المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-13 12:40:57
استكمالاً لتنفيذ مخطط ألون الاستيطاني..

مقاومة الجدار: الاحتلال استغل قرار من الكنيست لإخلاء الأغوار من سكانها

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد منسق اللجان الشعبية لحملة مقاومة الجدار والاستيطان في الضفة الغربية والقدس سهيل سلمان، أن الأوامر العسكرية الإسرائيلية بطرد مئات الفلسطينيين من مساكنهم في الأغوار تأتي من أجل إفراغها من سكانها الأصليين استكمالاً لتنفيذ مخطط "ألون" الاستيطاني عام 1970.

وقال سلمان في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن الهدف من إخلاء مئات الفلسطينيين مساكنهم إن "الاحتلال استغل قراراً كان قد صًدر مما يسمى بالكنيست الإسرائيلي بإخلاء البؤر الاستيطانية في الأغوار لعدم شرعيتها ضد المواطنين الفلسطينيين في قرية أم الجمال وعين الحلوة".

وشدد على خطورة القرار الذي يهدف إلى إخلاء الأغوار من سكانها الأصليين من خلال القيام بسلسلة من الإجراءات التي تهدف لتضيق الخناق عليهم وصولاً إلى ترحيلهم.

ونوه إلى أن الأغوار تتعرض لأكبر عملية تطهير عرقي وتهويد كالقدس تماماً، من خلال توسيع الرقعة الاستيطانية والسيطرة على أكبر قدر ممكن من مساحات الأراضي تحت مسميات مختلفة تارة تحت مسمى التوسع الاستيطاني، وتارة باعتبار كثير من هذه المناطق مناطق عسكرية مغلقة.

وفيما يتعلق بمصير الفلسطينيون المرحلون أكد سلمان، أن "الفلسطينيين في الأغوار لا يوجد خيارات أمامهم سوى البقاء في أراضيهم رغم إجراءات الاحتلال، وأن كثير من المناطق في الأغوار تم تشريد سكانها من سنوات طويلة جداً، والبقية يسكنون في مناطق قديمة ".

وشدد على أن لا يحق للاحتلال استخدام أي ذريعة لإجبارهم على الرحيل، وأنه ينبغي على المجتمع الدولي أن يقف أمام مسؤولياته باتجاه تثبيت الفلسطينيين في الأغوار في أراضيهم ومنازلهم.

ونوه إلى أن الأغوار تعد سلة فلسطين الغذائية ،وعلى وجه التحديد في الثورة الحيوانية التي يُضيق الاحتلال على المزارعين الرعي فيها.

وقد وزّع جيش الاحتلال الإسرائيلي أوامر عسكرية على مئات من الفلسطينيين شمالي غور الأردن بالضفة الغربية تطالبهم بإخلاء مساكنهم بذريعة أنّها غير قانونية.

وقالت صحيفة هآرتس الإٍسرائيلية، التي نقلت النبأ، إنها المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذا النوع من الأوامر العسكرية.



مواضيع ذات صلة