المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية »
2017-10-21 20:13:39
المصالحة لن تؤثر على السلاح والمقاومة

العاروري: زيارتنا الى طهران رفض عملي لطلب قطع العلاقات

طهران - وكالة قدس نت للأنباء

اكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري ان حركته "لن نتخلى عن المقاومة"، مشيرا الى ان المصالحة لن تؤثر على السلاح والمقاومة.

 وأفادت وكالة "تسنيم" الإيرانية للانباء ان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" أشار خلال زيارته لمستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي في طهران، الى ثقة الحركة بأن القضية الفلسطينية قضية مهمة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية، منوها الى ان ايران الداعم الرئيسي للمقاومة في فلسطين.

ووصف مواقف حماس السياسية والميدانية بالواضحة، مؤكدا ان "حماس لن تتخلى عن الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني بأي شكل من الاشكال وان اي تفاهم أو مصالحة لن يؤثر على السلاح وطريق المقاومة."

واعرب عن سعادته لان القضية الفلسطينية اهم قضية في العالم الاسلامي، مشيرا الى ان" الكيان الصهيوني والدول الغربية وامريكا تبذل جميع مساعيها لانهاء القضية الفلسطينية والسيطرة على المقدسات الاسلامية والقدس الشريف."

ونوه الى ان "حركة حماس تواجه الخدعة الاسرائيلية الامريكية عبر سياستين، الاولى المصالحة والوحدة الداخلية والثانية المقاومة في وجه المحتل."

وأشار الى مباحثات المصالحة في القاهرة، مؤكدا ان "هذه المباحثات واجهت ثلاث شروط من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، الاول نزع سلاح حركة حماس والثاني الاعتراف بإسرائيل، والثالث قطع العلاقات مع ايران.

ولفت الى ان" الحركة ردت على الشرط الاول بقولها لن نقبل هذا الشرط بأي شكل من الاشكال، وحول الرد على الشرط الثاني اكد ان حماس ليست الان في هذه المرحلة بل في مرحلة القضاء على الكيان الصهيوني."

وشدد نائب رئيس المكتب السياسي لحماس صالح العاروري" ان تواجد الوفد في طهران هو رفض عملي لذلك الشرط القائم على قطع العلاقات مع ايران."

 



مواضيع ذات صلة