المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.487
دينار اردني4.929
يورو4.114
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.93
درهم اماراتي0.95
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-10-09 15:32:43
المصالحة لن تذهب بعيداً..

إسرائيل لا تريد الاصطدام سياسياً مع مصر في ملف المصالحة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، أمس الأحد، إن المصالحة بين حركتي فتح وحماس من شأنها أن تمهد الطريق أمام السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، وأن جهود مصر في المصالحة الفلسطينية هي مجرد بداية الطريق للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

الرئيس المصري لم يتحدث عن التفاصيل، الأمر الذي أشعل غضب الكثيرين في إسرائيل، فقد فهموا في إسرائيل فجأة ان السيسي لا يشرك إسرائيل بتفاصيل الخطوات التي يقوم بها، وأن رجال المخابرات المصرية المركزية - الذين يمسكون بزمام الاتصالات بين حماس والسلطة الفلسطينية - لا يبلغون إسرائيل بخطواتهم ونواياهم رغم ان القاهرة وعدت بفعل ذلك.

يقول مدير المركز الدولي للاستشارات  في الناصرة وديع أبو نصار، بشأن موقف إسرائيل من ملف المصالحة إن "إسرائيل تراقب عن كثب ما يجري، ولديها رغبة للتريث وعدم الاصطدام  السياسي مع مصر".

وشدد في مقابلة لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، قائلاً "التقديرات الإسرائيلية في غالبيتها تقول أن المصالحة لن تذهب بعيداً".

وفيما يتعلق بادعاء إسرائيل أن مصر لا تُطلعها على ما يجرى من تطورات في ملف المصالحة أكد أبو وديع، أنها "تريد أن تذكر مصر وأطراف المصالحة، أن لديها مصالحها التي ستعمل على الدفاع عنها، حال تضاربت مع نتائج المصالحة التي قد تفضي عنها المباحثات التي ستجري في القاهرة".

ونوه إلى أن هناك أطرافاً في إسرائيل لا تريد إنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، مستدركاً أنه لازال من السابق لأوانه أن ترفض إسرائيل المصالحة، لأنها رسمياً تريد إعطاء مصر فرصة، حتى ترى إلى أين ستصل الأمور.

وفيما يتعلق بتعارض المصالحة مع المصالح الإسرائيلية في التوقيت الحالي أكد أبو وديع، أنه "يعتقد شخصياً أنه لا يوجد تعارض بين المصالح الاستراتيجية لإسرائيل وأن يكون لها شركاء أقوياء".

وأضاف أن بقاء معاملة الفلسطينيين كعبيد وليس كسادة، حال قيام الدولة الفلسطينية سيضر بمصالح إسرائيل. على حد قوله

ونوه إلى أن القيادة الإسرائيلية اليمينة وفقاً لمصالحها الاستراتيجية لا تريد طرف فلسطيني قوى، وإنما جار منهك بالخلافات الداخلية.

وجدير بالذكر أن إسرائيل رفضت السماح لوفد من حماس بمغادرة الضفة الغربية للمشاركة في حوارات القاهرة اليوم، رغُم قراراتها بعدم الاصطدام بمصر سياسياً في ملف المصالحة.

ومن المقرر أن يجتمع وفد حركتي فتح وحماس في العاصمة المصرية غداً الثلاثاء، بسرية في مقر المخابرات العامة المصرية، كما وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لجهاز المخابرات والمسؤولين المصريين إلى مواصلة التحركات لمساعدة المتحاورين في بدء مرحلة جديدة من وحدة الصف الفلسطيني.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورموسمحصادالزيتونفيقطاعغزة
صوروقفةاحتجاجيةبغزةضداغلاقالاحتلالللمكاتبالصحفيةبالضفة
صورالطالبةالشريفالأولىفيمسابقةتحديالقراةالعربي
صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية

الأكثر قراءة