2017-12-13الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-10-03 18:18:25

في أعقاب اتفاق المصالحة الى اين تسير الامور..؟

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

عقب توقيع اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة والدعم القوي من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإنجاح الاتفاق الذي جاء برعاية القاهرة، وبحضور أمني وإعلامي مصري رفيع المستوى، يبدو أن العلاقات الثنائية بين القيادة المصرية والفلسطينية تعود الى سابق عهدها نظرا للدور المصري الكبير والجهود التي تبذلها القاهرة من أجل إتمام ملف المصالحة والإنتهاء من حقبة الإنقسام.

الوفود المصرية التي حضرت الى مقر الرئاسة برام الله والتقت الرئيس عباس تؤكد على عودة العلاقات بعد فترة من القطيعة أبان إحتجاج السلطة الفلسطينية على إستضافة القاهرة لأنشطة عضو المجلس التشريعي محمد دحلان والذي شكل تيارا إصلاحيا ديمقراطيا يضم أبناء وكوادر من حركة فتح.

وتشير التقديرات الأولية الى أن الامور تسير في الطريق الصحيح ونظرا لتصريحات المسؤولين من الطرفين واللقاءات الثنائية وإنعقاد جلسة خاصة للحكومة في إشارة واضحة الى رغبة الطرفين في إنهاء الإنقسام والعودة الى سلطة واحدة تجمع شطري الوطن.

وفي كواليس الإتفاق فإنه سيصار قريبا الى تشكيل حكومة فلسطينية موحدة في وقت ترشح فيه مصادر فلسطينية مطلعة محمد اشتيه لرئاسة الحكومة القادمة فيما ذهبت مصادر أخرى الى القول بأن سلام فياض سيعود مجددا الى الساحة الحكومية الفلسطينية لقيادة الحكومة تحضيرا لإنتخابات عامة.كما ذكرت لـ"وكالة قدس نت للأنباء"

وعلق مسؤولون في إسرائيل على إتفاق المصالحة بإتهام الرئيس ابو مازن بتعزيز الإرهاب في أعقاب تحالفه مع حركة حماس، فيما قال البيت الأبيض أن حماس لن تكون في أية حكومة قادمة الا اذا اعترفت بإسرائيل.



مواضيع ذات صلة