المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-11-11 11:16:14

وطن يحبو على طريق الوحدة والحرية المفقودة،..

بداية لا بد ان نستذكر شئ من اقوال الشهيد الرمز الياسر ابو عمار رحمه الله، حيث قال ذات يوم؛
ان ما جمعه دماء الشهداء لن يفرقه لا قرار عربي ولا قرار امريكي..
ونحن نقول اليوم ان ما يملكه الشعب الفلسطيني من مقومات كفاحية ونضالية وارادة لا تنكسر لن يفرقه دعاة الانقسام والانكسار والانفصال وعبثية سياستكم،..

لا خلالص الا في وحدتنا، 
ومن هنا تاتي رسالتنا لقادة الشعب الفلسطيني وفصائله العتيدة ، لنقول لهم:
ان الوحدة ليست شعار يرفع او للاستعراض هنا او هناك، ان الوحدة فعل وتكريس وممارسة،... 
ما احوجنا اليوم الى قادة الفعل الوحدوي الوطني الحقيقي، ما احوجنا الى تجنيب شعبنا كل الخلافات والاجندات الضارة والمحاصصة وسياسة الانفراد بمصير الشعب الفلسطيني الواحد وقضيته الوطنية ،..

اليوم هو يوم احياء ذكرى استشهاد امير الشهداء وقائد نضال شعبنا، قائد وحدوي ورمز شعبي و وطني و اممي، قائد وحدوي جامع البيت الفلسطيني، الذي لم يفرق ابدا، عنوان حضوره وعمله الوحدة ولا شئ غير الوحدة، على الرغم ان المختلفون معه كثر، الى انهم لم يختلفوا عليه ابدا، قائدا وحدويا بحجم الارض والسماء، يفتقده شعبنا في كل اماكن تواجده، فهل سيجود الزمن بمثله اليوم؟ وهل من صحوة للاقتداء به وبأثره الطيب الوحدوي؟...
وطن يصعب علينا وصفه،؟ وطن ضائع وما زال يضيع، بفعل قيادة الانفراد والتفرد والاقصاء، خلافاتكم ومكاسبكم ومصالحكم الذاتية هي التي قسمت شعب الحرية، ففي عهدكم بعد ابو عمار، اصبح الوطن وطنان، واصبح الحزب التحرري الوطني حزبان، والانقسام الوطني والجغرافي والاجتماعي هو العنوان، فقدان الشراكة الوطنية والسياسية هي اساس عملكم وثقافتكم، والانفصال هو سيد المرحلة، والاقصاء يتصدر المشهد، ومن المفارقة العجيبة ان ابو عمار هو حالة الاجماع الشعبي والوطني..

فبماذا سيذكركم التاريخ انتم؟
لا اعتقد ذلك، لن يخلدكم ولن يذكر احدكم، ولم نجد بينكم ابو عمار الخالد بعد،..
ادعوكم بكل محبة وطنية صادقة ان تبحثوا عن فرصتكم الاخيرة، واصنعوا لحظة تاريخية تنصفكم، لحظة يلتف شعبكم حولكم، لحظة توحد الصف ولا تفرق، العالم ينهار حولنا، وسيسقط الجميع، ولا سبيل لنا الا امل في وحدة تجمعنا، ارض وشعب ومصير ومستقبل واحد؟ لحظتنا الوطنية تحتاج وقفة عز وحدوية جامعة، ترسم مستقبل شعب و وطن يتوق الى الحرية والاستقلال بكل تحدي وارادة واصرار، فهل انتم اهل لها؟ راجيا ذلك، ليكتبكم التاريخ يوما ما بخير؟ 
وفي نهاية القول، لا يسعنا الا ان نطلب الهداية والثبات لقيادات الشعب الفلسطيني على قاعدة قدسية الوطن وامل شعبنا في الوحدة والحرية والاستقلال.

لروح الخالد الشهيد ابو عمار وردة وسلام..
ولشعبنا الفلسطيني عظيم الصبر على عبثية قياداته حتى تاريخ صحوة تعيد الاعتبار الى قضيتنا الوطنية الفلسطينية وحقوقه المشروعة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورعالقونيطالبونبفتحمعبررفحخلالوقفةأمامبوابته
صورميناغزة
صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية

الأكثر قراءة