2017-12-11الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-11-04 12:03:16

ميشيل كيلو وحربائية المواقف ..!!

ميشيل كيلو كاتب واعلامي ومعارض سوري من مدينة اللاذقية ، وعضو سابق في الحزب الشيوعي السوري ، ترجم عدداً من الكتب الفكرية والسياسية الى العربية ، منها : " الامبريالية واعادة الانتاج ، والدار الكبيرة ، ولغة السياسة ، والوعي الاجتماعي " .

وكان كيلو تعرض للاعتقال في السبعينات من القرن الماضي ، ثم سافر الى فرنسا وبقي فيها حتى الثمانينات ، حيث عاد الى سوريا ، وفي العام ٢٠٠٦ اعتقل مرة أخرى بتهمة النيل من هيبة الدولة السورية واثارة النعرات المذهبية واضعاف الشعور القومي .

ما يميز ميشيل كيلو هو الرقص على الحبال ، والتدبذب والتقلب والتغير في المواقف السياسية وفقاً للحالة المزاجية ، والتلاعب بالكلام ، الذي ينم عن نرجسيتة الواثقة ، وشخصيتة الحربائية .

وهو ينتشي سياسياً ووجدانياً وينتظر بصبر وجلد سقوط النظام السوري  ، ورفع الراية البيضاء ..!!!

كتب كيلو  في مقال له نشره في صحيفة " الشرق الاوسط " قائلاً  : " أخيراً من المرجح أن ينهار النظام خلال العمل العسكري أو بعده بقليل ، وأن تدخل سوريا في طور جديد صعب اليوم التكهن بملامحه ، سيكون من علاماته الاقليمية تغيرات محتملة في العراق وخروج نظام الملالي من العالم العربي وبداية انهياره في ايران ، وتهاوي حزب الله اللبناني " .

وهذه النبرة السياسية الواضحة الحادة كالسكين ، تشي بين ثناياها موقفاً مؤيداً للضربات العسكرية والخيار العسكري للتخلص من نظام بشار الاسد ،

ميشيل كيلو الذي لم يستخلص العبر والنتائج من تطورات الاحداث وتسارعها في المشهد السوري ، سقط فكرياً وسياسياً وأخلاقياً ، وباع نفسه رخيصة في سوق أعداء الوطن السوري ، ويمكن أن نستنتج من مقالاته وتصريحاته مواقفه المتباينة المهزوزة ، وبين وسيلة اعلامية واخرى يظهر بوقاً اعلامياً وشخصاً باحثاً عن مكاسب وخادماً لاجندات خارجية ، أكثر من اعتباره شخصية وطنية تحمل الهم السوري ، وصاحب مشروع سياسي  في حقل الدبلوماسية .

وهو كغيره من " المثقفين " المزيفين المهزوزين فكرياً الذين يحلمون بسقوط النظام السوري وتنحي الأسد ، ولكن ليعلم ميشيل كيلو واشباهه ، الذي ما زال مقتنعاً أن ما يجري في سوريا هو ثورة اصلاحية ، وليس مؤامرة كونية تستهدف سوريا الوطن والنظام والمقاومة ، وليكن مطمئناً أن سوريا ثابتة وعصية على الانكسار والهزيمة ، ومنتصرة باذن الله ، وتؤكد ذلك الوقائع والحقائق على الارض ، وبشار الاسد باق في عرينه ، مهما ارغى وازبد ميشيل كيلو ..!

بقلم/ شاكر فريد حسن 



مواضيع ذات صلة