2017-12-13الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-10-11 07:23:42

حسين فهمي: إذا سقط مهرجان القاهرة سيحل محله مهرجان تل أبيب

الإسكندرية - فايزة هنداوي

  شهدت الندوة التي أقيمت ضمن فعاليات الدورة الـ33 لمهرجان الاسكندرية السينمائي الدولي لدول حوض البحر المتوسط والتي اختصت لتكريم دنجوان السينما المصرية حسين فهمي، التي تحمل الدورة إسمه حالة من الفرحة والبهجة والسعادة والمحبة ألقى فيها أصدقاؤة واحباؤة وزملاؤة رسائل محبة تكشف الجانب الآخر من حياة دنجوان السينما المصرية حسين فهمي .
في البداية قالت النجمة الهام شاهين: أنا كنت محظوظة منذ بدايتي الفنية عندما كنت وقتها أدرس كطالبة في الفنون المسرحية وكانت ثاني تجربة لي هي فيلم "العار" مع النجم الكبير حسين فهمي، وكنت أقدم دور اختهم الصغيرة، وطبعا لم أصدق أنني كنت أتعامل مع نور الشريف ومحمود عبد العزيز وحسين فهمي في فيلم واحد، كانوا طول الوقت أخوتي بالفعل وتعلمت منهم الالتزام والترحيب وعدم الأنانية وتعلمت منهم فرحة البطولة الجماعية، التي دائما ما أبحث عنها.
سيدة المسرح العربي سميحة أيوب قالت مداعبة الدنجوان: أنا مراقباك وراصدة كل أعمالك وما أريد أن أقوله إنك في كل عمل مختلف عن العمل السابق، كل شخصية تقدم تفردا وتميزا جديدا، دائما ما نرى ممثلا ينجح في شكل لذلك يحاول أن يكرر نفس النمط، لكنك لم تفعل ذلك، وكنت متجددا، كل دور قدمته كان يحمل تجديدا حتى عندما قدمت الصعيدي كنت بارعا جدا وهذا يعكس حبك للفن وللمهنة".
الفنانة سميرة عبد العزيز بدأت كلامها عن حسين فهمي بأنها شديدة الاعجاب به وبثقافتة وطريقة تعاملة مع الآخرين وتحدثت أيضا عن أحد الأعمال التي جمعتهما سويا وكانت تلعب فيه دور الأم.
النجمة صفية العمري قالت إنها فخورة جدا بالتكريم الخاص بحسين فهمي، فهو شخصية حلم لشباب مصر بالكامل ليس فقط على مستوى السينما وإنما على مستوى العمل الوطني، مشيرة إلى أنه شاركها العمل كسفير للنوايا الحسنة من قبل هيئة الأمم المتحدة، وكان دائما مثالا للفنان والشخصية الوطنية المحترمة.
أما الكاتب والسيناريست عاطف بشاي فقد حكى عن علاقتة به، والتي جمعتة في 5 مسلسلات من تأليفه، لكنه في الوقت نفسه كان تلميذا له عندما كان فهمي معيدا في المعهد. وقال عاطف (إنني تعلمت منه درسا في الديمقراطية، وذلك بعد فيلم "خلي بالك من زوزو"، حيث تعرض لهجوم من قبل أحد الطلبة، لكنه امتص غضبه وأقنعه بحجته ببساطة)، كما تحدث أيضا في الحفل كل من المنتج محمد عدل ورمسيس مرزوق والإعلامي حسن إمام عمر وبعدها عقب حسين فهمي على مجموعة من الأسئلة الخاصة بالاعلامين، منها اختياره للأفلام المشاركة في المهرجان، وهي "العار" و"انتبهوا أيها السادة"، و"خلي بالك من زوزو"، و"الإخوة الأعداء".
وقال إن سبب اختيار "الإخوة الأعداء"، لأنه كان من أصعب الأفلام في صناعتها، وذلك بسبب تمصيرها من الرواية والفيلم الروسي "الإخوة كرمازوف"، ورغم ذلك نال الفيلم المصري استحسان الجمهور في مصر وروسيا.
