائل بما فيها حركتا فتح وحماس لعقد دورة شاملة للمجلس الوطني الفلسطيني في اسرع وقت ."



مواضيع ذات صلة