2017-11-20الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية »
2017-11-09 14:15:35
نريد قيادة واحدة..

الحية لشعبنا: هيئوا أنفسكم للذهاب لصناديق الاقتراع

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أن حركته تريد حكومة وحدة وطنية تقوم بمسؤولياتها بكل وطنية وبشكلٍ كامل.

وشدد الحية، خلال مهرجان أقامه "التيار الإصلاحي" بحركة فتح، في مدينة غزة، مساء الخميس، بمناسبة إتمام جبر الضرر عن "100ضحية" من ضحايا الانقسام، وإحياءاً للذكرى الـ13 لإستشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات، على أنهم يريدوا حكومة وطنية واحدة أمينة على حق ومُقدرات الشعب ووفية لشبابه وموظفيها، ولا أن تقوم بمجزرة بحق موظفيها، فالموظفون بلا استثناء هم ابناءنا، هؤلاء خدموا شعبنا، لهم حق وواجب، ولا يجوز بحال التقاعد المباكر،  نريد الوظيفة العمومية للكل على قاعد التنافس الحر الشريف.

ولفت إلى أن الأمن الوظيفي يحمي المقاومة ويحافظ على مقدرات الشعب والأمن الشخصي والحريات العامة؛ مُشددًا على أن يجب أن يشعر الجميع في الداخل والخارج بالمصالحة؛ متوجهًا بالشكر من الإمارات وتركيا وايران وقطر والكويت والسعودية وكل الدول التي تمد يد العون لفلسطين. 

وأضاف الحية : "نقول لشعبنا هيئوا انفسكم للذهاب لصناديق الاقتراع، ليقول الشعب كلمته ويختار من يمثله، فهو الذي يمنح الثقة والشرعية لأي شخص أو جهة".

وتابع الحية : "نريد الذهاب لانتخابات عامة للمجلس الوطني والتشريعي والرئاسة..، تُغيظ عدونا، على قاعدة أننا شعبنا في مرحلة تحرر وطني، فالمقاومة سيف".

وقال : "نحن اليوم امناء على تطبيق المُصالحة الوطنية، لا اقصاء هنا ولا هناك؛ ونسير بها بكل أمانة ومسؤولية"؛ مُجددًا تأكيد حركته على أن تلك المصالحة يجب أن تقوم على قاعدة الشراكة، ففلسطين تحتاج لكل ابنائها ولكل جُهد عربي وفلسطيني؛ بالتالي لا لسياسة الاقصاء والتفرد والعنجهية والكبرياء، لأن كبريائنا على عدوان، لكننا أذلاء على بعضنا.

وشدد الحية على أن المصالحة تحتاج لروح التوافق والأمانة والإرادة وليس الاقصاء، ولا التلكؤ في تطبيق اتفاق الصالحة؛ مُضيفًا : "على طريق المصالحة كلنا غالبون، لأننا سنغلب الاحتلال، وكلنا منتصرون لأننا سننتصر لقضية فلسطين".

وواصل حديثه : "في الوقت التي ننادي فيه للاستفادة من كل الطاقات، نحن ذاهبون لبقية المصالحة؛ نريد أن يكون لنا قيادة واحدة أمينة، ممثلة بمنظمة التحرير، لنذهب لتطويرها وهيكلتها".

وفي مناسبة ذكرى استشهاد الراحل ياسر عرفات، بين الحية إلى أن "أبو عمار" كان رمزًا للوحدة الوطنية، وفلسطينيًا للفلسطينيين، لم يكن فتحاويًا؛ مُشيرًا إلى أن قادة شعبنا من الشهداء تجمعهم بندقية القاتل وفلسطين والعدو، اجتمعوا على فلسطين وطريقهم واحد.

وأشار إلى أن فلسطين ومن يتربع لقيادتها يجب ان يستعد أن يضحي بكل شيء، ومن لم يستطيع يُزيح نفسه؛ مُشيرًا إلى أن مهرجان المُصالحة المُجتمعة اليوم يُجسد البعد الحقيقي للمصالحة. 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورطلبةعالقونبغزةيحتجونأماممعبررفحللمطالبةبسفرهم
صورالمواطنونفيمحافظةخانيونسجنوبقطاعغزةيؤدونصلاةالاستسقا
صورمغادرةالفصائلإلىالقاهرةعبرمعبررفحللمشاركةفيلقااتالمصالحة
صوراعتصاملخرجيالتربيةالرياضيةوالفنوناماممبنيوكالةالغوثفيغزة

الأكثر قراءة