المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-07 15:45:17
منذ بدء العمل به كان مرفوضاً..

أبو راس: العمل باتفاق المعابر 2005 تضحية بانتصارات المقاومة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس مروان أبو راس، أن إعادة العمل باتفاق العمل المعابر 2005 يعد بمثابة تسليم قطاع غزة للاحتلال الإسرائيلي، مشدداً في ذات الوقت على أن تصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله أن الأمن في القطاع لم يُحل، يضع عراقيل في طريق المصالحة.

وقال أبو راس في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن أسباب رفض العمل باتفاق المعابر 2005 إن "اتفاق المعابر للعام 2005 منذ عقده كان مرفوضاً لنا في حركة حماس، لكن بعد خروج الاحتلال من قطاع غزة عام 2005، ومرور 12 عاماً على عمل المجلس التشريعي الفلسطيني وثلاثة حروب طاحنة، بمثابة تسليم القطاع للاحتلال".

وشدد على أنه استنكاف عن اتفاق المصالحة وافتعال للأزمات وتضحية بالإنجازات الوطنية وانتصارات المقاومة وصمود الشعب الفلسطيني على الحصار والإغلاق للمعابر على مدار عقد من الزمن.

وفيما يتعلق بموقف التشريعي حال إصرار السلطة الوطنية الفلسطينية على العمل بالاتفاق المعابر عام 2005 أكد أبو راس، أن "المجلس التشريعي سيقوم بإصدار قوانين  وقرارات صارمة لإنهاء العمل بالقضية، وأن الأمر لن يتوقف عند هذا الشأن".

وشدد على التبعات المترتبة على إعادة العمل باتفاق المعابر 2005  من مضايقات الاحتلال لسكان القطاع عن طريق إرجاع من لا يريد الاحتلال سفره، بالإضافة لتمكين الاحتلال من الرقابة على معابر القطاع بالشكل المباشر.

وفيما يتعلق بحديث رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله عن عدم توفر الأمن في القطاع أكد أبو راس، أن "تصريحات الحمد الله معيقة وتنذر بخطر كبير على المصالحة، وتثبت أنهم لا يريدون المصالحة ولا يريدون استلام إدارة قطاع غزة كما تم الاتفاق عليه".

وشدد على أن مسألة الأمن متفق على بحثها بشكل مفصل، وأنه تم تشكيل لجان لها من أجل العمل بالشراكة كما هو متفق عليه".

يذكر أن وزير الشؤون المدنية في حكومة التوافق الوطني الفلسطيني حسن الشيخ، ذكر في بيان صحفي، مؤخرا، أنهم يواصلون توفير كل الاحتياجات المطلوبة لفتح معبر رفح وفق اتفاق المعابر لعام 2005 خلال أسبوعين.

وتنص اتفاقية المعابر 2005 للمعابر، في الجزء الخاص بمعبر رفح على أن يتم تسييره من قبل السلطة الفلسطينية ومصر وبإشراف أوروبي، ويمنح إسرائيل صلاحيات منع مرور من لا ترغب في مروره من وإلى مصر.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورعالقونيطالبونبفتحمعبررفحخلالوقفةأمامبوابته
صورميناغزة
صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية

الأكثر قراءة