أما فيلم "انتبهوا أيها السادة"، فكان وقت الانفتاح الاقتصادي، وكان يتحدث حول ضغط رأس المال على الشعب، وكيف أن الطبقة المتحكمة هي التي تمتلك الأموال بعيدا عن مستواها التعليمي أو الثقافي، وكانت من أخطر الأفكار وقتها.
فيلم "خلي بالك من زوزو" كان يحمل في داخله فكرا سياسيا ناضجا لصلاح جاهين، حول تغلغل السلفية في الجامعات المصرية، لكن داخل غلاف من الموسيقى والرقص. وعن فيلم "العار" قال إنه من أصعب الأفلام في التصوير، كما أنه يحمل موقفا إنسانيا، بسبب فقدان إثنين من أغلى الأصدقاء، وهما نور الشريف ومحمود عبد العزيز.
ومن أسباب اختياره لـ"العار" أيضا، هو فقدان المخرج الكبير محمود أبو زيد، الذي كانت تجمعه به صداقة من أيام الطفولة.
وعن فكرة سفره لأمريكا قال إنه لم يكن هدفه الهجرة بل الدراسة والعودة لمصر لنقل الخبرات والثقافة، وعند انتهاء الدراسة بحث عن عمل وكانت البداية كمخرج في إحدى الشركات الصغيرة، ومنها قدم إعلانات.
وأضاف أن ما شجعه على العودة إلى مصر هو تواصله مع المخرج يوسف شاهين، الذي كانت تجمعه به صداقة كبيرة وتواصل مع وزارة الثقافة ليتم إنتاج فيلم طويل من اخراجه، ثم نصحه بالعمل كممثل ومخرج، كما يفعل في بعض أفلامه، ومن وقتها رفض صناع السينما عودته للإخراج مرة أخرى بسبب نجاحه في التمثيل.
وأكد حسين فهمي أن العملية السينمائية تحتاج إلى من ينظر لها كصناعة وفن وتجارة، وفي حالة سقوط مهرجان "القاهرة السينمائي الدولي" سيحل محله مهرجان "تل أبيب" الصهيوني.
في نهاية ندوة تكريمه تطرق فهمي إلى العلاقة الوطيدة التي جمعته بـ "السندريلا" سعاد حسني، والتي قال عنها، إنها استطاعت تقديم كل ألوان الفنون في وقتها بشكل صعب تكراره.
وأكد أنه حرص خلال رئاسته لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، على تكريمها، إلا أنها اعتذرت في آخر وقت، وأرسلت فيديو له، مدته 20 دقيقة، تم عرض دقيقتين فقط منه.
وأضاف فهمي، "لو سألتوني سعاد انتحرت ولا لأ؟ بكل تأكيد سأقول لم تنتحر على الإطلاق".
وفي ختام الندوة قدم المخرج مسعد فودة، نقيب المهن السينمائية، درع التكريم للنجم الكبير، كما أهدى له الناقد الأمير أباظة رئيس مهرجان الإسكندرية، والمنتج فاروق صبري رئيس غرفة صناعة السينما درع تكريم آخر.
وحضر الندوة عدد كبير من نجوم الفن، الذين يحضرون فعاليات الدورة الـ33 من مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، منهم إلهام شاهين ومصطفى فهمي وسميحة أيوب وسميرة عبد العزيز وسامح الصريطي وميرنا وليد، والمخرج مسعد فودة، نقيب المهن السينمائية، والمنتج الكبير فاروق صبري رئيس غرفة صناعة السينما، والمنتج محمد العدل، ومديرو التصوير رمسيس مرزوق وسعيد شيمي وسمير فرج، والمخرجون علي عبد الخالق وأحمد النحاس وخالد بهجت.حسب تقرير لصحيفة "القدس العربي" اللندنية



مواضيع ذات صلة