2017-11-20الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-08 15:21:41
استمرار الرئيس في عقوباته مستغرب..

مهنا: خطة ترامب لن تلبي الحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا، أن استمرار الرئيس محمود عباس في فرض إجراءاته العقابية ضد سكان قطاع غزة مستغرب، مشدداً في ذات الوقت على ضرورة الحرص على أن تنسجم التصريحات والأحاديث مع أجواء المصالحة الإيجابية.

وقال مهنا في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن مواصلة الرئيس إجراءاته العقابية ضد القطاع  إن "كلام الرئيس محمود عباس لعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير مصطفى البرغوثي عن عدم مشاورة أحد في قرار إبقاء العقوبات أو رفعها، دليل دكتاتورية وتفرد بالقرارات الوطنية دون الرجوع للهيئات صاحبة الاختصاص سواءً اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أو حتى مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية".

وشدد على أن استمرار فرض العقوبات لا يخدم القضية الفلسطينية أو حتى الرئيس عباس أو حركة فتح، لذلك مواصلة فرضها مستغرب".

ونوه إلى أن حديث رئيس الوزراء الفلسطيني  رامي الحمد الله أن قضية الأمن في قطاع غزة لم تُحل، لا ينسجم مع أجواء المصالحة الإيجابية الموقعة بين حركتي فتح وحماس، ويضع عراقيل أمام تنفيذ الاتفاق .

وفيما يتعلق بتسريبات خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بدولة فلسطينية على الورق فقط مقابل تجميد الاستيطان أكد مهنا، أن "الخطة تستند إلى الحل الإقليمي بتطبيع العرب مع إسرائيل، ويأتي بعد ذلك حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي".

وشدد على أن الرئيس ترامب منحاز بالكامل لإسرائيل ولوجهة نظر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن السلام الاقتصادي والكونفدرالية مع الأردن، بالإضافة لرفض الاعتراف بالدولة الفلسطينية وحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

ونوه إلى أن خطة الرئيس ترامب لن تلبي الحد الأدنى من المطالب والحقوق الفلسطينية المشروعة، لذلك يجب رفضها والتصدي لها بقوة.

وقالت مصادر فلسطينية إن جزءا كبيرا مما يدور في ذهن الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب وما يسمى الحل الإقليمي ليس إلا "كارثة سياسية" بكل ما للكلمة من معنى.

وتتحدث التسريبات التي كشفت عنها صحيفة "القدس العربي" اللندنية عن موافقة الإدارة الأمريكية على الاعتراف بدولة فلسطينية "على الورق" فقط، مقابل تجميد الاستيطان الإسرائيلي والحصول على تسهيلات في الاقتصاد والمناطق المسماة "ج" حسب اتفاق أوسلو، وكذلك تسهيل الحركة على المعابر سواء معبر الكرامة الحدودي مع الأردن أو معبر رفح الحدودي مع مصر، كل ذلك بالتزامن مع التطبيع العربي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراعتصاملخرجيالتربيةالرياضيةوالفنوناماممبنيوكالةالغوثفيغزة
صورالاعتصامالاسبوعيلاهاليالاسرىفيغزة
صورصلاةالاستسقافيغزة
صورالعملعلىمعبررفحفيأولأيامفتحهتحتإدارةالسلطةلأولمرةمنذ11عام

الأكثر قراءة