2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-10-06 18:41:38

المدني: لجنة التواصل تقود "اشتباكًا سياسيًا وفكريًا واجتماعيًا بامتياز"

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، محمد المدني، إن لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، تقود "اشتباكًا سياسيًا وفكريًا واجتماعيًا بامتياز".

وذكر  المدني في بيان له اليوم الجمعة، بأن اللجنة؛ مسؤول عنها شخصيًا وقال في تصريحات سابقة إنه تم تكليفه بها من قبل منظمة التحرير، "تطرح الرواية الفلسطينية والسردية التاريخية التي لا يمكن أن نتنازل أو نتخلى عنها".

ودعا القيادي في فتح، إلى "توخي الحذر من ترديد شعارات يطرحها الكثيرون قد يكون لها ما يبررها في سياقات أخرى من النشاطات الفلسطينية التي تندرج فعلًا تحت يافطة التطبيع".

وأصدر مكتب رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، توضيحًا بشأن المسيرة النسائية التي تنظمها "ناشطات سلام"، ومقررة يوم الأحد المقبل، في سياق "تحريك الرأي العام الإسرائيلي، ودفع عجلة التسوية".

وذكر أن "من إعداد وتنظيم مجموعة نسائية بدأت صغيرة وكبرت إلى أن باتت تضم آلاف الناشطات الإسرائيليات من مختلف الاتجاهات السياسية وتطالب بالتوصل لحل متفق عليه بين الفلسطينيين وإسرائيل".

وكشف النقاب عن أن ذات المجموعة نظمت العام الماضي (2016) مسيرات جابت الطرق الرئيسة في إسرائيل إلى أن وصلت لمنطقة المغطس على نهر الأردن؛ قبل أن تنضم لها نحو 800 ناشطة فلسطينية بالتنسيق مع المحافظات وديوان الرئاسة.

وأشار إلى أن الرئيس محمود عباس، قد استقبل وفدًا عن المنظِمات الإسرائيليات للمسيرة غداة الفعالية، وشكر المشاركات شخصيًا على الجهد الذي قمن به لتحريك الرأي العام الإسرائيلي.

وأردف: "طيلة العام الماضي استمرت على فترات متباعدة ومتقاربة، حسب الضرورة، الاتصالات والحوارات بين المجموعة الاسرائيلية ولجنة التواصل بحكم دورها إلى أن حان موعد المسيرة القادمة يوم الأحد".

وجدد محمد المدني، دعوته للنساء الفلسطينيات في المشاركة "الرمزية" بالمحطة النهائية لفعالية النساء التطبيعية، وإجراء مؤتمر صحفي مشترك.

وقال إن الفعاليات "تلقي أكثر من حجر في بركة الرأي العام الإسرائيلي الذي يتعرض يوميًا لحملة تضليل واسعة وتحريض أرعن من جانب حكومة نتنياهو وأبواقها الإعلامية".

واعتبر أن المشاركة في مثل تلك الفعاليات "نسف لكل مقولات الحكومة الإسرائيلية بأن الشريك الفلسطيني ليس موجودًا، واقتحام للقلعة اليمينية المتشددة، وكشف زيف ادعاءاتها".

وشدد على أن "إنهاء الاحتلال معناه إنفاذ حق في تقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967".

وكانت جهات وفصائل فلسطينية، قد نددت أمس الخميس، بالدعوة التي أطلقتها "لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي" التابعة لمنظمة التحرير وترويجها لمسيرة "فلسطينية- إسرائيلية تطبيعية" في مدينة أريحا (شرق القدس المحتلة)؛ يوم الأحد المُقبل 8 تشرين أول/ أكتوبر الحالي.



مواضيع ذات صلة