المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-10-18 10:06:59

اليوم.. الذكرى السادسة لصفقة "وفاء الأحرار"

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

توافق اليوم الثامن عشر  من شهر أكتوبر/تشرين أول 2017 الذكرى السنوية السادسة لصفقة وفاء الأحرار التي تم بموجبها الإفراج عن نحو 1050 أسيرًا فلسطينيًا، مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير لدى فصائل المقاومة الفلسطينية "جلعاد شاليط"، بعد الاحتفاظ به لنحو خمس سنوات.

وأسرت المقاومة الفلسطينية "كتائب القسام، جيش الإسلام، ألوية الناصر صلاح الدين" جندي المدفعية الإسرائيلية جلعاد شاليط، خلال عمليةٍ نوعية لموقع كرم أبو سالم العسكري ومحيطه شرق محافظة رفح جنوب قطاع غزة، صباح الخامس والعشرين يونيو 2006، أطلق عليها "الوهم المتبدد".

وعلى إثر العملية النوعية للمقاومة، شن جيش الاحتلال سلسلة عمليات عدوانية ضد قطاع غزة، من قصفٍ بري وجوي وبحري، خاصة للمناطق الحدودية الشرقية لخان يونس ورفح، أدت لاستشهاد وإصابة المئات، بالتزامن مع عملية مفاوضات شاقة استمرت حتى تنفيذ الصفقة بوساطة مصرية عام 2011.

وخلال المفاوضات عقدت صفقات جزئية مثل الإفراج عن 20 أسيرة مقابل بث دقيقتي فيديو لشاليط تثبت أنه على قيد الحياة، والإفراج عن 3 أسرى سوريين أيضًا، لتحصل محصلة الأسرى المحررين مقابل شاليط إلى 1050 أسيرًا بينهم المئات من أصحاب المؤبدات، وقادة الفصائل والعمل المقاومة.

بنود ومجريات الصفقة

وتقضي الصفقة التي وقعت برعايةٍ مصرية أن تقوم المقاومة الفلسطينية بتسليم شاليط على أن تطلق إسرائيل "1027 أسيرًا فلسطينيًا" من سجونها، وتشمل كذلك الصفقة كل الأسيرات الفلسطينيات وعلى رأسهن أحلام التميمي.

وشملت الصفقة قيادات فلسطينية يخضعون لمحكوميات عالية في السجون الإسرائيلية تصل إلى" 745 عامًا"، وتتضمن أيضًا الإفراج عن أقدم سجين فلسطيني محمد أبو خوصة، وأسرى من مختلف ألوان الطيف الفلسطيني من الضفة الغربية وقطاع غزة وأسرى من فتح وحماس وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين وأسرى من الجولان ومسيحيين.

وعلى الرغم من تلك الشروط لم تشمل الصفقة القيادات البارزة كـ "مروان البرغوثي وأحمد سعدات وعبد الله البرغوثي وحسن سلامة" الذين كان من المتوقع أن تشملهم الصفقة.

وتعتبر الصفقة أضخم ثمن دفعته إسرائيل في مقابل جندي واحد، كما أنها باهظة جدًا من الناحية الأمنية والعسكرية لأنها تشمل إطلاق أسرى قتلوا" 570 إسرائيليًا" ما حدا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للقول بآن الموافقة على الصفقة هو أصعب قرار اتخذه في حياته.

مجريات التبادل

وبدأت عملية تبادل الأسرى صبيحة يوم الثلاثاء الثامن عشر أكتوبر/ تشرين ثان، حين قامت إسرائيل بالإفراج عن "477 أسيرًا فلسطينيًا" وتسليمهم إلى الصليب الأحمر الدولي، فيما قامت حماس بتسليم جلعاد شاليط - الذي أصيب بصدمة تحرمه من خوض أي قتال مستقبلي إلى مصر عبر معبر رفح- إيذانًا ببدء عملية التبادل.

وأفرجت إسرائيل عن "550 أسيراً فلسطينياً" في 18 ديسمبر/كانون أول 2011 استكمالاً للصفقة، وتوجه "505 أسيرًا" منهم إلي الضفة الغربية فيما توجه 41 إلي قطاع غزة .

ومازالت المقاومة تسعى بطرقٍ مُختلفة لتحرير ما تبقى من أسرى داخل السجون الإسرائيلية، ومن بين تلك الوسائل حفر الأنفاق لأسر جنود إسرائيليين عبرها، وهي السياسية والأسلوب الخفي الذي تعمل به المقاومة، فيما أعلنت قوات الاحتلال ضبطها لنفقٍ متطور وصفته بالأخطر مؤخرًا شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، ليصبح النفق الثالث الذي يتم   ضبطه على حدود القطاع خلال عام 2013.



مواضيع ذات صلة