2017-12-11الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-10-11 16:02:30
حكومة وحدة أكثر قوة سياسياً..

رباح: الإجراءات الاستثنائية بغزة لا مبرر لها حال تحققت المصالحة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد القيادي في حركة فتح  يحيي رباح، أن محادثات المصالحة حتى الآن ناجحة وإيجابية، وأن النية متوفرة لجعلها حقيقية على أرض الواقع، مشدداً في ذات الوقت على أن الإجراءات الاستثنائية التي فرضها الرئيس محمود عباس تجاه قطاع غزة أمر طبيعي أن تنتهي حال تحقق المصالحة.

وقال رباح في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن الحديث عن تسوية ملف الموظفين في حوار القاهرة إن "حكومة الوفاق الوطني تمتلك برنامج بشأن استيعاب الموظفين، وأنها قد اقترحت لجنة إدارية قانونية لتحديد الموظفين الذين يحق لهم أن يكونوا جزءاً من الخدمة المدنية الفلسطينية، وذلك وفقاً للورقة السويسرية".

وشدد على أن اتفاق القاهرة الذي وُقع في 4/5/2011، يتضمن نقاط كثيرة من الموظفين والمعابر والطريقة التي يتم بها تمكين الحكومة كامل صلاحياتها دون انتقاص، وتفاصيل متعلقة بالوضع الأمني وتفاصيل متعلقة بالبرنامج السياسي الموحد للفلسطينيين ولمنظمة التحرير الفلسطينية الموافق عليه الجميع.

وفيما يتعلق باقتراح اسم الرئيس عباس لرئاسة حكومة الوحدة الوطنية أكد رباح، أنه "من المبكر الحديث بهذا الشأن، لكن الرئيس محمود عباس في خطته التي عرضها على حماس قبل شهور، وحققت المصالحة بناء عليها وعلى ظروف إقليمية ودولية، وتدخل جاد من الأشقاء المصرين".

وشدد على أن الرئيس عباس دعا أكثر من مرة أن تتطور حكومة الوفاق صعوداً إلى حكومة وحدة وطنية لها برنامجها الوطني، بمشاركة جميع الفصائل مشاركة فعلية، لأنها أقوى سياسياً.

وفيما يتعلق بتراجع الرئيس عباس عن إجراءاته تجاه قطاع غزة أكد رباح، أن "أن الإجراءات استثنائية وجاءت كي تكبح جماح حماس من الاستفادة من الانقسام".

وشدد على أنه إذا تحققت الوحدة، حينها لا مبرر لها، وأنه أمر طبيعي أن تنتهي هذه الإجراءات.

وتتواصل لليوم الثاني على التوالي اللقاءات و النقاشات الساخنة و المحكمة بين الأشقاء" حماس وفتح"، برعاية مصرية خالصة، للتفاهم على العديد من الملفات العالقة بشأن إتمام المصالحة الفلسطينية الداخلية، والتي انطلقت أمس الثلاثاء وتستمر حتى غدا الخميس في مقر جهاز المخابرات العامة المصرية، حول مجمل القضايا والملفات المتعلقة بالمصالحة وآليات تنفيذها استنادا إلى اتفاق القاهرة 2011.



مواضيع ذات صلة